“د. بويعقوبي” يفسر منع مهرجان اسني ن ورغ

آخر تحديث : الإثنين 9 أبريل 2018 - 10:37 صباحًا

     

   اعتبر “الحسين بويعقوبي أنير” –الباحث الأنثربولوجي المهتم بالثقافة الامازيغية- ما حصل من منع لمهرجان اسني ن ورغ مهمازا يدفع إلى “البحث عن تفسيرات أخرى للمنع تتجاوز المسطرة الإدارية المحضة المعمول بها في هذا الموضوع والنص القانوني الصرف، الذي لا قيمة له أمام إرادة الإنسان نفسه، الذي تخترقه أحاسيس الحب والكره والغيرة والمنافسة والصراع، وهي أحاسيس ووضعيات تؤثر، بشكل أو بآخر، في درجة القوة الفعلية التي تعطى للنص القانوني، فيؤول ويطبق سلبا أو ايجابا”.

     “بويعقوبي” يرصد تفسيرات للمنع المومإ إليه “في اعتماد مهرجان اسني ن وورغ طيلة 11 دورة أساسا على دعم المجالس المنتخبة في أكادير كالمجلس الجماعي ومجلس جهة سوس ماسة وبعض الخواص من أبناء سوس، ووطنيا المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، في غياب تام للمؤسسات الرسمية المعنية مباشرة بقطاع السينما في المغرب”.

      كما يسائل ذات المتحدث، الذي يشغل رئيسا للجامعة الصيفية بأكادير،  إجراء منع المهرجان “قانونيا” الذي يستدعي حسب رأيه  “التوقف والتأمل والتفكير في تعاطي ذوي القرار مع المنع كاجراء يسمح به القانون”.

       المنع في حد ذاته، يسترسل مصدر “ماروك نيوز”،  “خلف استياء كبيرا لدى الجميع، منظمين وجمهور السينما وخاصة لدى الوفود الأجنبية (البرتغال وفرنسا واسبانيا والشقيقة الجزائر…)، هل كان قانونيا محضا أم يضمر شيئا آخر؟”.

        وبالعودة إلى مسؤولية المركز السينمائي المغربي، انبرى “بويعقوبي” إلى المناداة بتحمل CCM لمسؤولياته كاملة وليس أقلها “العمل على توفير الظروف المناسبة ماديا ومعنويا لانجاح التظاهرة وتمكين جمهور وضيوف أكادير من الحق في الثقافة وخاصة إعطاء صورة جميلة عن المغرب أمام الوفود الأجنبية؟”.

     

 

 الحسين أبليح

2018-04-09 2018-04-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد