الحداثة النقدية في كتاب “أزمة الجنس في الرواية العربية بنون النسوة” لعبد الكبير الداديسي

آخر تحديث : الإثنين 19 فبراير 2018 - 10:24 صباحًا
الكبير الدادسي

مما لا شك فيه، أن النقد النسوي حركة فنية وسياسية بدأت في الولايات المتحدة الأمريكية وفى أوروبا في الستينات من القرن العشرين، وما تزال تتواصل حتى الآن، وكانت في البداية مقتصرة على الفنون الجميلة والآداب، ولكن سرعان ما امتدت إلى حقول أخرى مثل السينما، والموسيقى، والمسرح، والخطاب السياسي والأيديولوجي. لقد انطلق النقد النسوى من الإحساس بأن النساء المبدعات مهمشات من قبل التقليد الذي يهيمن عليه الرجال. كما انطلق كذلك من فرضية أن تجارب النساء في الوقت الحاضر لا ينبغي أن تحجب، بل يجب أن تبرز، وأن يعترف بها،بوصفها تجارب ذات أهمية تعادل المكانة التي يحظى بها المنتج الذكوري.

وتدعو النظرية الأدبية النسوية، في العالم الغربي، الأدب النسائي إلى أن يكون ذا هوية أنثوية خالصة، تعبر عن تجربة المرأة، وتعكس واقع حياتها بشكل تفصيلي، ذلك أن المرأة قد قدمت، ولفترات طويلة، أنماطا بعيدة عن الحقيقة والواقع بواسطة نماذج مضللة؛ لذلك لا بد أن يتطابق الأدب النسائي وتجربة المرأة سعيا وراء فهم ملح للتجربة الأنثوية، وهوالفهم الذي سيساهم بالضرورة في وعي المرأة بنفسها.

  • ماهية الأدب النسائي:

وفي جدل المصطلح نجد أن خلاصة ما انتهى إليه التنظير النقدي الأمريكي الذي يعد الأنموذج الأمثل من ناحية الجهود المبذولة لترسيخ المصطلح هو أنه يقسم الكتابة النسائية إلى ثلاثة أقسام،هي:

-1-  الأدب النسائي: وهو كل ماتكتبه النساء.

2–   الأدب الأنثوي:وهو الأدب النسائي المهمش والمقموع الذي أخرسه النظام اللغوي والاجتماعي السائد من دون أن يشتمل على رفض للنسوية.

3–   الأدب النسوي: وهو الأدب الملتزم برفض السلطة الذكورية، ورفض التمييز بين الجنسين.

ويطرَح الحديث عن الأدب المنسوب للمرأة في ذاته إشكالية أيضا في العالم العربي؛ حيث إنه حقل أدبي جديد داخل حقل الأدب العربي المعاصر، تأرجح بين القبول والرفض والحضور والغياب، تأرجُح ُمنتجتُه المرأة التي تعدُّ جزءًا من القضايا المطروحة على محكِّ البحث من أيام النهضة الأولى…والظاهر أن التصورات النقدية التي حاولت الاقتراب من إشكاليات الأدب النسائي قصد معالجتها، واستخلاص ما تتوفَّر عليه من سمات مُفيدة، وكذلك المنظورات الإبداعية التي أنتجت هذا اللون مِن الأدب، تنزع إلى رفض هذا المصطلح (الأدب النسائي) الذي يُجزِّئ فعل الإبداع، وإن كانت تقرُّ في سياق رفضها له ما يتوفَّر عليه هذا النمط من الكتابة التي تُنشئها المرأة من خصوصيات تجعل منها ظاهرةً مُتميِّزةً في حقل الإبداع[1]، ورغم تعارُض الآراء وتعدُّدها، إلا أن هناك حقيقة لا يُمكن تجاوزُها، هي الحضور القوي لهذا الإبداع الذي فرض نفسه في الساحة الثقافية العربية، بفعل اجتهاد المرأة في مجال الكتابة، وما استوجبه من متابعة نقدية مكثفة، انتقل معها البحث من مشروعية التسمية والأطروحات النقدية، لتحديد حمولتها الدلالية وتدقيقها، خصوصًا إذا علمنا أن هذا المصطلح غالبًا ما يتداول نقديًّا بمفاهيم مختلفة، تبلغ أحيانًا درجة التناقض، مما يُسيء لقيمة المصطلح ويحول دون قيامه بوظيفته التواصلية، وعليه فإذا عُدْنا للتعريفات المقدمة لهذا المصطلح في معظم المراجع العربية، نجدها تتوزع غالبًا بين مفهومين مختلفين:

