حنداين : الاكتشاف الأخير يضع المغرب في مقدمة العالم على مستوى الاستيطان البشري

آخر تحديث : السبت 13 يناير 2018 - 7:31 مساءً

في ندوة احتضنتها قاعة ابراهيم الراضي بأكادير مساء امس الجمعة 12 يناير 2018 حول موضوع ” الأمازيغ والااركيولوجيا” ، اعتبر الدكتور محمد حنداين رئيس كونفدرالية تمونت ن يفوس بأن الاكتشاف الأخير يضع المغرب في مقدمة العالم على مستوى البحث الأركيولوجي والاستيطان البشري، مشيرا الى أن اللقاء ينعقد في اطار انشطة كونفدرالية تمونت ن يفوس للاحتفال برأس السنة الأمازيغية 2968 تقليد دأبت عليه الفدرالية منذ 18 سنة وهي أول جمعية تحتفل بهذه السنة،  داعيا الى ان يكون عيدا وطنيا رسميا لكل المغاربة وهنأ الشعب الجزائري على حوله على مكسب تاريخي مهم جدا بشمال افريقيا وهو الحصول على فاتح السنة الأمازيغية كعيد وطني رسمي متمنيا ان يحتفل كل الأمازيغ بهذا العيد الوطني و أن تصل الرسالة الى كل من يهمه الأمر .

وسنعود لتفايل للندوة في مقال لاحق

2018-01-13 2018-01-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي