حركة الطفولة الشعبية بتارودانت تخلد ذكرى التأسيس الثانية والستين

آخر تحديث : السبت 27 يناير 2018 - 8:13 مساءً
حانة ماء العينين

في احتفاء بالذكرى 62 لتأسيس حركة الطفولة الشعبية، ينظم فرع تارودانت على مدار ثلاثة أيام 24، 25 و26 يناير 2018، أنشطة متنوعة بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة – المديرية الإقليمية بتارودانت.

البرنامج تضمن في يومه الأول ندوة فكرية بفضاء باب الزركان تحت عنوان “الطفل والعنف، أي دور للتربية؟” شارك فيها ذ. خالد زروال مفتش تربوي باحث، قدم مقاربة تربوية للعنف من خلال محورين أساسيين العنف وانعكاساته على المتعلم، ثم رصد بعض مظاهر العنف في الوسط المدرسي والاشكالات المؤدية له، كما أكد على الاهتمام بالتربية على القيم وتجويد الحياة المدرسية لقدرتهما على تهذيب الممارسات والسلوكات.

المداخلة الثانية كانت للأستاذ مصطفى جبري المدير الجهوي للاتصال بأكادير وتحدث عن دور وسائل الإعلام الرسمي في مقاومة العنف من خلال التزامها بدفاتر التحملات، ومن جهة أخرى دور الهيئة العليا للسمعي البصري ‘لاهاكا’ في التأكيد على الالتزام بالمقتضيات القانونية والتنظيمية للهيئة فيما يخص منع الترويج لمختلف أشكال العنف سواء كان ماديا أو معنويا، والتي من شأنها التأثير سلبا على نفسية الطفل.

المقاربة الثالثة للعنف لامست الجانب القانوني حيث قدم ذ. محمد بوالمغراس، مساعد اجتماعي قضائي بخلية التكفل بالنساء والأطفال بالمحكمة الابتدائية بتارودانت، فكرة عن الدور الأساسي الذي تلعبه الخلية في توفير الحماية للأطفال ضحايا العنف، مع التذكير بالحقوق الأساسية للطفل التي يكفلها له القانون والمواثيق الدولية.

الندوة الفكرية حضر فيها التنوع الثقافي واللغوي من خلال مداخلة السيدة مانونكابرو، فاعلة جمعوية حاصلة على دبلوم التربية الخاصة من جنيف، قدمت التجربة السويسرية في مجال التصدي لظاهرة العنف التربوي بشتى أنواعه.

أشرف على تسيير أشغال الندوة ذ. سعيد فرتاح، حيث أعطيت الفرصة لمجموعة من الحاضرين لتبادل وجهات النظر والاقتراحات التي من شأنها حماية الأطفال، والوقوف في وجه أي خلل أخلاقي أو اختراق قانوني من شأنه المساس بحقوق وحريات الطفل.

اليوم الثاني من أنشطة فرع حركة الطفولة الشعبية بتارودانت، تم فيه توقيع كتاب “الخطاب المدرسي، وأسئلة النوع الاجتماعي” للباحث التربوي خالد زروال، أيضا بفضاء باب الزركان في أمسية ثقافية عرفت تفاعل الحاضرين

2018-01-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي