ليالي رمضان بأكادير …إيقاعات هندية مغربية في اختتام الدورة الثانية لمهرجان موسيقى الروح بأكادير

آخر تحديث : الإثنين 4 يونيو 2018 - 11:08 مساءً
محمد الغازي

أضفت أمسيات مهرجان موسيقى الروح على ليالي رمضان بأكادير طابعا خاصا، حيث عاشت المدينة على مدى ثلاثة ايام على ايقاع فعاليات الدورة الثانية للمهرجان والتي اختتمت نهاية الأسبوع الماضي بأمسية ختامية ستبقى راسخة في أذهان الجمهور الأكاديري الذي استمتع بالأداء المتميز لموسيقى راقية لفرقة ادريس الملومي والثلاثي الهندي ” سمندار”.

الأمسية الختامية التي تابعها جمهور واسع من الرسميين والشغوفين بالموسيقى الروحية افتتحت بعرض لفرقة شاعر العود المغربي ذي الصيت العالمي ادريس الملومي التي أدت مجموعة من المقاطع الموسيقية والغنائية الراقية قبل أن تترك المنصة للثلاثي الهندي سامندار المكون من كل من PRABHU EDOUARD BIO أحد أشهر فناني الايقاعات الهندية بفرنسا ، ثم الفنانان الهنديان S.CHATTERJEE عازف السنطور الهندي و R.PRASANNA عازف الناي الهندي والذين ادوا مقاطع موسيقية من التراث الموسيقي الهندي ليلتحق بهم في الجزء الأخير من الأمسية رباعي الملومي ليحمل الجميع الجمهور في سفر ابداعي مغربي هندي أبهر الجمهور الذي صفق له طويلا.

وفي تصريح لها للأنباء المغربية بعد اختتام المهرجان  أكدت ربيعية الملومي عن مؤسسة مدار الابداع عن نجاح الدورة الثانية للمهرجان على كافة المستويات ، حيث أتاحت لجمهور المدينة متابعة عروض موسيقية غنائية حملته الى عوالم الموسيقى الروحية الراقية ، كما أن مشاركة فنانين هنديين كبار شكل لحظة تميز كبيرة في هذه الدورة التي تابعها جمهور ظل وفيا لهذا المهرجان الذي نتمنى ان يشكل اضافة نوعية للخارطة الثقافية الفنية لأكادير والمغرب عموما.

 أما الموسيقي الهندي المتألق PRABHU فقال في تصريح له ” قدمنا اليوم عرضا يمثل التقاليد الموسيقية لشمال الهند من خلال الموسيقى الكلاسيكية العصرية باستعمال آلات مختلفة هي السنطور الذي يعتبر من آلات الموسيقى التقليدية لشمال الهند ، الناي الهندي والطبلة واحترمنا في العرض  برتوكول الموسيقى الهندية الكلاسيكية . العرض جمعني لأول مرة مع الفنانين الهنديين الذين اشتغلت معها كل على حدة لكن هذه أول مرة تجمعنا في عرض مشترك تلبية لرغبة منظمي المهرجان ، كما سبق لي أن اشتغلت مع ادريس الملومي منذ عشر سنوات لكن عرض اليوم له طعم خاص لأنه جمعني بفرقة ادريس الملومي وصيقاي الهنديان على منصة واحدة وفي انتاج مشترك ، وقد سعدنا كثيرا بحماس وتشجيع الجمهور الكبير الذي تابعنا بتقدير كبير” . وأضاف ” علاقتي بالمغرب قوية ، حيث كان لي عظيم الشرف أن اشتغلت مع المرحوم الشرايبي والتقيت جمهور اكادير قبل عشر سنوات رفة فنانية افغانية ، فضلا عن جمهور البيضاء والرباط ومدن أخرى ، الموسيقى المغربية والهندية تتميز بمقامات مشتركة ، كما تتشاركان في الايقاعات الكلاسيكية والشعبية” .

وخلال ثاني أمسيات المهرجان ، استمتع الجمهور الذي ملأ جنبات القاعة مساء يوم الجمعة 25 ماي بموسيقى راقية أدتها مجموعة اينوراز التي قدمت  معزوفات موسيقية مستلهمة من فن الجاز و البلوز و إيقاعات عالمية حاملة الجمهور إلى العوالم الروحية للموسيقى الأمازيغية.  وفي تصريح لخالد البركاوي رئيس فرقة اينوراز ، أكد على أهمية مهرجان موسيقى الروح الذي اعتبره ربحا كبيرا لمدينة أكادير ، داعيا الى دعمه ليصبح واحدا من أهم المواعيد التي تهتم بالموسيقى الراقية على المستوى الوطني، مشيرا الى سعادته بتجاوب الجمهور مع فرقته خلال الحفل.  

المجموعة تضم في عضويتها على شباب عارف بخبايا الموسيقى والغناء، وفي مطلعهم خالد البركاوي في الإيقاعات التقليدية والغناء، مصطفى أمل في آلتي الرباب ولوتار، حسن بومليك في آلتي لوتار والرباب، و عمر أختار في آلتي الغيتار والغيتار باس، فضلا عن الفنانة الشابة كريمة بوتاضوت في الغناء، التي التحقت بالمجموعة الصيف الماضي ، حيث أصدرت المجموعة البومها الأول تحت عنوان “تلاليت”. واستأنفت الأمسية بنكهة رودانية من خلال فرقة الدقة الرودانية التي أدت مجموعة من الأغاني الروحية بايقاعاتها الأصيلة .

أما الأمسية الافتتاحية للمهرجان فقد أحيتها نجمة الملحون ماجدة اليحياوي ليلة الخميس 24 ماي 2018 بقاعة ابراهيم الراضي ببلدية أكادير ، حيث كان لجمهور المهرجان الذي حج بكثرة لقاء مع الفنانة المقتدرة ماجدة اليحياوي التي أدت مجموعة من أغاني الملحون بأدائها المتميز الذي سحر الحضور وألهم حماسه وتابع فقرات الأمسية في انسجام تام مع اليحياوي ومجموعتها الموسيقية . وفي تصريح لها عقب الأمسية، عبرت الفنانة عن سعادتها بلقاء جمهور مهرجان موسيقى الروح ، جمهور وصفته ب” الراقي” ، و”الذواق” .

يذكر أن المهرجان من تنظيم مؤسسة مدار للابداع والمجلس البلدي ونجح في أن يشكل إضافة مختلفة للمشهد الثقافي بالمدينة و متميزا عن باقي اللحظات الفنية القائمة حاليا بشكل يزيد من منسوب التنوع والاختلاف بعالم المهرجانات الموسيقية، وهو مهرجان موسيقي يقترح موسيقى هادئة، راقية، واعية و عالمة، موسيقى تخاطب الروح و تحترم ذكاء ووعي الجمهور .

 

غير معروف
administrator

2018-06-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

administrator