صراحة وبكل موضوعية فالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي كانت سباقة وطنيا لانزال بروتوكول صحي والذي أنجزته بتنسيق مع الجهات الصحية المختصة ،والدخول المدرسي بالجهة كان نموذجية ومشرفا خاصة في جانبه المتعلق باحترام التدابير الوقائية فأنا ام لطفلين وكنت مترددة في إرسال ابنائي للمدرسة ولكن من خلال ما رايته وسمعته من أبناء الجيران اللذين التحقوا منذ7شتتبر تحمست وتيقنت انهم في أيدي امينة نرجو أن لا نقلل من مجهودات الآخرين فهناك انخراط إيجابي هناك مجهود جبار من أجل ضمان ظروف صحية سليمة لأبنائنا وبناتنا.أنا باسمي واسم امهات إقليم شيشاوة اشكر جميع المسؤولين المستوى الجهوي والإقليمي الذين بفضل توجيهاتم ومواكبتهم وتتبعهم اليومي للمؤسسسات التعليمية استطعنا أن نضمن تعليما حضوريا لأبنائنا في ظروف صحية تستجيب للبروتوكول الصحي.
فشكرا لكم .