الدنمارك تعلن إختفاء كورونا نهائيا من أراضيها وتعلن العودة إلى الحياة الطبيعية.

آخر تحديث : الجمعة 10 سبتمبر 2021 - 7:26 مساءً
ماروك نيوز - وكالات

وكانت أيسلندا قد رفعت كافة القيود في يونيو، لكنها اضطرت إلى إعادتها بعد بضعة أسابيع بسبب تجدد تفشي الوباء. وبحسب مكاتب وكالة فرانس برس في أوروبا، فإن الدنمارك هي الدولة الوحيدة في القارة التي عادت “إلى الحياة المعهودة”.

وفي كوبنهاكن، قال الموظف في قسم الإعلانات في شركة “لايف نايشن” لتنظيم العروض الموسيقية، أولريك أوروم بيترسن، “نحن بالتأكيد في الطليعة في الدنمارك لأنه لم تعد لدينا أي قيود، لقد انتقلنا إلى الجانب الآخر من الوباء بفضل التلقيح”.

تحض ر الشركة المنظمة للحفلات السبت عرضا موسيقيا نفدت تذاكره سيحضره 50 ألف شخص، وهذه سابقة في أوروبا حيث لا تزال ت فرض قيود صحية. في الرابع من أيلول/سبتمبر، سبق أن نظمت شركة “لايف نايشن” مهرجانا أول بعنوان “العودة إلى الحياة” جمع 15 ألف شخص في كوبنهاغن.

وقالت إيميلي بينديكس وهي شابة تبلغ 26 عاما ذهبت إلى العرض، “التواجد ضمن الحشد، الغناء كما كن ا نفعل سابقا ، أمور تجعلني أنسى كوفيد-19 تقريبا وكل ما عشناه في الأشهر الأخيرة”.

وف رض التصريح الصحي في مارس للخروج من الإغلاق، غير أنه لم يعد إجباريا منذ الأول من شتنبر إلا في الملاهي الليلية. ور فع هذا الإجراء الأخير أيضا الجمعة.

وقالت الأستاذة في جامعة روسكيلد (شرق) خبيرة الأوبئة ليون سيمونسين لوكالة فرانس برس “هدفنا هو حرية التنقل (…) ما سيحصل إذا هو أن الفيروس أيضا سيتنقل وسيجد الأشخاص الذين لم يتلقحوا بعد”.

وأشارت سيمونسين إلى أن “إذا لم يعد الفيروس تهديدا للمجتمع، فإن ذلك حصل فقط بفضل اللقاح”.

لم تواجه الدنمارك صعوبات في إقناع سكانها بتلقي اللقاح. ونتيجة ذلك، أصبح 73% من السكان البالغ عددهم 5,8 ملايين، ملقحين بالكامل ضد كوفيد، و96% من الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 65 عاما أيضا .

وشدد وزير الصحة ماغنوس هيونيك صباح الجمعة على أن “الحياة اليومية تعود بشكل عام إلى طبيعتها، لكن ذلك لا يعني أنه لم يعد هناك خطر في الأفق”.

وأضاف في تصريح لتلفزيون “تي في 2” المحلي “إذا نظرنا إلى الأشهر الثمانية عشر الماضية، نجد أن الفيروس قد تحور عدة مرات، لذلك لا يمكنني ضمان أي شيء (…) ولكن مع تلقيح الكثير من الأشخاص، نحن في وضع جيد”.

والقيد الوحيد الذي لا يزال ساريا يتعلق بالدخول إلى البلاد الخاضع لتقديم جواز سفر صحي و/أو فحص كورونا سلبي، كما أن ارتداء الكمامات لا يزال إلزاميا في المطارات.

وقال كلاوس سيلفستر، أحد الدنماركيين الذين قابلتهم وكالة فرانس برس الجمعة في كوبنهاغن، “لقد مر عامان شاقان، لدي ثلاثة أطفال ومع التعليم من المنزل كانت أياما صعبة للغاية، لذا فإن القرار مريح”.

وأضاف الصحافي البالغ 41 عاما “إنه لأمر رائع لأن الشمس مشرقة، يمكنك الذهاب إلى مباراة أو حفلة موسيقية في الملعب، نلنا الحرية أخيرا”.

ويرى الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية أن إحدى خصائص الدولة الاسكندينافية هي علاقة الثقة بين السلطات والشعب بشأن الاستراتيجية المت بعة.

لكن كاترين سمولوود المكلفة الحالات الطارئة في الفرع أوضحت أن “كل دولة يجب أن تبقى متيقظة في حال تغي ر الوضع الوبائي لديها”.

وتعتزم الدنمارك المتابعة عن كثب عدد المصابين في المستشفيات الذي يبلغ في الوقت الحالي نحو 130، وإجراء تسلسل دقيق للفحوص لضبط تفشي الفيروس. وقد صارت تقدم اعتبارا من الخميس جرعة ثالثة معز زة من اللقاحات المضادة لكوفيد للأشخاص الأكثر ضعفا.

وقال ميكائيل ويلينغ لوكالة فرانس برس، وهو مهندس معماري يبلغ من العمر 39 عاما، “بالطبع إذا حدث شيء ما واحتجنا إلى قيود، فسأتبعها مرة أخرى دون مشكلة، لكنني واثق تماما من أنها لن تكون ضرورية”.

2021-09-10 2021-09-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

صالح البخري