المنتدى الوطني للإعلام الأمازيغي يكرم عدد من الإعلاميين الأمازيغ.

آخر تحديث : الخميس 27 مارس 2014 - 5:29 مساءً

اختتمت يوم الأحد الأخير بمدينة أكادير، فعاليات الدورة الثانية للمنتدى الوطني للإعلام الأمازيغي، الذي نظمه الإتحاد الوطني للصحفيين الشباب بالمغرب، بتنظيم حفل تكريم خاص و متميز لعدد من الإعلاميين المشتغلين في عدد من المنابر الإعلامية و هم السادة: الإعلامي رشيد عبد الواحد، الإعلامي محمد أكوناض، و قيدوم التقنيين في الإذاعة الوطنية السيد: علي حرفاوي، و تميز حفل التكريم بحضور كوكبة من أكبر الشخصيات، كان في مقدمتهم  المدير الجهوي لوزارة الإتصال، و عزالدين الفتحاوي النقيب الجهوي للصحفيين و عدد من أساتذة الإعلام و الكثير من الإعلاميين و الإعلاميات المنتمين لمختلف المنابر الإعلامية على الصعيد الجهوي و الوطني.

و تميزت الدورة الثانية من أعمال المنتدى بجدول أعمال غطى الكثير من القضايا و المحاور المتعلقة بالإعلام السمعي البصري الأمازيغي، و إزالة العوائق التي تعترض سبيل التقدم الإعلامي و التي تقف حائلا في طريق الأفكار و المبادرات الإعلامية التي تهدف إلى تغيير وجه الإعلام السمعي البصري الأمازيغي نحو الأفضل.

وتضمن برنامج المنتدى ندوات ولقاءات ونقاشات انصبت كلها حول واقع الإعلام السمعي البصري الأمازيغي و العراقيل التي يواجهها، وهكذا تم التطرق في الجلسة العلمية الأولى إلى موضوع:” الإعلام السمعي البصري الأمازيغي: جدلية المعيرة و الفروق اللهجاتية” بمشاركة : إبراهيم بنحمو: رئيس القسم الأمازيغي بوكالة المغرب العربي للأنباء (MAPعبد اللطيف بن الطالب: صحفي بالقناة الثانية مكتب ورزازات، رشيد الحاحي: أستاذ باحث و إبراهيم المرابط: إعلامي و رئيس المركز المغربي للإعلام الأمازيغي، أما الجلسة العلمية الثانية التي افتتحت مساء يوم الأحد 23 مارس تناولت موضوع: “الإعلام السمعي و السمعي البصري الأمازيغي: شهادات و تجارب” بمشاركة: لحسن هبان: صحفي بالقناة الثانية مكتب العيون، أحمد الخنبوبي: باحث في العلوم السياسية و ناشط أمازيغي، واغزيف مصطفى: صحفي MFM سوس، مع فتح نقاش لجميع الفعاليات الحاضرة لإبداء الرأي حول المواضيع المتعلقة بالدورة الثانية.

كما شمل برنامج هذه الدورة تنظيم ورشة تكوينية لفائدة الصحفيين الشباب حول موضوع: “الطرق المثالية لتقديم النشرات الإخبارية” أطرها الإعلامي : محمد راضي الليلي و استفاد منها 40 صحفية و صحفي شاب يشتغلون في الصحافة و الإعلام، و شمل برنامج هذه الورشة على عدد من المحاور أهمها،التعرف على المبادئ الأخلاقية التي يقوم عليها العمل التلفزيوني، تعميق الفهم بطبيعة عمل الصحفي و دوره و مسؤولياته، التعرف على خصائص التقديم التلفزي، التعرف على مقومات المذيع المهنية و اللغوية و الشخصية، تجربة التلفزة المغربية في السنوات الأخيرة، فضلا عن الإطلاع على التجارب الدولية في مجال التقديم التلفزيوني.

الجدير بالذكر أن الدورة الثانية للمنتدى الوطني للإعلام الأمازيغي المنظم بأكادير يومي: 22 و 23 مارس 2014 بدعم من عدد من المؤسسات، يهدف إلى: قراءة حال الإعلام الأمازيغي بشكــل معمق.. و العمل على تدعيم الإيجابيات و تلافي السلبيات، دراسة السلبيات التي يعاني منها الإعلام الأمازيغي و وضع تصورات لتفاديها، تقييم أداء الأقسام الأمازيغية بالعديد من الإذاعات و القنوات التلفزية، و مدى قدرتها على الإسهام في تطوير الإعلام الأمازيغي، فضلا عن مناقشة رهانات الإعلام الأمازيغي و وضع تصورات لبلوغها…

2014-03-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي