المقرئ أبوزيد يهاجم بمدينة زاكَورة النقابات وحركة 20 فبراير،ويعتبر إحصائيات الحليمي والجواهري خاطئة ومغلوطة لا أساس لها من الصحة

آخر تحديث : الإثنين 31 مارس 2014 - 10:21 مساءً

عبداللطيف الكامل

في أخرخرجاته الإعلامية وشطحاته المثيرة للجدل،هاجم المقرئ أبوزيد مرة أخرى النقابات المركزية متهما إياها بالدفاع فقط في الحوارالإجتماعي على الزيادات في الأجور،دون أن تولي اهتماما للعاطلين عن العمل والمعطلين حاملي الشواهد الجامعية خلافا لحكومة بنكيران التي تنظر إلى المعطلين بمقاربة شمولية في هذا الحوار.

كما نعت حركة 20 فبرايربأوصاف قدحية،متهما إياها بنشرثقافة العري والميوعة في شعاراتها المرفوعة ومسيراتها التي نظمتها مؤخرا احتجاجا على حكومة بنكيران وأكد أنها لا تمثل في الواقع إلا أقلية بحيث لاتتجاوز نسبة واحد في المائة من المغاربة،بينما نسبة 99 في المائة يمثلها تيارالعدل والإحسان الذي دفعه حزب العدالة والتنمية إلى الإنسحاب من حركة 20فبراير.

وقد أدى هذا الهجوم المتعمد على حركة 20 فبراير إلى احتجاج عدد من العناصر المحسوبة عليها والتي فضلت الإنسحاب من الجمع العام الذي عقده المقرئ أبوزيد بمدينة زاكَورة يوم الأحد 30مارس2014،في سياق قافلة المصباح المنظمة في نسختها السابعة.

كما حاصرته أسئلة الحاضرين وانتقدته حول ما أدلى به من تصريحات تتنافى مع حقيقة الواقع،حين ادعى في نوع من”الركَيع”أن لا أساس من الصحة فيما ورد في إحصائيات المندوب السامي للتخطيط الحليمي ووالي بنك المغرب الجواهري حين أكدت على مؤشرات ضعف النمو وتزايد الفقر وتراجع الإستثمار…

وقال المقرئ إن الأرقام الحقيقية هي التي أدلت بها حكومة بنكيران،حيث أعطى أمثلة عديدة عن الأوراش التي فتحتها الحكومة لتغليط الحاضرين،مبررا قصورها وتراجع أدائها بكون رئيس الحكومة لايعمل أي شيء إلا بتوجيهات جهات عليا،وأنه لايملك زمام الأمورالتي هي من شأن سدة الحكم في إشارة إلى القصر.

وهنا واجهته القاعة بأسئلتها من كون الدستورالجديد منح رئيس الحكومة اختصاصات واسعة لتدبيرالشأن العام،ولا داعي لكي يتهرب حزب المصباح من تحمل مسؤوليته ويتخلى عنها تحت مبررات أنه لا يحكم في محاولة لإيهام المواطنين وتغليطهم بأن الحكومة تسيرها جهات عليا.

ومرة أخرى يستهزئ أبوزيد كعادته من لهجات الرحل،عندما قال في نوع من التحقير :”أذهب عند الرحل وأجالسهم رغم أنني لا أفهم لهجاتهم”ويقصد الرحل الأمازيغ بصحراء درعة.

فإطلاق الكلام على عواهنه والكذب على الذقون،دون أن يلجم المقرئ أبوزيد لسانه، ويقدم للحاضرين في الجمع العام معطيات حقيقية،من الأسباب التي دفعت العديد من المواطنين إلى الإحتجاج على أسلوب التغليط والمناورة والإستخفاف والإستهزاء بلهجات الرحل لهذا فضل البعض منهم الإنسحاب من القاعة عوض الإستماع إلى ترهات داعية حزب المصباح الذي صارت خرجاته الإعلامية يوما بعد يوم تفقد بريقها…

 

 

كلمات دليلية ,
2014-03-31 2014-03-31
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي