عائلات عسكريين مغاربة يعتزمون مقاضاة سوريا دوليا بعد تورط الدروز فى ابادة لواء التجريد المغربى خلال حرب اكتوبر

آخر تحديث : الثلاثاء 17 ديسمبر 2013 - 6:02 مساءً
 زيدان القنائى
 
تعتزم عائلات عسكريين وجنود مغاربة مقاضاة النظام السورى  دوليا  بعد   ابادة لواء التجريد المغربى المشارك بحرب اكتوبر  على يد دروز سوريا بالجولان والتعتيم المغربى على تلك القضية ويعتزم المغاربة الحصول على تعويضات لابناءهم ممن قتلوا غدرا بتلك الحرب
و كشفت معلومات تاريخية جديدة عن دور المغرب التاريخى خلال حرب اكتوبر سنة 1973 حيث بعث العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني، تجريدة من القوات المسلحة الملكية إلى الجولان قبل أشهر من بداية الحرب تبلغ 6000 جندي مع عدة دبابات و مدفعية و مدرعات قتالية في اطار لواء مدرع كان هو الوحيد الذي امتلك المغرب في ذاك الوقت وسرب طائرات اف 5 و 5500 الى الجانب المصري وارسل لواء التجريد المغربى
واكدت  مصادر تاريخية ان لواء التجريد المغربى تمت ابادته على يد دروز سوريا بالشمال وليس على يد الجيش الاسرائيلى كما زعمت وسائل الاعلام  انذاك في منطقة جبل العرب السويداء وخاص لواء التجريد الحرب  فى الجولان وسوريا وفلسطين.واستطاع تحرير أجزاء هامة من هضبة الجولان مع وحدات عراقية، وأنها أساسا قد حررت لوحدها جبل الشيخ الإستراتيجي واحتلت قمته
2013-12-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي