سنتان ونصف سجنا نافذا للمدير الإقليمي لوزارة التجهيز بتزنيت إثر إدانته بتهمة الارتشاء

آخر تحديث : الخميس 5 ديسمبر 2013 - 1:27 مساءً

ماروك نيوز 

سنتان ونصف سجنا نافذا هو الحكم الذي أصدرته غرفة الجنايات بمحكمة الإستئناف بالرباط في جلستها ليوم الإثنين 25 نونبر  2013، في حق المدير الإقليمي لوزارة التجهيز بتزنيت”عبدالكبيربحار” بعد ضبطه متلبسا برشوة مالية قدرها  30 مليون سنتيم كان قد تلقاها كابتزاز من صاحب إحدى مقاولات أشغال الطرق والقناطر.

وتعود فصول القضية إلى فاتح غشت المنصرم عندما تم اعتقال المدير المدان من طرف الشرطة القضائية بحي الرياض بمدينة الرباط مباشرة بعد نزوله من سيارة صاحب شركة”سبيت”وفي حوزته 30 مليون سنتيم أخذها منه مباشرة بعد تأشيره على مأذونة صرف الجزء الأخير من مستحقات الشركة المقدرة ب 660 مليون سنتيم،بعدما أنجزت 31 كيلومترا من الطريق الرابطة بين جماعة الركَادة وجماعة سيدي احماد أوموسى بإقليم تزنيت.

وحسب الشكاية التي وضعتها الشركة المعنية لدى الوكيل العام لدى محكمة الإستئناف بالرباط،فالمتهم كان قد ساوم صاحب شركة”سبيت”بأداء مبلغ 130 مليون سنتيم من أجل التأشير له على صرف وأداء  660 مليون سنتيم كجزء أخير من صفقة الطريق المنجزة بحوالي مليارو800 مليون سنتيم،لكن المشتكي اعتبر هذه المساومة والتماطل في التأشير على صرف الأداء ابتزازا مما دفعه إلى رفع شكايته إلى النيابة العامة بالرباط .

وبناء على ذلك أمرالوكيل العام باستئنافية الرباط بمباشرة هذه القضية، حيث وضعت الشرطة القضائية بالأمن الولائي بالرباط كمينا للمشتكى به بحي الرياض بعدما حدد موعدا معه ليتم ضبطه فور مغادرته لسيارة صاحب الشركة وفي يده ظرف به 30 مليون تلقاها بمجرد أن وقع وأشّر على صرف المستحقات داخل سيارة المشتكي على أساس أن يسلمه المبلغ الباقي المقدر ب 100 مليون سنتيم بعد صرف المأذونة الأخيرة.

2013-12-05 2013-12-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي