اسبانيا هجوم إرهاب أوروبا اعتداء كامبريلس: الشرطة تعلن التعرف على هوية ثلاث جثث يشتبه بمشاركتهم في الهجوم

آخر تحديث : السبت 19 أغسطس 2017 - 3:04 مساءً
ا ف ب

أعلنت شرطة كاتالونيا مساء الجمعة، التعرف على هوية ثلاث جثث لأشخاص من المغرب قتلتهم يشتبه بمشاركتهم في هجومي برشلونة وكامبريلس. كما كشفت الشرطة عن خلية تضم 12 شخصا تقف وراء الهجومين، وقالت إن هوية سائق الشاحنة التي دهست المارة في برشلونة لم تعرف بعد. من جانبه، تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” اعتداء كامبريلس عبر وكالته الدعائية.

أعلنت شرطة كاتالونيا مساء الجمعة، أنها تعرفت إلى هوية ثلاث جثث لمغربيين قتلتهم بعد الاعتداء الإرهابي الذي ضرب ليل الخميس الجمعة منطقة كامبريلس في شمال شرق إسبانيا.

وقالت الشرطة إن هؤلاء الثلاثة هم موسى أوكبير (17 عاما) وسعيد علاء (18 عاما) ومحمد هشامي (24 عاما) وجميعهم من سكان منطقة ريبول. ولا يزال البحث جاريا عن مشتبه به رابع هو يونس أبو يعقوب البالغ الثانية والعشرين من العمر.

وكشفت هويات ثلاثة أشخاص آخرين مرتبطين بالهجومين لكن لم يتم توقيفهم. وقد يكون اثنان منهم قتلا في الانفجار الذي تلاه حريق في منزل الأربعاء في الكنار التي تبعد مئتي كيلومتر عن برشلونة، وربما كانت المجموعة تصنع فيه عبوات ناسفة.

من جانبه، تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” هجوم كامبريلس، كما تبنى التنظيم في وقت سابق الخميس اعتداء برشلونة.

 إسبانيا تعلن تفكيك خلية من 12 شخصا

من جهته، أعلن وزير الداخلية الإسباني خوان إيناسيو زويدو السبت أن الخلية من 12 شخصا على الأقل التي تقف وراء اعتداءي برشلونة وكامبريلس “تم تفكيكها”، في حين لا تزال الشرطة تبحث عن رجل يدعى يونس أبو يعقوب.

وقال الوزير للصحافيين إن المجموعة “تم تفكيكها”. وأفراد المجموعة المشتبه بهم هم أربعة تحتجزهم الشرطة، وخمسة قتلوا في كامبريلس وثلاثة تم التعرف عليهم، بينهم يونس أبو يعقوب وآخران ربما قتلا في تفجير ألكنار.

وقد أوقف أربعة من هؤلاء المشتبه بهم الخميس والجمعة وأحدهم فار. وقد نشرت هوية الرجل وصورته اللتان تكشفان أنه مغربي يدعى يونس أبو يعقوب ويبلغ من العمر 22 عاما. وقتل خمسة آخرون من أفراد الخلية ليل الخميس الجمعة.

وقال المتحدث باسم الشرطة الكاتالونية جوسيب لويس ترابيرو من جهة ثانية، إن سائق الشاحنة الذي دهس المارة في برشلونة لم تتعرف الشرطة إلى هويته حتى الآن.

وقال الناطق باسم شرطة كاتالونيا إنه عثر “في هذا المنزل على بقايا شخصين مختفيين نحاول التحقق مما إذا كانا اثنين من الأشخاص الثلاثة المتورطين في الاعتداءين، وعندها سيكون علينا البحث عن شخص ثالث”.

وأضاف أن سائق الشاحنة الصغيرة التي دهست المارة في برشلونة لم يعرف بعد، نافيا معلومات أفادت أنه موسى أوكبير. وتابع أن هذين الهجومين قد يكونا نفذا بدلا من اعتداءات “أوسع”.

ويبدو أن انفجار الكنار أدى إلى تجنب عملية أخرى أوسع. وقالت الشرطة إن المهاجمين خسروا المكونات الرئيسية لإنتاج عبوات ناسفة فيه.

2017-08-19 2017-08-19
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي