الحلقة 6 … صدمة الاقتطاع من أجور موظفي الصحة

آخر تحديث : الخميس 30 أبريل 2020 - 5:24 مساءً

إستفاق موظفو القطاع العام يومه الخميس 30 ابريل 2020 على وقع اقتطاعات من أجورهم أربكت حساباتهم بسبب الالتزامات الثقيلة التي تجعل أغلبهم حتى في الأيام العادية يلجأ للاقتراض بشكل شبه يومي منذ اليوم الأول من الشهر، لكن الطامة الكبرى هو أن هذه الاقتطاعات مست أطر ومستخدمي قطاع الصحة ، مما خلف سخطا واسعا واستنكارا وتذمرا في صفوف شغيلة هذا القطاع الذين يخضووه الحرب في الجبهة الأمامية مع جائحة كورونا.

ففي الوقت الذي كان فيه أطر قطاع الصحة ينتظرون التفاتة عرفان من الدولة ، يصدمون بالاقتطاع من اجرهم الشهري رغم قرار الحكومة قبل أيام باستثناء قطاعي الصحة والداخلية من هذا الاقتطاع نظرا للتضحيات الجسيمة والمخاطر الكبرى التي يعرضون لها حياتهم وحياة عائلاتهم لكونهم يحاربون كورونا في الصفوف الأمامية في الوقت الذي فرض فيه الحجر على باقي المواطنين حفاظا على الصحة العمومية.

قرار الاقتطاع هذا لايمكن وصفه إلا بالقرار الخاطىء ، بل الكارثي لتأثيره السلبي على معنويات أطر قطاع يعول عليه المغرب لربح رهان كورونا واحتواء الوضع ، ومازاد من خطورة القرار خروج مصدر حكومي ليقبرر الاقتطاع بخطأ تقني ، مهزلة ، هل وصل الارتباك الحكومي الى هذه الدرجة ؟ حيث تحاول تبرير ما لايمكن تبريره ، فالعذر أقبح من الزلة والقرار الذي نزل كالصاعقة وشتت تركيز نساء ورجال الصحة وأصابهم بالإحباط ، إذ كيف يمكن أن يقبل أي عاقل بأن الأمر يتعلق بخطأ تقني وكأن هناك موظفا ما ضغط على زر خطأ فوقع ما وقع . فعلي من تضحكون؟

إن الحس التضامني للإنسان المغربي مشهود به عبر التاريخ ، وموظفو الدولة ومن بينهم اطر الصحة والداخلية كغيرهم من المواطنين ضخوا أموالا بشكل تطوعي في صندوق مواجهة جائحة كورونا عن طيب خاطر واحساس بالمسؤولية ، في الوقت الذي قد نجد بورجوازيين تقدر ثرواتهم بالملايير لم يساهموا بشيء، فلماذا يتم اخضاع أجور هؤلاء المقهورين للاقتطاع مرة ثانية ؟

إن هذا القرار الذي يأتي في هذا الظرف الاستثنائي قرار ارتجالي بامتياز، حيث كان بالعكس من اللازم التفكير في تحفيز كل من يحارب في الجبهة الأمامية لهذه الجائحة ومضاعفة أجورهم على الأقل في هذه الفترة كعربون اعتراف بالجميل على غرار ماقامت به دول أخرى تحترم كل من يبذل تضحيات استثنائية في أوقات الأزمة..

المؤكد أن هذا القرار سيزرع الاحتقان في صفوف شغيلة القطاع الصحي خصوصا أنه سبق لوزير الشغل والإدماج المهني محمد أمكراز، أن أعلن قبل أيام  في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء  أن الاقتطاع من أجور الموظفين ” لن يكون إجباريا ” لفائدة صندوق تدبير جائحة كورونا المستجد طبقا لمقترح تقدمت به المركزيات النقابية في اجتماع سابق معها، خصص لدراسة حيثيات هذا القرار، مؤكدا أن المقترح تم رفعه إلى رئيس الحكومة ” الذي وافق عليه “، لافتا إلى أن وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة بصدد الاشتغال على منصة لتفعيل هذا المقترح.

إلا أن الواقع اليوم هو أن الاقتطاع مس أجور كافة الموظفين بمن فيهم الذين سبق للحكومة أن وعدت باستثنائهم ، وهي الآن تعيش ارتباكا في تصريحاتها بعدما تحدث أحدهم عن خطأ تقني في انتظار أن يخرج رئيس الحكومة ويتحمل مسؤوليته ويوضح للمغاربة هذا الأمر ويكف ستتم معالجته لضخ بعض التفاؤل في صفوف مغاربة يتصدون بكل نكران ذات لوباء يهدد البلاد والعباد.

غير معروف
EL GHAZZI

2020-04-30 2020-04-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

EL GHAZZI