قيادي بـ”البيجدي”: سنطالب الداودي بتقديم استقالته

آخر تحديث : الأربعاء 6 يونيو 2018 - 3:32 مساءً
خالد يونسي

كشف قيادي بحزب “العدالة والتنمية”، تحفظ عن ذكر إسمه، أن “الإجتماع العاجل الذي ستعقده الأمانة العامة للحزب، لمناقشة مشاركة لحسن الداودي في الوقفة الإحتجاجية التي نظمت مساء أمس أمام البرلمان ضد حملة المقاطعة، سيتجه نحو الضغط على الداودي لتقديم استقالته أو طلب إعفائه من مهامه كمسؤول حكومي”.

وأضاف عضو الأمانة العامة، في تصريح لجريدة ، أن “استقالة الداودي تعود إلى كونه راكم مجموعة من الخرجات الإعلامية، غير الموفقة في ملف حارق والمتمثل في قضية حملة المقاطعة الشعبية التي يفترض أن يتعامل معها بحكمة أكبر”، وزاد “طبعا يجب أن يتحمل الداودي مسؤوليته كمسؤول حكومي له معطيات، لكن بطريقة لا تضر ولا تصطدم مع المزاج الشعبي المستاء من غلاء المعيشة”، مستدركا أنه كان على وزير الحكامة أن “ينخرط في تقديم إجراءات ملموسة للخروج من هذه الأزمة عوض المشاركة في الإحتجاج”.

ووصف المتحدث، في ذات التصريح، مشاركة الداودي في الوقفة الإحتجاجية بأنها “سلوك غير مقبول”، معتبرا أنه “لحدود الساعة قدم الداودي خرجات بهلوانية”.

وردا على دعوة بعض أعضاء حزب “العدالة والتنمية”، في شبكات التواصل الإجتماعي إلى عقد مؤتمر إستثنائي للحزب نتيجة لهذه الحدث، قال المصدر، “إن هذه الدعوة مبالغ فيها”، وزاد “ننتظر تفاعل القيادة مع خطأ الداودي لكن كل المؤشرات تقول إن قيادات الحزب وعلى رأسهم سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة والأمين العام للحزب، غير راضين عن هذا السلوك”، مضيفا أن الذي “يتحدث عن إقالة الداودي من الأمانة العامة لا يضبط القوانين المنظمة للحزب، لأن عضويته في الأمانة العامة جاءت بصفته كوزير، وبالتالي فإن خروجه من القيادة مرتبط بإقالته من منصبه الحكومي

2018-06-06 2018-06-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

ع اللطيف ألبير