الدكتورة سعاد الزايري امرأة استثنائية وقنصلة خبرت الدبلوماسية وتمرست فيها

آخر تحديث : الأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 11:33 مساءً
الدكتورة سعاد الزايري امرأة استثنائية وقنصلة خبرت الدبلوماسية وتمرست فيها
تكريم الدكتورة سعاد الزايري
القنصلة العامة (السابقة) للمملكة المغربية بكولومب ، باريس.
تقديرا واعترافا بمجهوداتها الجبارة و تكريما لها على كل ما قدمته  ….. وكذالك في إطار  نهاية ولايتها كقنصلة عامة للمغرب في كولومب،باريس. تتقدم مجموعة من  نخب مغاربة العالم بتكريم  القنصلة العامة للمغرب في كولومب ، شكرا وعرفانا على كل ما قدمته من سند و…..
شغلت السيدة الزايري عدة وظائف قنصلية قبل تعيينها من قبل المملكة المغربيةكقنصل عام على رأس قنصلية كولومب.
 من هي إذا سعاد الزايري؟
 السيدة سعاد الزايري، إمرأة إستثنائية، موظفة سامية ودبلوماسية مثالية ووطنية بامتياز، وخبيرة مهتمة ومتخصصة في القضايا الديبلوماسية وكذا في قضايا الهجرة.  تدافع عن الوطن و عن وحدته الترابية و عن المملكة المغربية بكل ما اوتيت من امكانيات لأجل الدفاع عن قضايا و انشغالات الجالية المغربية وكذلك الهويات المغربيةو كل القضايا المتعلقة بها. فضلا عن ثقة أفراد الجالية بها، فقد كانت مقربة وذي أذان صاغية في أي وقت كما كانت تقدم النصيحة  و السند نذكر بذلك النسيج الجمعوي الغني و الذي يشتغل على قضايا الجالية المغربية المقيمة بكولومب، باريس. والتي لطالما أعربت عن اهتمامها بمقترحاتهم بل وقدمت كل الدعم لهم.
هي  كفاءة  من الكفاءات التي يحتدى بها و التي لطالما برهنت عن اهتمامها بكل المجالات التي تهم الجالية المغربية من شؤون ثقافية واجتماعية ثم سياسية…
 هذا التكريم هو رمز عن المحبة لشخصتها  و لمدة اهتمامها و تكريسها كل وقتها للقضايا التي تهم الجالية المغربية بكولومب .كما كانت تبدي اهتماما لكل المشاريع المقدمة لها ..
واحدةٌ من القناصل القلائل الذين نجدهم رهن إشارة المغاربة بحيث لا يتعذر على اي كان التواصل معها… الشيء الذي كان يجعلها تحضى بإهتمام واحترام وتقدير كبير من طرف كل الجمعيات المغربية النشيطة.  كما نشهد لها بتنظيم العديد من اللقاءات  العلمية و ثقافية و الاجتماعية ثم الثقافية. وخير دليل على ما قامت به خلال الحجر بحيث أنها ثابرت و تحدت  الوباء كورونا، بحيث  كانت على رأس وحدة اجتماية لمساعدة المغاربة العالقين بضواحي جهة الهوط سين ناحية باريس، و عملت كل ما في وسعها للقيام بإعادتهم إلى أهلهم بأرض الوطن.
سنفتقد للا سعاد كقنصل عام و كصديقة ….نعم فقد تقرر ان تغادر نشاطها الإداري لأنها وبكر استحقاق وجدارة، أنهت مهمتها. أربع سنوات من الخدمة و المخلصة على رأس هذه القنصلية العامة لخدمة الجالية بكل ما اوتيت من قوة…
رقية ديان حنفي / ناشرة
محمد حصحاص / عضو جمعوي
2020-09-16 2020-09-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

ع اللطيف ألبير