تقرؤون في العدد الجديد من أسبوعية الأنباء المغربية

آخر تحديث : الجمعة 28 مارس 2014 - 6:38 مساءً

تقرؤون في العدد الجديد من أسبوعية الأنباء المغربية : بلدية أكَادير تحقق أكبر فائض في تاريخها ب 22 مليار سنتيم 

 لم يجد طارق القباج عناء كبيرا في تمرير الحساب الإداري لبلدية أكادير خلال الدورة المنعقدة يوم الجمعة 14 مارس الجاري بعدما  صادق أعضاء المجلس الجماعي بالأغلبية الساحقة،على الحساب الإداري لسنة 2013، مع امتناع عضو واحد، كما تمت برمجة الفائض الحقيقي في مشاريع هذه السنة تهم أساسا تجديد وصيانة الطرق الحضرية،وتهيئة الأسواق والمجالات الخضراء و الاستثمار في الإنارة العمومية ومشاريع أخرى تهم المجال الصحي والثقافي والرياضي والإجتماعي.

ويعتبر الفائض المحقق أعلى رقم يتم تسجيله ، حيث تجاوز 22 مليار سنتيم مقابل 8 ملايير سنتيم سنة 2010 و 11 مليار سنتيم خلال سنوات 2011 و 2012 . ويحسب الفائض المحقق سنة 2013 حسب تقرير رئيس اللجنة المالية المكلفة بالتخطيط والشؤون الإقتصادية والميزانية على ارتفاع المداخيل بحوالي 40 في المائة وخاصة في مجال الضريبة على الأرض غير المبنية والضريبة على الرسم على الخدمات وضريبة الرسم المهني ورسم الإقامة على المؤسسات السياحية وغيرها، لكن أكثرالمداخيل سجلت في التجهيز.

ومن جهة أخرى، كشف التقرير على أن الباقي استخلاصه بلغ 427 مليون درهم أي أزيد من 42 مليار سنتيم،بحيث لم يتم تحصيل معظمه من الرسوم المحولة من وزارة المالية البالغة أزيد من 314 مليون درهم (أزيد من 31 مليار سنتيم)، في حين رسوم الجماعة لا تتعدى في الباقي استخلاصه حوالي 77 مليون درهم (أزيد من 7 ملاييرسنتيم).

يذكر أن المجلس البلدي قد سبق له في دورة فبراير2014،أن صادق بإجماع الحاضرين على اتفاقيات واقتناء قطع أرضية شملتها الطرق والتجهيزات العمومية وعلى طلب الإحتلال المؤقت للملك الغابوي تقدمت به عدة مؤسسات وشركات وعلى اقتناء وعاء عقاري من أجل إعداد فضاء المعارض وعلى تسمية الشوارع بأسماء أمازيغية وعربية بالحي المحمدي وأدراروتيليلا والكَويرة والفرح.

Doc1

2014-03-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي