“الفرياضي” يجر القوميين المغاربة إلى القضاء.. والاسلامي “محمد عصام” يرد

آخر تحديث : السبت 12 مايو 2018 - 9:30 مساءً

  قرر الناشط الأمازيغي “عبد الله الفرياضي” مقاضاة كل من  ” خالد السفياني”، المنسق العام للمؤتمر القومي الإسلامي،  و”عبد القادر العلمي”، منسق مجموعة العمل من أجل فلسطين،  و”أحمد ويحمان”، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع ، و “عزيز هناوي”، الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، على خلفية ما أسماه المتحدث “بتعرضه للسب والقذف والتشهير والتحريض على الكراهية والتخوين والاتهامات الباطلة بالتخابر مع الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية والتحريض على الطرد من العمل”.

     “الفرياضي” صرح لماروك نيوز أنه “ضاق ذرعا بحملات التشهير الممنهجة ضده، والتي استمرت طيلة سنة 2017، أي بعيد عودته من تل أبيب عقب الزيارة الذائعة الصيت لاسرائيل دجنبر من سنة 2016 بمعية نشطاء وإعلاميين وأساتذة “.

      وعن سؤال لماروك نيوز حول درجة الوعي بالمواجهة التي يقدم عليها “الفرياضي”، يقول ذات المصدر “أعلم أنني حين أتوجه إلى القضاء ضد هؤلاء، فإنني لن أواجه أشخاصا فرادى وذاتيين، بل سأواجه أخطبوطا من التنظيمات والهيئات ذات الارتباطات الدولية. لكن يكفيني أنني أثق في نزاهة القضاء في بلدي”.

       تجدر الإشارة إلى أن زيارة النشطاء الأمازيغ لدولة إسرائيل، قبل سنتين من الآن خلفت ردود فعل متباينة، وهي نفس الردود التي عاشتها الساحة المغربية بعد زيارة الأمين العام للحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي المحظور “أحمد الدغيرني” لاسرائيل.

        القوميون المغاربة لا يكادون يفوتون الفرصة بمناسبة كل زيارة يقوم بها النشطاء الامازيغ لاسرائيل لمواجهتهم بتهم العمالة والخيانة بالرغم من أن سياق تلك الزيارات تؤطرها دوما دعوات رسمية من جهات رسمية في الدولة ومعاهد ومراكز أبحاث.  

       في سياق متصل، شن رئيس تحرير pjd.ma “محمد عصام” هجوما واسعا على “الفرياضي” ووصفه “بتريكة بني صهيون”، و” بالمنافق” في مواضع أخرى من تعليقاته على تدوينات غريمه. “عصام” ذهب أبعد من هذا حين لمح إلى وصايا الاسرائليين للفرياضي وأمثاله بقوله  “بني صهيون وصاوكم تخلطو العرارم مرة شوية د الحداثة مرة عكسها”، فيما اعتبره “الفرياضي” تخوينا لا يمكن السكوت عنه.

الحسين أبليح

2018-05-12 2018-05-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد