العصبة الامازيغية لحقوق الانسان تدعو لتسليم غالي للمحكمة الجنائية الدولية

آخر تحديث : الخميس 29 أبريل 2021 - 3:31 مساءً

دعت العصبة الامازيغية لحقوق الانسان السلطات القضائية والسياسية الاسبانية الى تسليم ابراهيم الغالي للمحكمة الجنائية الدولية نظير الجرائم التي اقترفها ضد المئات من المدنيين المغاربة في سنوت السبعينات والثمانينات و بداية التسعينات

وهذا نص البلاغ :

بيان الى الرأي العام الوطني والدولي :

اجتمع المكتب التنفيذي للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان يوم الثلاثاء 27 ابريل  بمدينة بويزكارن 2021 خصص لتدارس مستجدات قضية الصحراء المغربية على ضوء استقبال اسبانيا  لرئيس جبهة البوليساريو  ابراهيم غالي على اراضيها لغرض استشفائي كما تقول بذلك الحكومة الاسبانية . وبناءا على هذا المستجد تعلن العصبة الامازيغية لحقوق الانسان مايلي :

  • دعوتها السلطات القضائية والسياسية الاسبانية الى تسليم ابراهيم الغالي للمحكمة الجنائية الدولية نظير الجرائم التي اقترفها ضد المئات من المدنيين المغاربة في سنوت السبعينات والثمانينات و بداية التسعينات وهي جرائم حقيقة موثقة وبشهادة الشهود الاحياء ، خاصة وان الجرائم تدخل ضمن المادة 7 من نظام روما للمحكمة الجنائية الدولية التي تصف اعمال القتل العمد والابادة والاسترقاق وابعاد السكن اي النقل القسري  والتعذيب ضمن الجرائم  ضد الانسانية وهي مطابقة تماما لما ارتكبه  ابراهيم غالي  ضد الكثير من الضحايا الذين ما يزالون يعانون من التبعات النفسية والجسدية للجرائم المرتكبة ضدهم.
  • تعتبر العصبة الامازيغية لحقوق لانسان ان اقدام الجزائر على اخفاء وتزوير هوية ابراهيم غالي لتسهيل عملية تهريبه الى اسبانيا دليل قاطع على ان الجزائر طرف رئيسي في نزاع الصحراء عكس كل ادعاءاتها السابقة وان الجزائر لا تفوت اية فرصة دون المساس بالوحدة الترابية للمغرب و تعمل جاهدة  من اجل الاضرار بالعلاقات التاريخية  بين المغرب واسبانيا .

                                  

المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان

انغير بوبكر

2021-04-29 2021-04-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

يوسف شيري