نفايات متراكمة بعدة أحياء بمدينة أكادير،مما يزيد من تشوه جمالية المدينة

آخر تحديث : الجمعة 8 سبتمبر 2017 - 6:08 مساءً
ع اللطيف الكامل

رغم الوعود التي أعطاها القائمون على تسييرالشأن المحلي الحالي بمدينة أكادير،للناخبين قبيل فترة الإقتراع وأثناء الحملات الإنتخابات من أجل مدينة نظيفة شوارع وأزقة وحدائق من كل مختلف النفايات إلا أن تلك الوعود صارت حبرا على ورق،خاصة أن المدينة تعرف منذ سنتين تقريبا تراجعا خطيرا من حيث النظافة.

ولعل أي زائر،أومتجول في أحيائها الكبرى سيلمس هذا التراجع من حيث تراكم الأزبال ببعض المناطق كما هو الحال خلف ثانوية ابن تاشفين التأهيلية بحي السويسري بأكَادير،حيث تحول المكان إلى ما يشبه مطرحا عشوائيا خلف ثانوية تاريخية وبحي يعتبر من أرقى أحياء المدينة.

ونفس الشيء يقال بصدد حديقة حي الشرف التي تقتنص من خلالها عين الناظر إليها  للوهلة كميات من الأزبال متراكمة هنا وهناك،زيادة على المنظر المشوه لحديقة ساحة الود بحي الداخلة خلف المركب الثقافي محمد جمال الدرة،وأيضا الأزبال والنفايات المنتشرة خلف الثانوية الفرنسية بحي فونتي.

ناهيك عن الأزبال التي يلمحها السياح يوميا على طول شارع محمد الخامس بأكادير،وخاصة بالمنطقة المحاذية لملعب الإنبعاث ولمسرح الهواء الطلق والنادي الملكي للتنس،وأيضا بالممرات المؤدية إلى المنطقة السياحية وعلى الخصوص بالممرالموجود بين فندق مدينا وفندق تكَاديرت .

هذا دون الحديث عن نفايات منتشرة هنا وهناك بمختلف أحياء المدينة واوديتها مما يتطلب إرادة جماعية قوية لجعل المدينة نظيفة من خلال تجنيد كل طواقم النظافة بالبلدية وإشراك مختلف الجمعيات البيئية وغيرها التي تتلقى الدعم من المجلس البلدي سنويا من أجل المساهمة في تحسيس السكان وتوعيتهم بأهمية الحرص على نظافة الشوارع والأزقة والأحياء وتنظيم حملات نظافة بكل الأحياء.

وتنظيم حملات توعوية وإعلامية واسعة من أجل إشراك الجميع من سلطات ومنتخبين ومجتمع مدني وسكان الأحياء بهدف ترسيخ تربية بيئية لدى الجميع كبارا وصغارا لأن ظاهرة رمي القمامة بمختلف أنواعها في الشارع العام لا تقتصر على الصغار فقط بل حتى الكبار.

وهذه الظاهرة تتكررللأسف يوميا ولعل كورنيش وممر توادا يشهر على بشاعة المنظر يوميا بالرغم من المعاناة التي يتكبدها عمال النظافة يوميا في كنس وتنظيف ما تم رميه من بقايا أكل وغيره مع أن حاويات الأزبال موجودة على طول الكورنيش.

 لهذا يبقى المشكل كامن أساسا في التربية البيئية التي يتطلب ترسيخا كسلوك وثقافة مجهودا مضاعفا من الجميع من أجل جعلها سلوكا يوميا لدى الجميع لأن هذه التربية تبقى أولا وأخيرا مقياسا حقيقا و محكا واضحا لدرجات التمدن والتحضر.

2017-09-08 2017-09-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي