” قطع البزولة يولد الانتحار” ومصلحة المراكشيين في قلب عمل غرفة التجارة والصناعة والخدمات

آخر تحديث : الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 10:57 مساءً
” قطع البزولة يولد الانتحار” ومصلحة المراكشيين في قلب عمل غرفة التجارة والصناعة والخدمات
عبد الرحيم العكزي

في إطار عمله على تخليق الحياة العامة والتجسيد الفعلي للمبدأ الدستوري “ربط المسؤولية بالمحاسبة”، وبحرقة الغيرة على تطور مدينة مراكش، وبدون التملق لطرف أو مناصرة أخر أو معادته، فتح رئيس جمعية المركز الوطني للتنمية والوحدة الترابية تحقيق حول دواعي الدعوة القضائية المسجلة ضد رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بمراكش، وانتقل لعين المكان، حيث اطلع فريق عمل المركز على الاتفاقية وجميع محاضر اجتماعات المكتب الإداري والجمعية العامة المدرجة في هذا الإطار.

وتؤكد الوثائق المتوفرة بطلان طرح ” تفويت العقار التابع للغرفة للنادي الملكي لكرة المضرب “، بل ذلك مساهمة في دعم تنشيط المدينة وضمان إشعاعها العالمي من جهة، ومن جهة أخرى واسترجاع التظاهرة الرياضية ” كأس الحسن الثاني للتنس ” لمراكش موطن ميلادها.

وبخصوص قضية ” سيرك عمار ” انخرطت الغرفة بعد تأكيد دعم وزارة الثقافة وترخيص ولاية جهة مراكش أسفي وبناءا على الانخراط السابق للمجلس الجماعي لمدينة مراكش فيما يتعلق بالسومة الكرائية، وهذا يؤكد أن الغرفة ” لا تعمل بمنطق تجاري “، ولم تتوقف إدعاءات المعارضة عند هذا الحد، بل وحسب المحاضر الموقعة، ينغمس أنصار المعارضة في نقاش نقاط غير ذات الصلة بالسير العادي لهذه المؤسسة الدستورية، بل تنم على وجود توجه صبياني همه المعارضة من أجل مصالح الخاص، والحال أن المعارضة تقتضي دراية معمقة بالقانون أولا والمصلحة العامة ثانيا، وهذا يخيب أمال المراكشين في ضعف ثقافة وتكوين ممثليهم سواء في الغرف المهنية أو الجماعات الترابية.

وفي تصريح للسيد الطاهر أنسي رئيس جمعية المركز الوطني للتنمية والوحدة الترابية أكد أن ” محور القضية هو استهداف شخص رئيس الغرفة بعدما قطع الطريق أمام التلاعبات وفتح باب الغرفة لجميع المراكشيين، وكيف لمدعى كعضو حضر جميع الاجتماعات وقع على قراراتها، أن يسجل الدعوة ضد الرئيس وليس ضد المؤسسة؟ الخلاصة هي أن الدعوة تنم عن سوء نية وهي فقط للتشويش على التوجه الجديد للغرفة ولعرقلة نمائها المستديم “، ودعا أنسي فعاليات المجتمع المدني إلى الانخراط الحقيقي في تفعيل أدوارهم الدستورية الجديدة، على أن يتمركز اهتمامهم على حماية مراكش من الفساد والمفسدين.

2017-07-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي