مهرجان الواحات فم الحصن سهرة فنية على إيقاعات الموسيقى والطرب

آخر تحديث : الأحد 29 ديسمبر 2013 - 12:24 مساءً

أسامة باخي

كان جمهور مهرجان الواحات فم الحصن مساء يوم الجمعة على الساعة الثامنة والنصف ليلا على موعد مع كشكول غنائي متنوع من السهرة الموسيقية والطربية الأولى من المهرجان بساحة محمد السادس شاركت فيها فرق للموسيقى الأمازيغية والحسانية, مجموعة انوراز الفنانة رشيدة طلال , عموري امبارك كما نشطت هذا الحفل الكبير من هذه السهرة الأولى من فعاليات المهرجان مجموعة أحواش إمي أوكادير بمشاركة الحاج عابد أوطاطا وجامع أوهمو هذه المجموعة المتميزة أحد أبرز المجموعات تألقا, حيث تجاوب معها الجمهور مع الإيقاعات الجميلة والتي ادت أروع أغانيها ذات الشعر الأمازيغي الأصيل وطبعت مسيرتها الحافلة. حيث تعرف هذه المجموعة بأغانيها المقتبسة من الثراث الأمازيغي الأصيل واحترامها لثقافة وتقاليد الشعب المغربي, فهي امتعت الجمهور الغفير الذي حج بكثافة لمتابعة السهرة الفنية الكبرى بالمنصة والتي أعدت لإستقبال هذا العرس الكبير .

وتشكل النسخة الرابعة من المهرجان حسب المنظمين مناسبة لمنطقة فم الحصن لإشعاع الثراث الثقافي الحساني والأمازيغي والشعبي. وإستقبال موسيقيين وفنانين مغاربة ينتمون إلى جهة سوس وادي درعة وجنوب الصحراء, وإشعاع قيم الإنفتاح والتبادل والمشاركة, مما ساهم في خلق روابط بين الفنانين والجمهور وبين الفنانين أنفسهم .

ومن جهة أخرى أشارت إحدى الفنانات التي كانت حاضرة ضمن مجموعاتها هي الأخرى في هذه السهرة الكبرى الفنية لجريدة “العبور” أنها جد سعيدة بتواجدها وحضورها ضمن هذا العرس الفني, شاكرة المنظمين, مؤكدة أنها طالما تمنت التقاء جمهور مدينة فم الحصن ليكون هذا الحفل فرصة تحقق من خلالها ذلك . واختتمت كلمتها قائلة “أتمنى أن نقضي سويا سهرة لا تنسى “.

2013-12-29 2013-12-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي