ألواح قبيلة آيت عبد الله السوسية

آخر تحديث : الثلاثاء 24 ديسمبر 2013 - 6:40 مساءً

شعيب حليفي

انخرط الباحث والإعلامي عمر أمرير مُبكرا في بحوث علمية وأخرى ميدانية اهتمت أساسا بالثقافة الشعبية المغربية بكل أبعادها العربية والأمازيغية والإفريقية والمتوسطية ، وغاص في تفاصيلها الصغرى والدقيقة ، سواء باعتباره باحثا وأستاذا جامعيا مبرزا في الأدب الأمازيغي  والحضارة المغربية أو إعلاميا ومثقفا يمتلك رؤية واضحة وأسلوبا مُجددا في بناء معرفة يتقاطع فيها الأدب الشعبي الأمازيغي والعربي المنسي ، الشفاهي والمكتوب لمُبدعين كبار عاشوا في  حرارة الظل .

وعلى مدى أزيد من خمسة عقود حافلة بالعطاء الأكاديمي والإعلامي ، جعلته من رواد الباحثين في مجال الكلمات المفقودة في ثقافتنا ، انطلاقا من اهتمامات بالتاريخ والإنسان والمكان واللغة والإبداع ، أصدر د/ عمر أمرير مؤخرا كتابا جديدا بعنوان ( جذور الديموقراطية في المغرب : ديموقراطية قبيلة أيت عبد الله نموذجا 1914 ـ 1934) وهي الدراسة التي سلك فيها منهجا ثقافيا يؤرخ من خلاله للأحداث والذهنيات والأثر الاجتماعي والسياسي والثقافي لإبراز ممارسة نسميها اليوم الديموقراطية  وهي التجلي الثقافي في سلوك المغاربة ، تنظيما وأخلاقا .إنها نوع من التشريع  الوضعي الذي يستمد جوهره من التشريع الإسلامي ومن الوعي القبلي المغربي بأعرافه وتقاليده الحاملة لكل قيم العدل والحرية.

وقد جاءت مقاربة هذا الموضوع من خلال أربعة مداخل كبرى للإحاطة به ؛ ففي الباب الأول ـ بعد مقدمة مهد بها مبرزا الأسباب والدواعي ـ سعى عمر أمرير إلى التعريف التاريخي والمجالي لقبيلة أيت عبد الله الكائنة بعمق المنطقة الوسطى من الأطلس الصغير  جهة الجنوب الشرقي لمدينة تارودانت.كما حدد أقسامها وعدد قراها والنواة الأصلية للسكان ، بدءا من اسم جدهم عبد الله ، ليتوقف في نهاية هذا الجزء  عند أهم مركز تجاري وعلمي في أيت عبد الله … وأخبار مدينة صارت اليوم دشرا صغيرا بعدما كانت في عصور ازدهارها إحدى أهم المدن المغربية التي زارها من السلاطين أبو يعقوب الموحدي  في النصف الثاني من القرن الثاني عشر الميلادي ، كما حل بها السلطان السعدي احمد المنصور الذهبي1580 م ، سنتين بعد انتصار المغاربة في معركة وادي المخازن.

ثم ينتقل د/ أمرير إلى الباب الثاني ، وفي خمسة فصول، ينقب عن جذور الديمقراطية  وعراقتها عبر أنواع المجالس واللجن الديموقراطية وشروط العضوية في كل لجنة أو مجلس وقواعد التعيين  وكيفية إنهاء العضوية ، ثم أجرة النواب ومصادر التمويل.

ولعل أهمية هذا التأليف  تزداد والباحث يحفر في الجذور للممارسة الديمقراطية من خلال اللوح وهو دستور محلي مكتوب ، ويذكر الباحث أنه تم العثور على أقدم لوح بقبيلة أيت عبد الله  يعود إلى القرن الخامس عشر ، وهو ما قاد إلى البحث في مفاهيم أخرى ، مثل المخازن ، أكادير،  الموجودة  منذ القرن الثالث عشر الميلادي  وان كل أكادير في قرى أيت عبد الله  بناية تعتبر هي وحدودها  ومرافقها أماكن مقدسة  وأن ساحتها الأمامية  من أهم الأماكن  التي يجتمع فيها نواب مالكي  غرف الخزن .

مصطلح آخر توقف عنده الباحث  وهو تارامَيْتْ  وهو مصطلح أمازيغي يعني قواعد تكوين حربي يجعل من كل ذكور القبيلة سواسية في تعلم الرماية وحمل السلاح للدفاع عن حمى القبيلة .

إن تارامَيت هي نوع من التربية المكتوبة في كنانيش نسخت عن مخطوط أصلي قديم ، وأن الشيخ الأكبر لتلك التربية في المغرب هو شيخ الرمى سيدي أحمد أو موسى السملالي (ق 15م).

يعود الباحث في الباب الثالث إلى المرحلة  في فترة دخول الاستعمار الفرنسي ،والمقاومة البطولية لقبيلة أيت عبد الله  بالاعتماد على ذاكرة شاهد  وافق ميلاده بداية اندلاع المقاومة ونشأ في سعير حروبها ومجاعاتها  إلى أن أهلته عصاميته  لينال ثقة زعيم مقاومة قبيلة أيت عبد الله عبد الله زاكور ، فيُعينه أمين مفاتيح داره ، إنه السيد همو نصيح  والذي سيروي للباحث الكثير من خفايا تلك الفترة المبكرة والتي لم يكتبها التاريخ ، وتوثيق الصراع الشرس بين المقاومة والاستعمار  وخصوصا في سنة 1920، معركة الغنائم  التي كانت نتيجة تخطيط ذكي وتكتيك حربي عالي الدقة ، وهو ما جعل المستعمر  ، وخلال ست سنوات (1921ـ 1927)  يَقدم على ارتكاب مجازر وحشية  لم تمر ببال أحد هناك  في تاريخ حروب تلك القبيلة : فخلال انعقاد الموسم السنوي الكبير  لسيدي لحسن أوعبد الله الذي تؤم إليه الآلاف ، ستهجم طائرات حربية فرنسية  وتحصد أرواح المئات من الشهداء بقذائف ضخمة ، كأن الأمر صورة مُصغرة من الحرب الكونية .. هذا ولم يستطع الاستعمار ، رغم كل هذا، تركيع المجاهدين من القبيلة . وستأتي الست سنوات اللاحقة  من 1928 على 1934 ليخوض الجيش الفرنسي حرب إبادة برا وجوا  أمام مقاومة أسطورية لم تشهدها المنطقة من قبل .. غير أن  تاريخ 29 فبراير 1934 سيُحكم فيه الاستعمار الفرنسي سيطرته  على قرية أساكا المركزية وينفي زعيم المقاومة عبد الله زاكور  وبذلك يتم نزع السلاح من السكان  ويجري إعلان احتلال  القبيلة وتعطيل آلياتها الديمقراطية والتي كانت سببا مباشرا  في مقاومة دامت 22 سنة أمام الجيش الفرنسي .

وسيعتمد الباحث د/ عمر أمرير على شاهد ثان هو أحمد العمراني لإضاءة جوانب جديدة حول منطقة أيت عبد الله  ويختتم هذا البحث في تاريخ الديمقراطية المحلية كما شهدتها إحدى القبائل السوسية  العريقة في الممارسة الاجتماعية ، بين  تدبير الحياة اليومية والدفاع عن الحرية والكرامة .

2013-12-24 2013-12-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي