ليالي ميلاد 2013- عبلين الجليلية!

آخر تحديث : الخميس 19 ديسمبر 2013 - 5:59 مساءً

آمال عوّاد رضوان

لجنة ليالي الميلاد 2013- عبلين الجليلة، باشرت بافتتاح أماسيها الميلاديّة بتاريخ 18-12-2013، وسط أجواء الفرح بميلاد الطفل يسوع، لتزرعَ في القلوب نشوةَ وألفةَ ميلاد المحبّة، ولتغدوَ عبلين عائلةً واحدة في الميلاد، حيث هلّ الآلافُ مِن جمهور أهالي عبلين؛ مسلمين ومسيحيّين، أطفالًا ونساء، شبابًا ومشيبا- وبحضور رجال دين، وشخصيّاتٍ سياسيّةٍ واجتماعيّةٍ واعتباريّة.

بدأت الافتتاحيّة بمسيرةٍ شعبيّةٍ مُرنّمةٍ في شارع الكنائس، أحيتها جوقة النادي النسائيّ الأرثوذكسيّ وجوقة الكروان، وصولًا لساحة الميلاد وخلال ثلاث محطات، في المحطة الأولى رنّمت الكروانية ألفت حاج، وفي المحطة الثانية رنّم كلا الكروانيّين ساندرا حاج وشادي تلحمي، وفي المحطة الثالثة عولى مسرح ساحة الميلاد رنّمت الكروانية رنا إدريس، في استقبال الجمهور برفقة جوقة صغار الكروان.

تولّى عرافة الحفل الأستاذ الكاتب زهير دعيم، لتتابعَ جوقة صغار الكروان وصلتها بترانيمَ ميلاديّة، ومن ثمّ جوقة النادي الأرثوذكسيّ بتراتيل كنسيّة ميلاديّة، وبعدها تمّت مراسيم إضاءة شجرة الميلاد، وبترقّب جميلٍ من الأطفال والجموع.

توالت كلماتُ الترحيب والمباركة لقدس الأب ميشيل طعمه كاهن رعية الكاثوليك، والشيخ حسن حيدر إمام المسجد القديم، وقدّمت الفنانة آمال أبو شحادة ترنيمة “هليلويا” باللغة الإنجليزيّة، ثمّ كلمة رئيس مجلس عبلين المحلي مأمون الشيخ أحمد، وكلمة سكرتير المجلس المِلّي الأرثوذكسيّ جاكي حاج، وفي النهاية بارك المطران كرياكوس مطران الناصرة وعكا وسائر الجليل بكلمته انطلاق هذه الليالي الميلاديّة في عبلين.

جاء في كلمة عريف الحفل الكاتب زهير دعيم:

الآباء الروحيّون الأفاضل، الشيوخ الأفاضل، رئيس مجلس عبلين المحليّ السيّد مأمون شيخ أحمد المحترم، الضيوف والأهل الكِرام مع حفظ الألقاب..

ليلة ولا أحلى.. فلنفرحْ ولنتهلّلْ بها.. ليلة نتذكر فيها تجَسُّدَ الربّ الإله الذي جاءنا طفلًا رائعًا، يُزقزقُ على شرفاتِ حيواتنا، فيجعلها ربيعًا.

مَرَّ مِن هنا، مِن فوق تُرابنا، يَحملُ صليبًا وزفراتٍ، وراحَ يُبلسمُ ويُداوي، ويَزرع الهضابَ عطرًا وأقاحًا، ونسماتِ محبّة، وينثرُ فوقَ أديم الحياةِ قداسةً وذكريات.

مَرَّ مِن هنا، وسيعودُ إلى هنا، فتزَيّني يا أرضُ واسجُدي يا نفوس، فالطفلُ السماويُّ عائدٌ بجبروتِهِ، بجَلالِهِ عائدٌ وأجرَتُهُ معه، عائدٌ ليَجمعَ الحصادَ، ويَلُمَّ القطيعَ ويُورِدَهُ إلى المراعي الخُضر..

مَرّ مِن هنا، وما زال صدى صوتِهِ يُجلجلُ في الأودية: “تعالَوْا إليَّ يا جميعَ المُتعَبينَ وثقيلي الأحمال، وأنا أُريحُكُم”. (متى 11:28).

وتُردّدُ أجواقُ الملائكة: “المجدُ للهِ في العلا، وعلى الأرض السلام، وفي الناس المَسرّة”. (لوقا 2:14).

مَرّ مِن هنا، وسيعودُ إلى هنا.. مَرَّ يَحملُ رجاءً، وغُصنَ زيتونٍ، وقماطًا، وهمساتٍ سرمديّةً، فأزهرَ اللوزُ، وغرّدَ البرقوقُ تحتَ قدَميْهِ، وانتشى الزمانُ، وانبهرَ البَشرُ، وارتعشتِ المَسكونةُ، وصرختِ الجُموع:

مَن هذا؟ أتُراهُ ابنُ النجّارِ الذي نحنُ عارفونَ بأبيهِ وأُمِّهِ، أم أنّه الآتي مِن خلفِ الريحِ والسُّحُب؛ ابنُ االله، ابنُ المغارةِ المُقمّط في مَغائرِ القلوب؟

قال السيّدُ: “أنا نورُ العالم، مَن يَتبعني فلا يمشي في الظلمة”. (يوحنا 8:12).

