بلاغ الصحفي لمهرجان أنزا

آخر تحديث : الإثنين 10 يوليو 2017 - 11:05 مساءً

بسم الله الرحمن الرحيم

إيمانا منها بدور الثقافة والفن في رقي الامم والحضارات، ووفقا لما تعرفه مدينة أكادير عامة وأنزا خاصة من دينامية وتحولات على جميع المستويات وانخراطا منها في مشروع تنموي شامل متميز يراعي الخصوصية ، ويحافظ على الهوية الوطنية، بنظرة استشرافية مستقبلية متبصرة ، محافظة على قيم الخير والحب والسلام ، في ظل محيط بيئي مفعم بالحمولة التاريحية ، وبالمواقف الانسانية النبيلة عبر الحضارات المتعاقبة.وكذا بعد النجاح الكبير للدورة الأولى لمهرجان أنزا والتي تميزت بأنخراط جميع المكونات والفعاليات الثقافية والمؤسسات على المستوى المحلي، الت جمعية مهرجان أنزا أن تضاعف الجهود وتستثمر الطاقات والكفاءات من أجل انفتاح حقيقي أوسع في هاته الدورة الثانية التي ستنظم ما بين 22 الى 26 يوليوز 2017 ، تحت شعار ” ملتقى الاطلسين اصالة تراث وفن ” ، وأن تلبسه ثوبا مزخرفة ألوانه ومتعددة فنونه وذلك لما رأيناه من تعطش للفاعلين والمهتمين والمتخصصين في هذا الميدان فضلا عن الساكنة التي لمسنا فيها عشقا منقطع النظير للفرجة الهادفة ، وستتضمن هذه الدورة برنامجا غنيا ومتنوعا يلامس الثقافة والفن في جميع تمظهراته من أورقة للفنون التشكيلية وندوات ، ولقاءات، و ورشات تكوينية ، أمسية شعرية وفنية ، فروسية ، فنون الشارع ، استعراضات وفروسية. وبهذا نكون قد منحنا لمدينتنا أنزا خاصة وأكادير عامة ولجهة سوس ماسة ذلك البعد الذي تستحقه اشعاعيا من خلال مهرجان أنزا حتى تغدو فضاءا للتقارب والتسامح والحوار. إدارة المهرجان

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏‏محيط‏، و‏نص‏‏ و‏ماء‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏محيط‏ و‏نص‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏محيط‏ و‏نص‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏محيط‏، و‏نص‏‏ و‏ماء‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏محيط‏ و‏نص‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏محيط‏ و‏نص‏‏‏‏‏
2017-07-10 2017-07-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

ع اللطيف ألبير