أكادير:  محاكمة التدريبية تعبيء 1600 طالب وكلية الحقوق لأكادير تفوز بجائزة أحسن نيابة عامة

آخر تحديث : الثلاثاء 27 مارس 2018 - 8:44 صباحًا

    اختتمت يوم السبت المنصرم النسخة الثانية من المحاكمة التدريبية التي احتضنتها جامعة مولاي اسماعيل بمكناس، والمنظمة من لدن “المنتدى المغربي لفن المرافعة” والتي شهدت مبارزة عشر كليات بالمغرب.

 وشهدت المحاكمة التدريبية التي اتخذت صيغة مسابقة وطنية لفن المرافعة حضور ومشاركة أزيد من 1600 طالب ضاقت بهم قاعة الكلية تحت أنظار لجنة تحكيم مكونة من كل من “لطيفة قبيش” أستاذة التعليم العالي بجامعة القاضي عياض بمراكش والقاضية والأستاذة بالمعهد العالي للقضاء وصاحبة فكرة ومعدة برنامج مداولة “رشيدة احفوظ” إلى جانب “أسامة عبد الرحمن”  أستاذ التعليم العالي بجامعة محمد الأول بوجدة.

       المحاكمة التي افتتح أطوارها “الدكتور محمد الإدريسي العلمي المشيشي”، الوزير الأسبق للعدل وأحد المراجع الفقهية في القانون ، أسفرت عن تتويج كلية الحقوق بمكناس متقدمة أمام وصيفتها بوجدة وكل من البيضاء والناظور.

     من جهته، أفاد “الدكتور أحمد قيلش”، رئيس المركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الانسان، منسق ماستر المنظومة الجنائية والحكامة الأمنية المشارك في أطوار المحاكمة ممثلا لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بأكادير، بأن” المحاكمة التدريبية جرت تحت إشراف طاقم تحكيم وازن، وبأن كلية الحقوق بأكادير احتلت المراتب الخمس الاولى عن جدارة واستطاعت الظفر بأحسن نيابة عامة للمرة الثانية على التوالي”.

        ذات المصدر أفاد “بأننا حظينا بأحسن فريق منسجم وأحسن تأطير وسلوك عالي لفريق أكادير بشهادة الجميع بما في ذلك المنتدى” .

       وعن سؤالنا حول الترتيبات التي اتخذتها الكلية للإعداد للمحاكمة، صرح قيلش لماروك نيوز بأن الطلبة أفادوا من كفاءات أكاديمية عالية من لدن كل من الأساتذة  “علي ايت كاغو”، “الدكتور ادريس الشبلي”، ” الاستاذ ميلود غلاب”، “الاستاذ هشام العابد”، تحت إشراف السيد عميد الكلية الاستاذ الحسين ابدرار”.

الحسين أبليح

2018-03-27 2018-03-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد