الفنانة العصامية مينة تيويريت تتألق كعادتها في الساحة الفنية

آخر تحديث : الجمعة 15 مارس 2019 - 11:36 مساءً
عماد الصليب

الفنانة أمينة بوتالمت المعروفة فنيا باسم مينة تويريت من مواليد إقليم شيشاوة وتعتبر من بين الفنانات اللواتي استطعن بفنهن وحنكتهن أن يحملوا مشعل الأغنية المغربية الأمازيغية منذ سن مبكرة نظرا لاختلاطها وتكوينها عل أيدي كبار الفنانين المعروفين في الساحة الفنية بقصائدهم الخالدة أمثال الحاج الحسن أخطاب والرايس سعيد اشتوك والرايس مبارك ايسار وحسن أرسموك ،هذا وقد راكمت الفنانة أمينة تيويريت العديد من التجارب الفنية التي من خلالها آستطاعت أن تنتج 88 ألبوما وهي ألبومات تحمل في طياتها معاني كثيرة مقتبسة من عدة مواضيع اجتماعية وعاطفية ومواضيع من الواقع المعاش وأخرى تتغنى بحب الوطن، أبدعت أمينة مسارا خاصا بها ينهل من مرجعتيه الفنية من تنوع الألوان وهو معطى عمق من تجرباتها الفنية التي تمزج بين موسيقى منفتحة على العالم مدامت الموسيقى لغة عالمية لا تعترف بالحدود الثقافية، وأننا بلاد نسعى دائما للسلم من خلال الحوار الثقافي والفني، كما شاركت الفنانة مينة في العديد من المهرجانات الوطنية منها والدولية كمهرجان تيمتار لثلاث دورات ومهرجان فن الروايس لأربع دورات ومهرجانات أخرى بمختلف المدن المغربية كورزازات وأزيلال ودمنات ومهرجان أملال وإيموران تغازوت والعديد من المهرجانات التي لا يتسع المكان لذكرها كلها، كما أحيت الفنانة تيويريت سهرات خارج أرض الوطن خاصة بأمستردام-هولندا أربع مرات،هذا كما تطمح الفنانة أمينة للرقي بالمجال الفني على جميع الأصعدة ودعم الشباب الطموح لحمل مشعل الأغنية الأمازيغية والحفاظ على الموروثات الثقافية لتمريرها للأجيال القادمة.

2019-03-15 2019-03-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عماد الصليب