ولكن يُعطيكم السيّدُ نفسَهُ آيةً، وها العذراءُ تحبَلُ وتلدُ ابنًا، وتَدعوهُ عِمَّانُوئيل أي؛ الله معنا. (اشعياء 7:14).

أمّا “أنتِ يا بيتَ لحم أرضَ يهوذا، لستِ الصغرى بينَ رؤساءِ يهوذا، فمِنكِ يَخرجُ الذي يكونُ مُتسلّطًا على إسرائيل، ومَخارجُهُ منذُ القديم، منذ أيّامِ الأزل”.. (ميخا النبي 2:5).

“لأنّه يولدُ لنا وُلدٌ، ونُعطى ابْنًا، وتكونُ الرياسة على كتفه، ويُدعى اسمُهُ عجيبًا، مُشيرًا، إلهًا قديرًا، أبًا أبديًّا، رئيس السلام”. (اشعياء- 9:6)

ليلة يجتمعُ فيها الأهلُ في عبلين، وما أحلى الإخوةَ معًا، فها هو المسيحيُّ إلى جانب أخيهِ المُسلم في وئامٍ ومحبّة، ولطالما قلتُ وما زلتُ أقول: عبلين بألف خير، ما دامت هذه الوجوهُ تنيرُ الليلَ بالمحبّة والصفحِ والقلوب البيضاء.

إنّني أعتزُّ وأفخرُ أن أكونَ عبلّينيًّا، ففي انتمائي لهذه البلدة الوادعة شرفٌ، وأيُّ شرَف!

لا يَسَعُني إلّا أن أشكرَ؛

فألفُ شكرٍ أوّلًا وبحرارةٍ، للجنود الذين خلفَ الكواليس، شباب وصبايا الميلاد، الذين رابطوا ليلَهم ونهارَهم في بيت أبي يامن، مِن أجل الطفل السماويِّ وشعبِهِ، لتصميم وصناعة شجرة الميلاد. إنّهم يستحقون منّا كلّ حبّ وتقدير وتصفيق.

شكرًا لأخي مأمون الشيخ أحمد، رئيس مجلس عبلين المحلي، لعطائهِ وأياديهِ البيضاء، دمتَ عنوانًا للأُخُوّةِ، ورمزًا للتفاني والبذل والعطاء.

ولن أنسى المعهدَ الموسيقيّ، وجوقة الكروان وجوقة صغار الكروان، والإدارة الحكيمة هناك، وعلى رأسها المايسترو الرائع نبيه عوّاد، الذي زرعَ ربوعَنا فنًّا وموسيقى وموسيقيّين ومُبدعين. شكرًا للأستاذ نبيه عوّاد لزخّات عطائِهِ التي لا تنقطع، وجوقة الكروان تواصل احتفالاتها الميلادية لعام 2013 في مدن الجليل بتاريخ 21-12-2013 في مدينة البشارة- الناصرة-

بتاريخ 25-12-2013 في عبلين-

بتاريخ 26-12-2013 في مدينة سخنين الجليلية

وبتاريخ 28-12-2013 في مدينة شفاعمرو

شكرًا للمُتبرّعين مِن الداخل والخارج، الذين أعطَوْا مِن قلوبهم قبلَ جيوبهم.

شكرًا لمؤسّسات مار إلياس، ونوادي الأحد، والكشافات، والنادي النسائيّ الأرثوذكسيّ، وجمعيّة البيت الدافئ، وجمعيّة كلّنا معك، وجمعيّة أحيا معك.

شكرًا للسيد مروان عطالله- الناصرة، لعطائه الرائع لزينة شجرتنا الميلاديّة.

شكرًا للسيّد حربي داموني، لتبرّعه السخيّ للجنة الميلاد. بوركتم جميعًا.. الربُّ يُبارككم.

 برنامج الليالي الميلادية في عبلين يتوالى:

19-12-2013 أمسية ميلاديّة مع المرنمة ميرفت أشقر- في ساحة الميلاد.

20-12-2013 أمسية ميلاديّة- تراتيل جوقة صغار الكروان ترافق ثلاث قصص ميلاديّة لزهير دعيم.

21-12-2013 أمسية ميلاديّة مع كشافة ونوادي الأحد في أوديتوريوم مار إلياس- عبلين.

22-12-2013 صلاة غروب في كنيسة مار جريس الأرثوذكسيّة.

23-12-2013 مسيرة بابا نويل بمبادرة جمعية البيت الدافئ.

25-12-2013 عرض أجراس الميلاد تحييها جوقة الكروان.

27-12-2013 أمسية ميلادية تحييها الفنانة مريم طوقان.

29-12-2013 أمسية ميلاديّة تتضمّن: كونسيرت موسيقي- فرقة المعهد الموسيقيّ في عبلين.

                  ستاند أب كوميدي- فرقة سمِّة بَدَن- أمير داود/ بمبادرة جمعية كلنا معك

                  مواهب فنيّة عبلينيّة- بمشاركة ربيع وبيلسان.

2013-12-19 2013-12-19
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي