بيان حقيقة:
تحية طيبة وبعد،
نحن الموقعين أسفله، أعضاء تنسيقية القطاع التابعة للجمعية الوطنية للإعلاميين، نخبر الرأي العام الداخلي المتمثل في مستخدمي المكتبة الوطنية والخارجي المتتبع لأوضاع مؤسستنا بأننا نتبرأ وبشدة، براءة الذئب من دم يوسف، من المدعو أنور مزروب ومن جميع خرجاته الإعلامية وكذا تصرفاته وسلوكاته اللامسؤولة وغير المتزنة التي تنحرف بها التنسيقية عن الأهداف النبيلة (أهداف مهنية) التي وضعت لها حيث أصبحت مطية بين يدي هذا الأخير لقضاء مآربه مصالحه الشخصية لا غير، وتوظيفها لتصفية حساباته الشخصية مع مجموعة من الأطر والمسؤولين بمؤسستنا الرفيعة.