بوابة “الزغنغان” الإخبارية تطلق برنامج “عين على الجالية”

آخر تحديث : الإثنين 30 ديسمبر 2013 - 1:57 مساءً

أطلقت بوابة “الزغنغان” الإخبارية، أول موقع الكتروني خاص بمنطقة الزغنغان بالناظور،  برنامج “عين على الجالية”، الذي يهتم بشؤون المهاجرين المغاربة في بلدان المهجر، والمشاكل التي يواجهونها خارج وداخل بلدهم الأم.

برنامج “عين على الجالية”، الذي تكلف الصحافي عبد الله راحو، وهو ابن المنطقة، بإعداده وتقديمه، اعتمد على الدارجة والأمازيغية في التقديم، مدته 20 دقيقة، إذ سيجري في كل حلقة استضافة أحد المهاجرين، المقيمين في إحدى الدول المستقبلة، في لقاء حواري يتحدث عن تجربته في الهجرة، والمشاكل التي تواجه المغاربة في البلد الذي يقيم فيه، فضلا عن المشاكل التي يواجه بها نظرائه من المهاجرين المغاربة عند حلولهم بالمغرب.

وقال عبد الله راحو، مقدم البرنامج، الذي شرعت البوابة في تصوير أول حلقاته، إن فكرة برنامج “عين على الجالية” كانت فكرته بتعاون مع باقي الصحافيين في الموقع الإخباري، مضيفا أنه من خلال معرفته لمجموعة من المهاجرين وقربهم اليومي من مشاكلهم، فكر في فسحة للتعبير يستضيف من خلالها أبناء الجالية للحديث عن هذه المشاكل، وبالتالي إيصالها إلى آذان المسؤولين ليجدوا لها حلولا.

وسبق لبوابة “الزغنغان” الإخبارية أن بتت برنامجين على موقعها من إعداد وتقديم الصحفي عبد الله راحو، وتصوير  محمد زبطي، الأول بعنوان “نداء”، والثاني بعنوان “ادشارينو” وهي كلمة باللهجة الريفية وتعني “حيي”، اللذان لقيا صدى ونجاحا كبيرين لدى عدد من متصفحي موقع البوابة في المغرب والخارج، كما نشرت عدد من حلقاته على مواقع التواصل الاجتماعي، وهما برنامجان ذا طبيعة اجتماعية.

وكان هدف برنامج “نداء” عرض نداءات عدد من مواطني الناظور والمناطق المجاورة من المعوزين وذوي الاحتياجات الخاصة، حيث لقيت عدد من النداءات استجابة من المحسنين. فيما عالج برنامج “دشارينو” مشاكل الأحياء ومنجزات سكان الأحياء الاجتماعية والثقافية، ومساهماتهم المتواضعة بوسائلهم الخاصة في الرقي بحيهم ونظافته، فضلا عن الوقوف على ما تواجهه هذه الأحياء من إهمال أو انتشار بعض الظواهر المجتمعية، التي تستدعي تدخلا عاجلا للسلطات المحلية.

يشار إلى أن بوابة “الزغنغان” الإخبارية تصور هذه البرامج بوسائل تقنية بسيطة، واستطاعت إيصال مشاكل العديد من المناطق بالزغنغان والناظور والنواحي إلى المسؤولين المحليين عبر انتقالها إلى هذه المناطق، رغم وعورة المسالك للوصول إلى بعضها، فضلا عن لقاءات مباشرة مع الشرائح المستهدفة من أي برنامج سبق أن قدمته.


2013-12-30 2013-12-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي