من قدم أوراق اعتماده؟

آخر تحديث : الجمعة 8 سبتمبر 2017 - 6:11 مساءً
من قدم أوراق اعتماده؟
أمل مسعود

كلما ناقش سياسي مغربي التدبير الحكومي لرئيس الحكومة السابق عبد الاه بنكيران، أو انتقد خطابه السياسي إلا و سنجد أقلاما تهاجمه مؤكدة أن هذا السياسي الذي يشكك في بنكيران لا يمكن إلا أن يكون خادما للمخزن و مسخرا من طرف قوى التحكم.

و لهذا السبب، عندما كان الأمين العام لحزب الاستقلال السيد حميد شباط ينتقد رئيس الحكومة عبد الاه بنكيران، كان ينظر إلى شباط من طرف الأقلام الموالية لحزب العدالة و التنمية كأنه مافيوزي طيع بيد المخزن جاء لينفذ ما يطلب منه،  و لهذا كل الشتائم  و المدفعيات في حقه كانت مباحة أنذاك. و ما إن قرر شباط أن يساند حزب العدالة و التنمية، حتى تحول شباط في أعين أنصار العدالة و التنمية من مافيوزي خطير إلى ملاك وديع و ضحية في أن واحد، و أصبح ينظر  إليه كذاك التائب الذي أخطأ و عاد إلى الحق و الحق هنا هو الارتماء في حضن العدالة و التنمية. فهل حزب العدالة و التنمية بزعامة عبد الاله بنكيران يتخيل نفسه هو ذاك البابا الذي يفرق صكوك الغفران على  زعماء باقي الأحزاب؟ أو هو ذاك الأستاذ الذي ينقط تلاميذه في الفصل وفق ولائهم له و استيلابهم الكلي بما يقدمه لهم من دروس؟ و هل حزب الاستقلال يحتاج إلى مباركة أو دروس من حزب العدالة و التنمية؟

إن معظم الاستقلاليين يدركون تماما بأن حزبهم أكبر بكثير من حزب العدالة و التنمية، و بأن الحمولة التاريخية و الفكرية و الاجتماعية لحزب الاستقلال قادرة على أن تستوعب جل الأحزاب و التيارات و بأنه بالفعل أمة في حزب، و هذا بالضبط ما يخيف حزب العدالة و التنمية، فتجده يسخر ابرع صحفييه للقصف الإعلامي على أبرز مرشحيه لقيادة سفينة حزب الاستقلال الأخ نزار بركة، فقط لأنه انتقد بموضوعية منظومة العدالة و التنمية و طريقة تسييرها.

و من هنا لا بد أن نقف لنتساءل عن من قدم أوراق اعتماده للمخزن؟ و من كان يلعب على الحبلين طوال سنوات؟ فيخطب في المساء و يهتف باسم الشعب و يمرر في الصباح قوانين تسحقهم؟

و إذا كان الصحفي توفيق بوعشرين، يؤكد في مقاله، بأن السيد حميد شباط أمين عام حزب الاستقلال استحمل الويلات نتيجة  اصطفافه مع حزب العدالة و التنمية و رفضه الإطاحة بالسيد عبد الإله بنكيران من رأسة الحكومة احتراما للخيار الديمقراطي الشعبي ، فهلا تكرم و أكمل حكايته ليخبرنا  كيف كافأ بنكيران حزب الاستقلال على موقفه؟ و هل احترم بنكيران الخيار الديمقراطي عندما تخلى عن حزب الاستقلال ؟ و هل تصرف بمروءة و أخلاق عندما جعل من حزب تاريخي مجرد أرنب سباق يضغط به على خصومه السياسيين المنتمون جلهم إلى أحزاب إدارية محضة؟  أم يبقى حزب العدالة و التنمية في أعين أنصاره هو قديس الأحزاب الذي لا يخطئ و لا يكذب و لا يخون ؟

من قدم أوراق اعتماده إلى المخزن؟ و من يحاكم بنكيران سياسيا اليوم؟ و من فرض العزلة السياسية على بنكيران في الواقع؟

ألم تعترف ابنة بنكيران بانقلاب إخوان أبيها في الحزب عليه؟ الم يعترف بنكيران  نفسه بغدر إخوانه في الحزب و بأن مؤامرة الإطاحة به من رأسة الحكومة لم تكن خارجية فقط و بأن جزء منها دبر من الداخل؟ ألم يساهم القيادي مصطفى الرميد في موت بنكيران السياسي عندما صرح بأن ” بنكيران كانت له مرحلته و العثماني يمثل الشرعية الحزبية”؟

من قدم أوراق اعتماده إلى المخزن؟ و من ركب على موجة حراك الربيع المغربي ليصل إلى الحكم؟ و من أجهض دستور 2011  و لم يتحمل مسؤوليته السياسية في التنزيل السليم لمضامين الدستور؟ و من جعلنا نعيش البؤس السياسي و نتراجع سنوات إلى الوراء لنعيش احتباسا سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا لم يعشه المغرب منذ فترة التسعينات؟

أه، نعم تذكرت.. إنه الأخ نزار بركة …

2017-09-08 2017-09-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي