إسدال الستار على المعرض الجهوي للكتاب والقراءة بتارودانت

آخر تحديث : الجمعة 30 مارس 2018 - 10:28 صباحًا
متابعة

أسدل الستار يوم الثلاثاء 27 مارس 2018 على فعاليات الدورة الحادية عشرة للمعرض الجهوي للكتاب والقراءة في اجواء ثقافية استثنائية ومتميزة أنعشت المشهد الثقافي المحلي واعادت الى المدينة سابق عهودها المتوهجة. ومما زاد اليوم الختامي لهذا العرس الثقافي الكبير اشعاعا استمرار توافد الزيارات المؤطرة لتلاميذ المؤسسات التربوية العمومية والخاصة وللجمعيات الثقافية والفنية وللمؤسسات الاجتماعية وعموم المهتمين والشخصيات الوازنة التي لم تفوت الفرصة دون التنويه بمستوى التنظيم وبجودة واهمية الكتب المعروضة ومضامين الندوات وباقي الانشطة الموازية. كما تميزت بزيارة زفد صيني رفقة السيد رئيس جماعة تارودانت خلال الفترة الصباحية. وفيما يلي أبرز الانشطة المميزة للبرنامج الثقافي لهذا اليوم:

*الفترة الصباحية :

وقد عرفت تنظيم مجموعة من الورشات الفنية ابتداء من الساعة التاسعة والنصف صباحا، منها ورشة تعليم فن الرسم والتلوين التي اطرتها الجمعية المحمدية للفنون التشكيلية وورشة حول المبادىء الاولى للمسرح التي اطرها الاستاذ ابراهيم اجداب.

*الفترة المسائية :

التي تميزت بعقد لقاء حول “رهانات القراءة…. برنامج تحدي القراءة العربي نموذجا” بخيمة المعرض انطلاقا من الساعة الرابعة بعد الزوال من تأطير الاستاذ الحسن اكوناض وتسيير الاستاذة زهرة عاقل، وبإلقاء محاضرة علمية بالكلية المتعددة الاختصاصات في نفس التوقيت وكانت بعنوان “النيازك لآلئ الصحراء المغربية” اطرها الاستاذ فؤاد خيري. وفي حدود الساعة الخامسة مساء، احتضنت قاعة الندوات والمحاضرات بالكلية المتعددة التخصصات حفل تقديم وتوقيع اصدار الاستاذ عبد الرحمان ابهي، تلاه لقاء على الساعة السادسة مساء مع الكاتبة ليلى الرهوني مع توقيع اصدارها الجديد وهو اللقاء الادبي الذي اطرته الأستاذة لمياء بنجلون.

وعلى الساعة السادسة مساء وبخيمة البرنامج الثقافي ثم تنظيم حفل اخر لتقديم وتوقيع مجموعة اخرى من الاصدارات اشرفت على تاطيره المديرية الاقليمية للثقافة وسيرته عن الاعلامية المتألقة ليلى بوقفا.

بعد ذلك وعلى الساعة السابعة مساء كان للجمهور موعد مع عرض ومناقشة شريط وثائقي حول موضوع ” عسر القراءة” وهو النشاط الذي اطرته جمعية جوهرة الفنون الثقافية بتنسيق مع المديرية الاقليمية.

وقد  اختتمت فعاليات المعرض في اجواء احتفالية ميزت الحفل النهائي الذي انطلق على الساعة الثامنة مساء، والذي كان مناسبة لعرض شريط وثائقي من اخراج وتقديم منصة القارئ الالكترونية بتارودانت، لتقدم شواهد تقديرية على كل المشاركين في البرنامج الثقافي وعلى مختلف المنابر الاعلامية وبتكريم اكبر كتبي بالمدينة السيد جامع اسفار وكذا تكريم مكتبة سرتي تنويها لإسهاماتها ومجهوداتها النيرة في تنشيط الساحة الثقافية وبعد ذلك تم الاحتفاء بالمتفوقين في جائزة القراءة الوطنية (حفصة الربون من اكادير وعبد الرحمن تاقي من تارودانت ونزيل السجن المحلي بايت ملول). كما تخللت فقرات هذا الحفل الختامي وصلات موسيقية قدمتها جمعية الاشراق الموسيقية بتارودانت. وبتوزيع شواهد المشاركة على الكتبيين.

غير معروف
administrator

2018-03-30 2018-03-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

administrator