رصيف الصحافة: حزب الاستقلال يستعد لدخول حكومة العثماني

آخر تحديث : السبت 14 أكتوبر 2017 - 8:11 مساءً
فاطمة الزهراء صدور

قراءة مواد بعض الأسبوعيات من تطرق “الأيام” إلى أخبار تروج داخل القيادة الجديدة لحزب الاستقلال حول إمكانية الانضمام إلى حكومة سعد الدين العثماني، في إطار تعديل حكومي مرتقب، خاصة أن المجلس الوطني للحزب سبق له أن أقر بالدخول في حكومة بنكيران الثانية، قبل أن يتم إعفاؤه من طرف الملك، ليتم تأكيد ذلك بعد تعيين سعد الدين العثماني في إطار المشاورات التي قادها عن “حزب الميزان” كل من حمدي ولد الرشيد وبوعمر تغوان ومحمد السوسي مع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إذ أبلغوه حينها بتشبثهم بالمشاركة في حكومته.

وورد في الأسبوعية ذاتها تساؤلات حول مآل الوحدة الترابية بعد تصاعد موجات الانفصال في أكثر من بقعة من العالم، من كاطالونيا بإسبانيا إلى كردستان العراق، حيث ورد أن ثمة جانب تاريخي في جل قضايا الانفصال التي تعرفها دول العالم الثالث اليوم، وأن المستعمر القديم يجني ثمار ما زرعه بالأمس من فرقة داخل أبناء البلد الواحد.

تاج الدين الحسيني، أستاذ العلاقات الدولية، اعتبر أن التمادي في تفويض السلطات المحلية للإقليم قد تكون له أحيانا إيجابيات على مستوى تحقيق التنمية الذاتية، ونمو مطالب الانفصال، مؤكدا أن الأسباب التي أدت إلى تأجيج الانفصال في إسبانيا عكسها هو الموجود في المغرب، وأنه رغم تنامي النزعات الإقليمية نحو الانفصال في دول أوربية قد يعتبر ربحا للمملكة في ملف الصحراء.

خالد شيات، أستاذ العلاقات الدولية، قال لـ”الأيام” إن المغرب أصبحت لديه ذاكرة في علاقته بالانفصال، ويرى أن المطالب التي بدأت بالبروز تدريجيا هي مطالب سياسية طبيعية ذات مرجعية ثقافية، مؤكدا أن المسألة ترتبط بأزمة هوية، لكنها أيضا أزمة فراغ نظري، ففي الوقت الذي يطرح الأوربيون المجال السلطوي في خانة موحدة قاريا، تبين أن الهياكل الجزئية المرتبطة بالثقافة بالأساس لا تقبل هذا الاندماج بسهولة، منتهيا إلى خلاصة مفادها: “لقد استنفدت الاشتراكية والليبرالية بشكل كبير، والنماذج المطروحة لا ترقى إلى أن تكون بديلا نظريا لهما”.

“الأيام” أشارت، أيضا، إلى الغضبة الملكية على حميد شباط، إذ كتبت أن برقية التهنئة التي بعثها الملك محمد السادس إلى الأمين العام الجديد لحزب الاستقلال، نزار بركة، كسرت عرفا معتادا في جميع البرقيات التي يبعثها الملك إلى جميع الأمناء العامين مباشرة بعد انتخابهم على رأس أحزابهم؛ ذلك أنها لم تشر إلى سلفه السابق حميد شباط لا تلميحا ولا تصريحا، ولم تشد بخصاله ولا بتضحياته، خلافا لما جرى به العرف في كل البرقيات.

المنبر الإخباري ذاته نشر، في خبر آخر، أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، كشف أن عبد الإله بنكيران تدخل بكل ثقله من أجل منع استوزار إدريس لشكر على رأس وزارة العدل لما طرح اسم هذا الأخير في المفاوضات، والتدخل نفسه حسب تسريبات العثماني وقع عندما بدأ لشكر يدفع بابنته خولة لشكر من أجل استوزارها في حكومة العثماني، وهذا دليل كاف حسب الأخير على أن بنكيران كان حاضرا في كل مراحل تشكيل حكومته.

وفي حوار مع “الأيام” أيضا قال الأمين العام الأول لحزب الأصالة والمعاصرة: “فشلنا في البام ولا بد من تفكيك البنية التنظيمية للحزب لأنها موبوءة وفاسدة”، مشيرا إلى أنه قال لـ”إلياس العماري”: “هذا ليس حزبا، هذه جماهيرية لا بد لها من عقيد.

في الحوار ذاته جاء أن حسن بنعدي قال: “فؤاد عالي الهمة غادرنا بعد أن رأى أن مشروعنا قد انحرف”.

وورد في المنبر نفسه أن عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، كشف تفاصيل غير منشورة عن “كارطيلات” المخدرات الصلبة في المغرب، مؤكدا أنه إذا كشفت الأبحاث تورط أي شخص كيفما كان موقعه أمنيا أو سياسيا سيكون موضوع بلاغات وسنعلنه في حينه..”اللي حصل يخلص” أقولها بشكل واضح”، يضيف الخيام.

المسؤول الأمني ذاته أفاد بأن جميع المصالح التابعة لمديرية الأمن الوطني والدرك الملكي يتم التنسيق هيكليا بينها، كما يتم بين السادة المدير العام للأمن الوطني والجنرال المسؤول عن الدرك الملكي ومدير الدراسات والمستندات ووزارة الداخلية عبر اجتماعات دورية أسبوعية.

“الأسبوع الصحفي” نشرت أن عيوش صرح بأن هناك جهات تحول دون إيجاد حل نهائي لمشكل الريف، مضيفا أنه قدم تقريرا للملك وأن هناك شخصيات في المحيط الملكي تعيق تحقيق تقدم في هذا الملف لأسباب لا يعرفها.

وكتبت الأسبوعية نفسها أن بريجيت ماكرون، زوجة الرئيس الفرنسي، رفضت عرضا قدم للرئاسة الفرنسية مؤخرا من أجل قضاء عطلة رأس السنة في المغرب. ورفضت السيدة الأولى في فرنسا هذه العروض، لأن هذه الأيقونة في نظر إعلام بلادها تتمسك بأن تكون على الأرض، كما قالت، وأن تظهر مع أحفادها، وهي شديدة التعلق بأن تقضي عطلاتها إلى جانب أسرتها، وهو ما عبر عنه صديق العائلة، ستيفان بورن، في وقت سابق، موردا أن أطفالها الثلاثة وأحفادها السبعة مهمين عندها في كل مناسبة دينية أو اجتماعية.

وورد في “الأسبوع الصحفي” أيضا أن مناورات 11 شتنبر الماضي، والمحاطة بسرية عالية، شارك فيها المارينز الأمريكي لإجهاض “استفتاء كاطالونيا” أو ما يسمى في ورقة رسمية “التدخل في أزمات محدودة، لتشمل سبتة ومليلية ومحيطهما المتحرك”، بتعبير الورقة العسكرية الموزعة على عناصر المدفعية الإسبانية في ميناس بأكليف بالمملكة الإسبانية. ووفق المنبر ذاته فإن فرقة “سيما غتف.سي. إر.أ.إف” هذه التقديرات التي شملت شمال المغرب في توسع لم تعترض عليه واشنطن.

وإلى “الوطن الآن”، التي اهتمت بأسباب إخفاق وزراء اليسار في إصلاح قطاع التعليم منذ مجيء حكومة التناوب. وقال علي بوطوالة، الكاتب الوطني لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، إن الخلل يكمن في التوجهات الإستراتيجية للدولة، وفي السياسة العامة، لأن السياسة التعليمية جزء من السياسات العمومية التي ترسمها الدولة، وطبعا تشرف على تنفيذها الحكومة، وزاد: “الوزراء الذين تعاقبوا على وزارة التربية الوطنية رغم تكوينهم ورغم انتمائهم إلى اليسار، إلا أنهم كانوا يشرفون على تطبيق سياسة تعليمية لا تستند في الحقيقة إلى مرجعية اليسار وإلى اختياراته”.

وورد في الخبر نفسه أن التوظيف بالعقدة قد يحل المشكل مؤقتا، ولكن ستترتب عنه مضاعفات، من أهمها الجودة، فالجودة التي نبحث عنها ويتحدث الجميع عنها ستتأثر بهذه الحلول الترقيعية. ويرى عبد اللطيف اليوسفي، خبير في قضايا التربية والتكوين، أن إصلاح قطاع التعليم في حاجة إلى تعاقد وطني متين، لكونه الأساس الذي ستبنى عليه كل المشاريع، بما فيها مشروع تنمية التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي، إلى جانب المناهج والبرامج، مشددا على كون رهان إصلاح المنظومة التربوية لا يمكن أن يكون إلا من خلال بوابة المدرسة العمومية.

ونقرأ في المنبر ذاته أن مستقبل إفريقيا تحت مجهر معهد الدراسات الإفريقية ومركز عزيز بلال. وقال محمد شكير، رئيس مركز عزيز بلال للدراسات والأبحاث، إن المغرب يتصالح مع تاريخه بانفتاحه على إفريقيا ما وراء الصحراء. وأفاد عز الدين غفران، عميد كلية الحقوق ـ السويسي بالرباط ـ أستاذ كرسي المنظمة العالمية للتجارة، بأن انخراط المغرب في دينامية إفريقيا له انعكاسات إيجابية على الاقتصاد الوطني.

2017-10-14 2017-10-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

ع اللطيف ألبير