طبيبات وأطباء المركز الاستشفائي بمدينة إنزكان يكرمون الدكتورين البحري وابنمولود

آخر تحديث : الأحد 29 ديسمبر 2013 - 12:33 مساءً

حسن أومريــبط

التفاتة جد قيمة ،تلك التي أقدمت عليها الهيئة الطبية بالمستشفى الإقليمي بمدينة إنزكان بتكريمها لإطارين طبيين كبيرين، الدكتورين علي البحري ومصطفى ابن مولود الذين طبعا الساحة الصحية بالمدينة وبمنطقة سوس بشكل عام بمبادراتهما المتميزة وبتفانيهما غير المشروط في تقديم عطاء وخدمات مشفوعة بالحس الآدامي الراقي وبمواطنة نابعة من حبهما الخالص لمهنة الإنقاذ والمتاعب .

وحضر هذا الحفل التكريمي الذي احتضنته قاعة الاجتماعات والندوات بأحد أكبر الفنادق بمدينة أكاد ير ،العشرات من أصحاب البذلة البيضاء، القادمين من مختلف المؤسسات الصحية العمومية منها والخصوصية  بأكادير الكبير، تقديرا للمحتفى بهما واعترافا للخدمات الجلى التي أسدوها للمنطقة ولأبنائها .

وكان هذا اللقاء الاحتفائي، مناسبة  استعرض من خلالها زملاء وأصدقاء المكرمين خصال ومناقب المحتفى بهما، كما عبروا من خلال تدخلاتهم عن ما يخالجهم من أحاسيس ومواقف كل من موقعه تجاههما، كما قدمت من خلاله هدايا تذكارية بدلالات مختلفة، كعربون لمثانة علاقتهما بكل مكونات الجسم الصحي بالإقليم .

وعقب هذا اللقاء عبر الدكتور مصطفى بن مولود لبيان اليوم عن اعتزازه الكبير وعن فرحته الغامرة بهذه المبادرة المتميزة متمنا جهود زملائه الواقفين وراء هذه المفاجأة السارة، معتبرا إياها بمثابة تقويم لطبيعة العلاقة التي جمعته بكل زملائه كل من موقعه، وكل، في تخصصه خلال الفترة التي قضاها بالمستشفى الإقليمي بمدينة إنزكان، كطبيب متخصص في طب الأطفال مؤكدا عزمه الكبير على الاستمرار على نفس المنوال وعلى الخطى ذاتها في إطار العمل بالفضاء الخصوصي.

من جانبه، حيى الدكتور على البحري الذي قضى أزيد من 15 سنة بالمركزالاستشفائي بإنزكان ،اشتغل في معظمها كطبيب رئيسي بقسم مستعجلاته،بعد أن قضى 11 سنة أخرى بالمستشفى الإقليمي بتزنيت، صاحب وكون خلالها العديد من الأطباء الداخليين والمتدربين، منحهم من خلالها تقنيات وآليات التواصل المباشر مع المرضى ورواد المستشفى كما منحهم ثقة الممارسة المهنية العملية الجريئة والسليمة، مما بوأه مكانة اعتبارية استثنائية لدى كل أطباء المستعجلات بمنطقة سوس ،(حيى)هذه الالتفاتة التي اعتبرها بمثابة شحنة إضافية وزاد بسيكولوجي  قوي رفع من معنوياته كثيرا وجعله يحس بجميل الرد وكبير الاعتراف من لدن زميلاته وزملائه الذين شارك معه الحلو والمار واشتغل معهم في السراء والضراء، منوها بالأجواء الأخوية والانفراج الكبير الذي يعيش على إيقاعه المستشفى الإقليمي بمدينة إنزكان،  خصوصا بعد التحاق المدير الجديد الذي خلق جوا سليما للاشتغال وأعاد الثقة للأطقم الطبية بالمركز ووفر لهم ظروف العمل بأريحية غير مسبوقة، يضيف المتحدث .

ولقي اقتراح الدكتور عبد العزيز الريماني ،مدير المستشفى الإقليمي بإنزكان ،الرامي إلى تسمية أحدى قاعات الفحص بقسم المستعجلات باسم الدكتور علي البحري تكريما له واعترافا لما قدمه لهذا القسم من تضحيات جسام، وكذا تسمية إحدى القاعات التابعة لمصلحة طب الأطفال باسم الدكتور مصطفى بن مولود الذي وعد كل الحاضرين بمناسبة حفل تكريمه بتخصيصه لنصف يوم كل أسبوع للقيام بعملية ترويض الأطفال في وضعية إعاقة بالمجان وبشكل تطوعي ،(لقي) تجاوبا وارتياحا كبيرين من قبل كل الحاضرين من الأطر الطبية لما لهذه المبادرة من وقع إيجابي في نفوس المحتفى بهما .

جدير ذكره أن الدكتور بنمولود الذي استفاد من التقاعد النسبي، سبق له وإن اشتغل بالديار الفرنسية بعد بداية مساره المهني في مدينة الرباط قبل أن ينتقل إلى مدينة إنزكان حيث أنهى مهمته بنجاح بعد قضاءه لمدة 11 سنة في مصلحة طب الأطفال .في الوقت الذي استفاد منه الدكتور علي البحري من التقاعد حد السن بعد محطتين من الممارسة كطبيب للمستعجلات الأولى كانت بتزنيت ودامت 11 سنة والثانية بإنزكان دامت 16 سنة نال من خلالهما حب وثقة الجميع ،مسؤولين وأطباء وممرضين وساكنة .

2013-12-29 2013-12-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي