تدخل عنيف ضد الأساتذة بالرباط

آخر تحديث : الأربعاء 18 ديسمبر 2013 - 6:46 مساءً

الثلاثاء 17 دجنبر 2013 وقبل يومين من إستكمال “التنسيقية الوطنية للأساتذة حاملي الشواهد الإجازة + الماستر” المقصيين من مرسوم الترقية ،لشهر من الاعتصام المفتوح بشوارع الرباط ، وعلى الساعة الثانية عشرة من منتصف النهار تدخلت جحافل من قوى الأمن بمختلف تلاوينها لتطوق الآلاف من الأساتذة في ساحة “باب الحد ” لتفرق المشاركين في مسيرة سلمية حضارية اتجهت صوب البرلمان كما كان مقررا في البرنامج النضالي الذي سطرته التنسيقية .

محاولة القوات العمومية تفريق المحتجين لم تنجح لإصرار المتظاهرين على مواصلة درب النضال والتحدي ممارسين حقهم الدستوري في التظاهر السلمي إيماننا منهم بعدالة مطالبهم. أهدى المتظاهرون الورود والزهور تعبيرا عن سلميتهم ورقي مستواهم على عناصر التدخل السريع التي رصدت لتفريق المشاركين في المسيرة المتوجهة صوب قبة البرلمان رافعين شعارات تلخص حقهم في الكرامة والحرية والعدالة  + الترقية المباشرة بالشهادات الجامعية على غرار الافواج السابقة واللاّحقة .

فبينما الاستعدادات جارية لتحويل وجهة المسيرة صوب وزارة التربية الوطنية تدخلت الأجهزة بشكل هستيري مرتكبة مجزرة جديدة في صفوف مربي الاجيال على مرأى ومسمع ممثلي “  نواب الأمة ” حيث خلف التدخل أزيد من 20 إصابة متفاوتة الخطورة على مستوى:( الرأس والرقبة و الظهر والساق ) ،أخطرها إصابة أستاذ عن نيابة وزان على مستوى الصدر مع مصادرة الهواتف التي كانت تحاول نقل الحقيقة فيما نقلت سيارة الإسعاف أستاذة في حالة غيبوبة إالى المستشفى كما سجل إعتقال ثلاثة أساتذة تم إطلاق سراحهم في ما بعد.

جاء هذا التدخل الشرس في أقل من 24 ساعة من تدخل أمني عنيف مماثل لتفريق مسيرة الاساتذة في مدينة العرفان حيث كانت المسيرة متوجهة من الموارد البشرية التابعة لوزارة  التربية الوطنية نحو وزارة الوظيفة العمومية و تحديث القطاعات.

2013-12-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي