الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي…..1

آخر تحديث : الأحد 15 ديسمبر 2013 - 10:51 مساءً

محمد الحنفي

 الإهداء إلى:

 ـ روح الشهيد عمر بنجلون.

 ـ الرفيق أحمد بنجلون قائدا عماليا.

 ـ الرفاق في إقليم خريبكة.

 ـ الطبقة العاملة المعنية بالعمل النقابي الصحيح.

 ـ من أجل الانخراط الجماعي في مقاومة كافة أشكال التحريف التي تستهدف الممارسة النقابية.

 ـ من أجل نقابة مبدئية تسعى إلى تحقيق الوحدة النقابية، تجاه تردي الأوضاع المادية، والمعنوية للعمال، وباقي الأجراء.

مقدمة:

إننا عندما نرتبط بشخصية الشهيد عمر بنجلون  لا ترتبط بشخصية عادية، بقدر ما نرتبط بشخصية شديدة التنوع إلى درجة الخصوبة، الأمر الذي أقلق النظام القائم في المغرب، ومعه كل عتاة الرجعية المتخلفة، وعتاة الظلامين، وهو ما أدى غلى قيام تحالف رجعي / ظلامي، قام بتصفيته جسديا، في عز النهار، في 18 دجنبر 1975، وأمام منزله، وأمام أنظار الجماهير الشعبية الكادحة، من أجل بث الرعب في صفوف الحركة العمالية، واليسارية، والتقدمية، والديمقراطية، ومن أجل أن لا تجد أفكاره المنتظرة طريقها إلى الجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة.

واستهداف الشهيد عمر بنجلون، ارتبط بالتحاقه بالاتحاد المغربي للشغل، كنافذة للارتباط بالطبقة العاملة، وقيادته لنقابة البريد، وحرصه على ديمقراطية، وتقدمية، وجماهيرية، واستقلالية، ووحدوية العمل النقابي، في إطار النقابة التي كان يقودها، وفي التنظيم المركزي للإتحاد المغربي للشغل.  وذلك عندما قام الجهاز البيروقراطي، بتعذيبه في دهاليز المقر المركزي، من أجل ثنيه عن العمل على جعل الاتحاد المغربي للشغل، نقابة مبدئية، ما دامت المبدئية تتناقض مع مصالح الجهاز البيروقراطي في ذلك الوقت. وهو ما يعني أن اسم الشهيد عمر بنجلون، ارتبط، ومنذ البداية، بمقاومة التحريف النقابي، الذي يمارسه الجهاز البيروقراطي، إلى جانب عمله على ترسيخ الفكر الاشتراكي العلمي في صفوف الحركة الاتحادية، التي كان يناضل من خلالها، وكأحد قادتها، ضد الطبقة الحاكمة، وضد المؤسسة المخزنية، ومن أجل تحقيق الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية، وقيام الدولة الديمقراطية، ودولة الحق، والقانون، التي ترعى مصالح الكادحين، وطليعتهم الطبقة لعاملة، وتحمي تلك المصالح.

وحتى نوفي الشهيد عمر بنجلون حقه، ما أمكن ذلك، فإننا سوف نتناول، في هذه الأرضية، الجوانب المتعلقة بتحريف شخصية الشهيد عمر بنجلون بعد اغتياله مباشرة، حتى يصير ذلك الاغتيال في خدمة جهة معينة، توظفه لتحقيق تطلعاتها الطبقة، كما نتناول أوجه رمزية الشهيد عمر بنجلون، وعمر بنجلون كمقاوم للطبقة الحاكمة، ولإيديولوجيتها، ولسياستها، وكمناضل من أجل بنا الحركة العمالية، وترسيخ أيديولوجية الطبقة العاملة بين كادحي الشعب المغربي، وطليعتهم الطبقة العاملة، وبناء المواقف السياسية المناهضة لسياسة الطبقة الحاكمة، من أجل قيام دستور ديمقراطي، وإجراء انتخابات حرة، ونزيهة، وبناء مؤسسات منتخبة معبرة عن احترام إرادة الشعب المغربي، وقيام حكومة من الأغلبية البرلمانية، تكون في خدمة مصالح الشعب المغربي تشريعا، وتنفيذا، سعيا إلى تحقيق الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية، كما نتناول شخصية الشهيد عمر بنجلون كمناضل نقابي، من اجل الارتباط بالعمال، وباقي الأجراء، وبناء حركة نقابية مبدئية، من خلال مقاومة التحريف النقابي في الاتحاد المغربي للشغل، وبلورة الأسس، والمنطلقات التي يقوم عليها العمل النقابي الصحيح، بالإضافة إلى تناول مظاهر تحريف العمل النقابي التي يفترض أن الشهيد عمر بنجلون يكون قد قاومها فكرا، وممارسة، وتنظيما، ونضالا، وأفقا، كما هو الشأن بالنسبة لمظهر الممارسة البيروقراطية، ومظهر تبعية النقابة لأجهزة الدولة، أو لأي حزب سياسي، ومظهر تحزيب النقابة، ومظهر جعل النقابة إطارا للإعداد، والاستعداد لتأسيس حزب معين، مبينين أن مقاومة التحريف تهدف إلى بناء تنظيم نقابي منتج للعمل النقابي الصحيح، على أساس ديمقراطية النقابة، وتقدميتها، وجماهيريتها، واستقلاليتها، ووحدويتها، حتى تربط النقابة بين النضال النقابي، والنضال السياسي، وترتبط بالحركة الديمقراطية، والتقدمية، وتتغلغل في صفوف الجماهير العمالية وباقي الأجراء، والاستقلال عن أجهزة الدولة، وعن الأحزاب السياسية، وتحقيق الوحدة النقابية، والتنسيق بين النقابات التي تجمعها قواسم مشتركة، كما نتناول مشروع الشهيد عمر بنجلون الذي تم اغتياله على يد التحالف المخزني / الرجعي / الظلامي المتخلف، دون إتمامه على جميع المستويات: التنظيمية، والإيديولوجية، والسياسية، والنقابية، لنصل إلى أن اغتيال الشهيد عمر بنجلون، لا يعني أنه مات، بقدر  ما هو حي فينا، ومستمر في النضال من أجل حرية الإنسان، وحرية الأرض، وديمقراطية الدولة، والمجتمع، والتنظيمات السياسية، والنقابية، والجماهيرية، واشتراكية النظام الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي.

فشخصية الشهيد عمر بنجلون، هي شخصية متكاملة، لا يمكن الفصل فيها بين السياسي، والنقابي، والجماهيري، بقدر ما يحضر كل ذلك في اهتمامات هذه الشخصية، من أجل تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، كما ضاعها الشهيد عمر بنجلون، من خلال الحركة الحركة الاتحادية الأصيلة.

فما هي الغاية من تحريف شخصية الشهيد عمر بنجلون؟

ولماذا يتم الالتفاف على رمزية الشهيد عمر بنجلون؟

هل باعتباره رمزا للتضحية، والنضال؟

هل باعتباره منظرا للحركة العمالية المغربية؟

هل باعتبار ساعيا إلى تأسيس هذه الحركة؟

هل بسبب قيامه بترسيخ الفكر الاشتراكي العلمي في صفوف مناضلي الحركة الاتحادية، وفي الواقع المغربي؟

هل بسبب كونه محللا سياسيا محنكا؟

هل كان ذلك باعتباره إعلاميا متمرسا؟

وما هي أوجه مقاومة الشهيد عمر بنجلون؟

هل كان يقاوم الطبقة الحاكمة، باعتبارها طبقة مستغلة للكادحين؟

هل كان يقاوم إيديولوجية هذه الطبقة، ورديفتها الرجعية، والظلامية؟

هل كان يقاوم سياسة الطبقة الحاكمة، والسياسة الرجعية، والظلامية؟

من أجل ماذا كان يناضل؟

هل كان يناضل من أجل بناء الحركة العمالية؟

هل كان يناضل من أجل ترسيخ إيدولوجية الطبقة العاملة بين الكادحين؟

هل صارع من اجل بناء المواقف السياسية المناهضة لسياسة الطبقة الحاكمة؟

ومن أجل ماذا كان يسعى إلى بناء المواقف السياسية؟

هل كان يسعى إلى إقرار دستور ديمقراطي؟

هل كان يسعى إلى إجراء انتخابات حرة، ونزيهة؟

هل كان يرغب في إيجاد مؤسسات منتخبة، معبرة عن احترام إرادة الشعب المغربي؟

هل كان يناضل من أجل قيام حكومة من الأغلبية البرلمانية، حتى تكون في خدمة الجماهير الشعبية التي انتخبت تلك الأغلبية؟

وهل كان نضاله من أجل كل ذلك، سعيا إلى تحقيق الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية؟

وما هي الغاية من نضاله النقابي؟

هل هي تحقيق الارتباط بالعمال، وباقي الأجراء؟

هل هي المساهمة في بناء حركة نقابية مبدئية؟

هل هي مقاومة التحريف النقابي في الاتحاد المغربي للشغل؟

هل تكمن في عمله على بلورة الأسس، والمنطلقات التي يجب أن يقوم عليها العمل النقابي الصحيح؟

واذا كان الشهيد عمر بنجلون يقاوم التحريف في الإتحاد المغربي للشغل، ذلك التحريف المتجسد، بالخصوص، في الممارسة البيروقراطية:

ألا توجد ممارسات تحريفية أخرى تطبع العمل النقابي في المغرب؟

وما هو موقفه المفترض من باقي الممارسات التحريفية، لو بقي حيا؟

هل كان سيقبل بها؟

هل يعمل على مقاومتها، كما قاوم الممارسة البيروقراطية؟

فما موقفه المفترض من الممارسة البيروقراطية؟

وما موقفه المفترض من تبعية النقابة لجهة معينة؟

ما موقفه المفترض من تحزيب النقابة؟

ما موقفه المفترض عن اعتبار النقابة  مجالا للإعداد، والاستعداد لتأسيس حزب معين؟

وما هي الغاية من مقاومته للتحريف في الممارسة النقابية؟

هل هي بناء نقابة ديمقراطية؟

هل ترسيخ تقدمية النقابة، والعمل النقابي؟

هل تكمن في تحقيق نقابة جماهيرية؟

هل تكمن تلك الغاية في جعل الإطار النقابي مستقلا عن الدولة، وعن أي حزب سياسي؟

وهل تتجسدفي جعل النقابة اطارا لوحدة العمال، وباقي الأجراء؟

وماذا ينتج عن تحقيق الأسس التي كان يسعى إلى تحقيقها الشهيد عمر بنجلون؟

هل ينتج عن تحقيقها الربط الجدلي بين النضال النقابي، والنضال السياسي؟

هل ينتج عن تحقيقها الارتباط بالحركة الديمقراطية؟

هل ينتج عن تحقيقها الارتباط بالحركة التقدمية؟

هل ينتج عن تحقيقها التغلغل في صفوف الجماهير العمالية، وباقي الأجراء؟

هل ينتج عن تحقيقها استقلال النقابة عن أجهزة الدولة، وعن الأحزاب السياسية؟

هل ينتج عن تحقيقها التنسيق بين النقابات التي تجمعها قواسم مشتركة؟

واذا كان الشهيد عمر بنجلون قد اغتيل قبل قبل أن يتم مشروع التغيير الذي كان يعمل على بنائه:

فما هي أوجه هذا المشروع الذي لم يكتمل حتى الآن؟

هل هي بناء التنظيم الحزبي الثوري؟

هل هي بناء إيديولوجية التنظيم الحزبي الثوري؟

هل هي بناء المواقف السياسية الثورية، عن طريق التنظيم الحزبي الثوري؟

هل هي بناء نقابة مبدئية قادرة على قيادة النضالات المطلبية العمالية، ونضالات باقي الأجراء؟

ونحن عندما نطرح هذه الأسئلة، وغيرها، مما يمكن أن يرد في هذه الأرضية، فلأننا نسعى إلى أن تصير شخصية الشهيد عمر بنجلون حاضرة فينا، وفي ممارستنا، باعتبارها شخصية متكاملة على المستوى النظري، وعلى مستوى الممارسة، حتى تستطيع الاستمرار على نهجه، مسترشدين بفكره، وبممارسته التي نسعى إلى جعلها تنتقل غلى الأجيال القادمة، التي تعتبر اكثر حاجة إلى مثل الشهيد عمر بنجلون كمفكر، وكمنظر، وكمبدع، وكمناضل ثوري، وكقائد عمالي، وكمناهض لكل اشكال التحريف، سواء تعلق الأمر بالنضال السياسي، أو بالنضال النقابي، أو بالنضال الجماهيري، في مستوياته الثقافية، والتربوية، والحقوقية، وغيرها، من إعادة صياغة المجتمع المغربي، بصيرورته مجتمعا حرا، وديمقراطيا، واشتراكيا.

كلمات دليلية , ,
2013-12-15 2013-12-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي