الدكتور بلخير حموتي، ضمن أحسن 2% من الباحثين في العالم حسب التصنيف الأخير للجامعة الأمريكية ستانفورد Stanford لعام 2020.

آخر تحديث : الخميس 19 نوفمبر 2020 - 6:12 مساءً
الدكتور بلخير حموتي، ضمن أحسن 2% من الباحثين في العالم حسب التصنيف الأخير للجامعة الأمريكية ستانفورد Stanford لعام 2020.
هبة الوردي
صنف الدكتور بلخير حموتي، الأستاذ بجامعة محمد الأول-وجدة-، ضمن أحسن 2% من الباحثين في العالم حسب التصنيف الأخير للجامعة الأمريكية ستانفورد Stanford لعام 2020. ولد البروفيسور بلخير حموتي بأنجاد في أحواز وجدة سنة 1959، تدرج في مساره الدراسي بالمغرب. حصل على شهادة الباكالوريا سنة 1978، ثم تابع دراسته بالمدرسة العليا للأساتذة بالرباط، حيث تخرج منها كأستاذ للفيزياء و الكيمياء سنة 1983. تحصل على شهادة الدكتوراه سنة 1989 بنفس المدرسة و انتقل ليدرس بكلية العلوم التابعة لجامعة محمد الأول بوجدة. استهل رحلة البحث العلمي بحصوله على دكتوراه الدولة تخصص “منع التآكل”. يعتبر نموذج للباحث الدؤوب و المثابر، و يتجلى هذا من خلال عدد نشراته الذي تجاوز 700 مقال علمي و عدد من براءات الاختراع في مجال منع التآكل، حازت احداها بالميدالية الذهبية في كوريا الجنوبية سنة 2017. حصد العديد من الجوائز في مجال تخصصه: حيث نال الجائزة العالمية للباحث الأغزر انتاجا من مؤسسة إلسيفير. Elsevier سنة 2006، ثم الجائزة العربية للكيمياء سنة 2013. وشحه جلالة الملك بالوسام الملكي من درجة فارس سنة 2015. مسيرة ثرية عنوانها الاصرار و التحدي، أولت أهمية قصوى لحماية البيئة و منع تدهورها. يجمع الأستاذ بلخير حموتي بين التميز العلمي و الرقي الإنساني، فهو المعروف بتواضعه و تفانيه في تأطير طلبته.
2020-11-19 2020-11-19
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

ع اللطيف ألبير