  • الأول: يتحدد فيما تكتبه المرأة تمييزًا لها عما يكتبه الرجل، بغضِّ النظر عن نوعيَّة موضوعاتها، خاصة كانت أو عامة، مُعتمدًا في ذلك طبعًا على قاعدة ربط الكتابة بجنس الكاتب، ونفْي مُحاولة لكَشفِ آثار ذلك المُحتملة على المكتوب، فيستعمل المُصطلَح هنا مرادفًا (لأدب المرأة).
  • الثاني: يحصرها فيما يُكتَب عن المرأة، بغضِّ النظَر عن جنس صاحبه، رجلًا كان أو امرأة، وبذلك يربطها عكس السابق، بمَوضوعها فقط؛ (ككتابة عن المرأة)، ولو لم يكن كاتبها رجلاً[2].

من ثمَّة يتَّضح حجم الاختلاف في تحديد المصطلح ومفهومه، وقد خلقت ضجة حول المفهوم في ذاته فما بالك بمواضيعه؟

وانطلاقا من هذا التصنيف الأخير للكتابات النسائية، يمكم تقسيم النقد النسوي كذلك إلى نوعين:

  • الأول: يتولى دراسة الكتابة النسائية عموما، وفهم مقاصدها ومضامينها السياسية والاجتماعية.
  • الثاني: ملتزم بمقاومة الهيمنة الذكورية والتمييز بين الجنسين.

ومن ثَمَّ فإنَّ النقد النسوي يتحرَّك بصفةٍ عامَّة على محورَيْن أساسين، يتمثل إما في دِراسة صورة المرأة في الأدب الذي أنتَجَه الرِّجال بشكل عام، وإما في دِراسة النُّصوص التي أنتَجتْها النساء بشكل خاص.

وفي سياق هذا الصنف الأخير يندرج المولود النقدي النسائي الجديد للكاتب والناقد والصحفي المغربي عبد الكبير الداديسي، والموسوم بعنوان ” أزمة الجنس في الرواية العربية بنون النسوة”، وهو دراسة تطبيقية محكمة وعميقة، مسومة بنضج نقدي طافح، وحداثة فريدة في التناول، لا من حيث الموضوع ولا من حيث المنهج.

فمن حيث الموضوع استطاع الناقد أن يكسر حواجز الصمت، ويخترق حصنا من الحصون الثقافية المنيعة التي شكلت على مدى عصور من الزمن أحد أبرز الطابوهات الاجتماعية المحرمة في الثقافة العربية ألا وهو الجنس، بكل ما تحمل هذه الكلمة من دلالات رمزية وعاطفية ترتبط بعالم اللذة والجسد وجمال الأنوثة. والملاحظ أن هذه التيمة لم تكن بارزة وحاضرة بقوة في المتن الروائي المنسوب إلى النساء مقارنة بالرواية الذكورية، لكن نتيجة التحولات الاجتماعية والثقافية التي عرفتها ولا تزالت، المجتمعات العربية نتيجة الانفتاح الثقافي والعولمة بدأت الروائيات العربيات المعاصرات تقتحمن عالما ظل حكرا على الرجال،بعدما كن في البداية يلامسن موضوع الجنس بحيطة وحذر ويعمدن فيه إلى التلميح بدل التصريح وفقا للتقاليد والعادات الاجتماعية المحافظة التي كانت تلقي بحبالها وظلالها لجمح لسان المبدعين عموما والمبدعات خصوصا.لكن موضوع الجنس في الرواية المعاصرة غدا ظاهرة بارزة أو لنقل موضة حداثية متعمدة ومقصودة لذاتها حتى بات من الرائج عند الكثير من الروائيين والروائيات «إذا أردت عملا روائيا رائجا عليك بالإكثار من التفاصيل الجنسية في سياقه».

أما من حيث المنهج فإن الناقد استعار منظارا نقديا جديدا كل الجدة، لينظر من خلاله إلى المتن الروائي النسائي العربي قصد إبراز أهم تيماته المهيمنة.والتيماتية أو الموضوعاتية هي إحدى أهم المقاربات النقدية في التعامل مع النص الأدبي شعرا ونثرا، ظهرت في أوربا إبان ستينيات القرن العشرين  مع موجة النقد الجديد، وانتقلت فيما بعد إلى العالم العربي متأخرة بعقود من السنوات عن نظيرتها الأوربية، خاصة بعد تصاعد النقد المضموني وانتشار القراءات التأويلية والإيديولوجية وولادة التحليل الوصفي البنيوي واللساني.

ويهدف النقد الموضوعاتي إلى استقراء التيمات الأساسية الواعية واللاواعية للنصوص الإبداعية المتميزة، وتحديد محاورها الدلالية المتكررة والمتواترة، واستخلاص بنياتها العنوانية المدارية تفكيكا وتشريحا وتحليلا عبر عمليات التجميع المعجمي والإحصاء الدلالي لكل القيم والسمات المعنوية المهيمنة التي تتحكم في البنى المضمونية للنصوص الإبداعية.

وبعد هذه المداخل التأطيرية التي كان لا بد من الوقوف عندها لموقعة هذا العمل في سياقه الثقافي والنقدي العام، نعرج بكم بافتتاح صفحات هذا العمل النقدي الباذخ الذي اعتبره سمفونية نقدية روائية رائعة، علتي في هذا التوصيف تسند إلى الكم الهائل من النصوص والأعمال الروائية العربية بنون النسوة التي شملتها الدراسة، إذ استطاع الناقد بفضل موسوعيته الثقافية وحنكته النقدية أن يقدم لنا دراسة مستفيضة لعشرات الروايات من مختلف المناطق العربية، فجاب بقلم وقرطاسه الشرق والغرب عله يصل إلى رؤية نقدية واضحة المعالم بخصوص التيمة موضوع الدراسة.

1- توصيف الكتاب:

الكتاب مؤلف نقدي من الحجم الكبير يسافر بنا في عشرات الأعمال الروائية النسائية عبر ما يزيد عن 300صفحة، صدر مطلع هذه السنة عن مؤسسة الرحاب الحديثة للطباعة والنشر، ببيروت،  قسم الناقد إلى عدة فصول حاول من خلالها تغطية أكبر عدد من الدول العربية.ونحن في قراءتنا لهذا الكتاب لن نَقف على جميع القضايا التي تناوَلها، وتفاصيله الجزئيَّة، بقدرِ ما سنُحاول أن نعطيَ فكرةً عامَّة عنه وعن فِكر صاحبه، ونبين إلى أيِّ مدًى كان الأستاذ عبد الكبير الداديسي ناقدًا تطبيقيًّا ومتمرسا في الكتابة النقدية؟ وكما سنعمل على إبراز مختلف مظاهر الحداثة في المؤلف النقدي؟

بداية نشير إلى الهيكلة البنائية للكتاب جاءت وفق الشكل التالي:

  • مقدمة الكتاب
  • الفصل الأول: أزمة الجنس في الرواية الخليجية
  • الفصل الثاني: التداخل السوسيو ثقافي وأزمة الجنس في المغرب
  • الفصل الثالث : الأزمة في مصر بين المواجهة وغض الطرف
  • الفصل الرابع : أزمة الجنس في الرواية الجزائرية: للتقاليد اليد الطولى
  • الفصل الخامس: نفحات الشام، المرأة وأزمة الجنس في أوهام خريف العمر.
  • الفصل السادس: العراق، طشاري: ومواراة أزمة الجنس في الأزمة الأخرى
  • الفصل السابع: من تونس: الأزمة بين التعصب والتسامح الديني ” في قلبي أنثى عبرية”
  • الفصل الثامن : اليمن وتأميم الأزمة في ” زوج حذاء لعائشة”
  • خاتمة.

وقد تعقب الكاتب عبر مختلف فصول هذا الكتاب تيمة الجنس من خلال تتبع ورصد كل الإحاءات والتلميحات والصور والمشاهد والصفات التي تعبر عن العلاقة العاطفية والحميمية بين الرجل والمرأة سواء في إطار العلاقة الزواجية المقننة أو خارجها وكشف كيفية  توظيفها من منظور نون النسوة في متونهن الروائية. وقد استعار الناقد شعرة معاوية ليخيط بخيط من جنس عشرات الروايات النسائية التي تنتمي مبدعاتها إلى مناطق متباينة في الوطن العربي، والتي وجد من خلال دراسية إحصائية شاملة أن الموضوع المشترك الذي يوحدها هو الجنس ، يقول الكاتب:” لا يختلف اثنان من قراء الرواية النسائية العربية حول كون القاسم المشترك والخيط الرابط بين أغلب تلك الروايات هو التركيز على تيمة الجنس، وتصوير العلاقة الحميمية بين المرأة والرجل بصورة جريئة عما ألفناه لدى الروائيين العرب” ( ص265).ونظرا لشساعة جغرافيا هذا المكان، وغزارة المتن الروائي المكتوب بمداد المرأة خاصة في العقود الأخيرة، نلفي صاحبنا الناقد، يحصر مجال الدراسة في العقد الأول من الألفية الثالثة، لينتقي نصوصا إبداعية بعينها من بين كم هائل مر عليه سريعا، لينبش في عمق العلاقة الجنسية التي تجمع بني آدم وبنات حواء.

فخلص بعد مسار تطبيقي طويل وشاق إلى كشف وتفكيك البنية المركزية الذكورية التي كانت تعمق جراح المرأة وتؤرق حالها، إذ أجمعت كل الروايات الذكورية التي ظلت مهمنة على المشهد الثقافي لعقود من الزمن تكرس نظرة دونية للمرأة وتقدمها في صورة مثيرة  وجذابة حينا، وطيعة وصبورة في خدمة الرجل أحيانا أخرى، غانية غجرية تبيع جسدها كما يباع الملح في الأسواق، فها هي ذي المرأة، ذاتها، وهي في قفص الاتهام الذي وضعها فيه الرجل المثقف والمبدع، والذي ظل في منظورها جائرا ، متعجرفا، ونرجسيا، ومكبوتا وشهوانيا يلخص المرأة في جسدها، فها هي ذي المرأة تزحزح الهيمنة الذكورية وتفضح أسرارها المطمورة في قلبها الذابل والمثقل بالجراح النفسية والأزمات العاطفية.

لقد حاولت جل الروائيات العربيات المعاصرات هدم تلك الصورة القاتمة المنمطة عن المرأة  والتي حنطتها التقاليد والعادات العتيقة الموروثة عن القرون الوسطى، وبالمقابل، بناء صورة إيجابية موسومة بمياسم التحرر والشرف والطهارة والتضحية والاستقلال الذاتي عن الرجل، ليغدو هذا الأخير عدوا لذودا يعادي مصالح المرأة ويسجنها، ويعذبها، ويغتصب حقوقها، ويخون صداقتها وإخلاصها له، لترسم متخيلا مخيفا عن عالم الرجال، سواء كانوا آباء أو إخوة أو أزواج. وبذلك تجمع مختلف الروائيات العربيات علىرد الاعتبار لذات المرأة ولنخوتها وكرامتها، بيد أنهن يوجهن سيلا من الاتهامات للرجال.

ولعل أهم قضية كشف عنها الناقد من خلال هذا المتن الروائي السمين، هي تلك الأزمة العاطفية والجنسية العميقة التي تجمع بين الرجل والمرأة، وهو ما كان دافعا لعدم استمرار العلاقة بين قطبين يجلسان على طرفي نقيض.  وهو ما جعل عددا من من البطلات يرفضن الزواج أو يضعن حدا له.

  • مظاهر الحداثة والاحترافية النقدية في كتاب ” أزمة الجنس في الرواية العربية بنون النسوة”
  • الحداثة في الطرح القضوي:

لقد شكل موضوع الجنس في الابداع الروائي عموما أحد الطبوهات الاجتماعية التي كثيرا ما كان يجنح الروائيين العرب إلى اجتنابها في صفحات نصوصهم، ويعمدون إلى تقديم مشاهد سطحية تحافظ على الذوق العام الذي ظل محافظا و ملتزما، إلى أن ظهرت السيرة الذاتية لمحمد شكري التي شكلت فتحا جديدا في سماء الأدب العربي وشرعت الطريق للمبدعين لتوظيف الجنس بمختلف تمظهراته المثيرة الفاضحة لعلاقة الرجال بالنساء والعكس. وتواترت هذه التيمة في زمن ما بعد الحداثة لتصبح مقصودة لذاتها في أعمال المبدعين والمبدعات، باعتبارها موضة ذات ملامح غربية من جهة وتعبيرا عن جرأة فريدة في تناول واقع اجتماعي مريض محكوم بالعلاقة الجنسانية بين جنسيه.

ولعل هذه الجرأة التي وسمت الروائيات العرب في طرح وتوظيف الجنس والعلاقة العاطفية في متونهن الروائية، ولعل هذا السبق الذي دشنه محمد شكري المغربي في شق الطريق للاستثمار الموضوع في الإبداع العربي، هي نفسها الجرأة والسبق الذي طبع الناقد والأديب عبدالكبير الداديسي الذي كان سباقا في تناول هذه التيمة نقديا ودراستها دراسة علمية معمقة تكشفت من خلالها أزمة حقيقية بين الجنسين متجذرة في الثقافة العربية، وبات لها رواسب اجتماعية خطيرة في زمننا تنذر بانفجار أخلاقي من شأنه أن يهدم كل الأعراف الموروثة، خاصة بعد التأثير العكسي الذي أضحى يعيشه المجتمع العربي في ظل العولمة الثقافية التي كانت سببا في نقل علاقات جنسية شاذة إلى المجتمعات العربية.

  • الحداثة في الطرح النقدي :

يمكن القول منذ البداية أن الناقد، بتناوله لتيمة الجنس في الرواية النسائية من أجل تفكيك هذا النوع  من الخطاب الذي جاء لتكسير وهدم الهيمنة الذكورية التي سادت لزمن طويل.  وهي تجربة نقدية تقدية وحداثية تروم كشف مكامن الخلل في الطبيعة الإنسانية، التي لا تخرج العلاقات فيها عن إطار الرجل والمرأة، وبهذا تروم هذه الدراسة  مراجعة جذرية شاملة لتفكيك العناصر المكونة للوعي السياسي والاجتماعي العربي، ولا سيما في ضوء الإخفاقالدريع في بناء مقومات الديمقراطية والتنمية لهذه الشعوب، والناجم بشكل أساسي عن وجود أزمة ثقة بين الجنسين الشيء الذي يحول الألفة إلى صراع والتعاون إلى تفرقة.

  • الحداثة في الطرح المنهجي :

أشرنا سلفا أن الكاتب تقفى خطى المنهج الموضوعاتي في رصد تيمة الجنس عند الروائيات العرب، وكما تعلمون ، فهذا المنهج لم يشهد انتشارا وتداولا في الأوساط النقدية العربية إلا في عقود السبعينيات والثمانينيات، وهو أحد المناهج النقدية الحديثة التي تفرعت

إلى فرع متعددة في العصور الأخيرة مستفيدة من باقي المناهج النقدية والعلوم الاجتماعية

الأخرى.

ويهدف النقد الموضوعاتي إلى استقراء التيمات الأساسية الواعية واللاواعية للنصوص الإبداعية المتميزة ، وتحديد محاورها الدلالية المتكررة والمتواترة ، واستخلاص بنياتها العنوانية المدارية تفكيكا وتشريحا وتحليلا عبر عمليات التجميع المعجمي والإحصاء الدلالي لكل القيم والسمات المعنوية المهيمنة التي تتحكم في البنى المضمونية للنصوص الإبداعية.

  • المشروع النقدي للكاتب:

بالنظر إلى ما قدمه صاحبنا من أعمال نقدية وإبداعية سابقة يمكن أن نستشف وجود معالم مشروع نقدي كبير يشتغل عليه الداديسي من سنوات خلت وما زال يشيد بنيان هذا المشروع بخطى ثابتة وسرعة بالنظر إلى إصدراه لثلاثة أعمال نقدية روائية، كان أولها الكتاب الأول الموسم بعنوان(تحليل الخطاب االسردي والمسرحي )،  وهو قراءة بنيوية في بعض النصوص السردية و جاء العمل الثاني (في الرواية العربية المعاصرة ) الذي درس من خلاله التيمات الذكورية. ليأتي هذا العمل ( أزمة الجنس الرواية العربية – بنون النسوة ) عساه يكون لبنة تضاف للصرح النقدي المهتم بالكتابة النسائية في العالم العربي…

بل أكثر من ذلك عبر الكاتب غير ما مرة عن رغبته في توسيع أفق مشروعه النقدي العربي، الشيء الذي سيضعنا في غرف انتظار ما سيأتي من أعمال أومأ لها الناقد.

  • الاحترافية في التناول النقدي .
  • الحياد النقدي واجتناب الأحكام المسبقة ( الرواية المعاصرة – الرواية بنون النسوة – إيثار الجنس على الحب….)
  • حضور الأسلوب الصحفي الذي استثمر الكاتب في بناء هذا المؤلف، ويتبدى من خلال الوضوح المنهجي والأسلوبي، وميل الكاتب إلى الفقرات القصيرة، وحضور العبرات المسكوكة المأثورة عادة في عالم الصحافة.

هوامش

[1] الأدب النسائي، حقل أدبي جديد داخل حقل الأدب العربي المعاصر؛ مباركة بنت البراء، الأنثى والكتابة، أفروديت،ص: 9.

[2]الكتابة النسائية: الذات والجسد؛ عبدالعالي بوطيب، ضمن كتاب، الكتابة النسائية، التخييل والتلقي، منشورات اتحاد كتاب المغرب، الرباط، يوليوز2006،ص: 8.

غير معروف
administrator

2018-02-19 2018-02-19
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

administrator