تزنيت : سمفونية الأمن و مهرجان تيميزار

آخر تحديث : الإثنين 24 يوليو 2017 - 12:41 مساءً
محمد بوسعيد

عرفت الدورة  الثامنة   لمهرجان الفضة بتزيت  والتي  عرفت مشاركة  ما يربو عن 30  فنان يمثلون مجموعات مختلفة ،تابعهم أزيد من  80 ألف متفرج  حسب مصادر رسمية ،الذين رجعوا إلى حياتهم العادية حيث  توفرت لهم الفرجة في كل أمن وأمان. .

هذا وقد لمس سكان مدينة تزنيت وزوارها ترتيبات أمنية ،بتثبيت الحواجز من أجل التفتيش الوقائي وانتشار رجال ونساء الأمن اللواتي سجلن حضورهن و تواجدهن ،حيث عملن بإصرار و انضباط ونكران الذات، وحملن رسالة مهنية نبيلة هدفها التضحية في سبيل عزة الوطن وحماية المقدسات، فلابد أن ننصفهم لما يقمن من ادوار طلائعية لا تقل أهمية  وخطورة مما يقوم به إخوانهن الرجال .إضافة إلى فرقة الاستعلامات التي تعمل في العمق فكانت صمام الأمان في كل الطرق المؤدية لمنصة مهرجان تيميزار، علاوة على حركة المرور انسيابية واحتياط في التدخل من أهم المواقع  والممرات و الشوارع للحد من كل المناوشات التي ستعكر المهرجان ،فضلا عن تسهيل المرور للمواطنين والأجراء للالتحاق بأماكن عملهم دون كلل أو ملل بغية تأمين سلامة المواطنين.

إلى ذلك ،فقد وفر لهذا الغرض أزيد من 60 عنصرا أمنيا مع أحدث الوسائل المراقبة المجهزة بالكاميرات ،قصد رصد التحركات بكل من ساحة الاستقبال .كما تم استقدام تعزيزات أمنية إضافية من مختلف مدن المملكة ،لتغطية باقي القطاعات بالمدينة  .

الأمر الذي نجم عنه ،انخفاض نسبة الإجرام ،نتيجة و جود انسجام بين تضحيات رجال الأمن في التعاطي مع المهرجان ،وفي التغطية االحاصلة لأطوار ذات المهرجان. .

غير معروف
administrator

2017-07-24 2017-07-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

administrator