بعد تأجيل الزيارة لـ6 مرات.. الملك محمد السادس يحل بأكادير نهاية الأسبوع

آخر تحديث : السبت 27 يناير 2018 - 2:54 صباحًا
عن موقع لوسيت انفو

دخل مدبّرو الشأن المحلي بمدينة أكادير في سباق مع الزمن، لإنهاء أشغال تعبيد مختلف الطرق والأزقة، وترميم وتبليط واجهات المباني والأرصفة، وتأثيث المدينة بالأعلام الوطنية.

جاء ذلك، بعد إشعار المسؤولين عن الشأن المحلي بإمكانية زيارة الملك محمد السادس لمدينة أكادير، والتي تم تحديد موعدها في نهاية الأسبوع الجاري، الشيء الذي يفسر، حسب السكان، حالة الاستنفار التي تعرفها المدينة لتهيئة الظروف الملائمة لاستقبال عاهل البلاد.

وفيما يسارع المسؤولين الزمن لوضع اللمسات الأخيرة على الأشغال التي انطلقت قبل أيام قليلة، تناسلت تعليقات روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قالوا إنهم”طالبوا في مناسبات عديدة بترميم الطرق وملء الحفر المنتشرة في الشوارع والأزقة، إلا أن المطالب كانت في الغالب لا تحقق أية نتيجة تذكر، إلى غاية الأيام القليلة الماضية التي تحقق فيها ما لم يتحقق في سنوات”، حسب تعبيرهم.

وناشد مُتفاعلون آخرون مع خبر الزيارة، عاهل البلاد، بتكثيف زياراته للمدينة حتى تنتعش في مختلف المجالات، وضرورة قيامه، بزيارات مفاجئة في أوقات لاحقة، حتى يقف على الصورة الحقيقية لمدينةالإنبعاث، وما تعيشه المشاريع من بطء في الإنجاز وإهمال على مستويات عدّة أرخى بظلاله القاتمة على قطاع السياحة في أكادير حتى بات يتداعى، ما شكّل واحدًا من الأسباب التي جعلت المدينة تدخل في أزمة اقتصادية.”

وعن المشاريع التي من المرتقب أن يقوم الملك محمد السادس بتدشينها أثناء زيارته للمدينة، كشف مصدر مطلع لـ”سيت أنفو” أن عاهل البلاد سيقوم بوضع الحجر الأساس لبناء المستشفى الجامعي الجهوي لأكادير بالقرب من كلية الطب والصيدلة، ومركز طب الإدمان بحي الباطوار، فضلاً عن وضع الحجر الأساس لبناء مركز مخصص لذوي الاحتياجات الخاصة بحي تيليلا بتمويل من قبل مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

و أضاف المصدر ذاته، أن جلالة الملك سيقوم بتدشين مركب ديني وإداري وثقافي تابع لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بالإضافة إلى إعطاء انطلاقة مشروع تشييد مركز للتكوين المهني المختص في مهن البناء بالجماعة الترابية “الدراركة” ضواحي أكادير.

2018-01-27 2018-01-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي