القنيطرة: التشديد الأمني لحركيّة السيارات يخلق فوضى في شوارع عاصمة الغرب

آخر تحديث : الأربعاء 20 مايو 2020 - 11:19 مساءً

سامي دقاقي

شرعت السلطات المحلية والعمومية بمدينة القنيطرة قبل أيام في تشديد المراقبة بشكل أكثر صرامة على حركة التنقل بين مختلف أحياء ومناطق المدينة، وذلك من خلال تثبيت الحواجز الحديدية عند أهم المداخل والممرات والمعابر المؤدية إلى جلّ الأحياء قصد عقلنة حركة التنقلات وضبطها بما يساهم في فرض الحجر الصحي بأسلوب أكثر حزما ممّا مضى.

غير أنّه ليس دائما تأتي رياح بعض الإجراءات بما تشتهي سفن المسؤولين، إذ فور فرض هذا التشديد الأمني على أرض الواقع، أضحت شوارع المدينة مكتظة بالسيارات، وشهدت العديد من النقاط المرورية حالة اختناق كبيرة، مما خلق حالة من الفوضى والارتباك في صفوف المواطنين. ولعلّ ما زاد من تأزيم الوضع، هو أنّ هذا الإجراء يأتي في وقت لاتزال فيه المدينة مفتوحة على أوراش التهيئة والتوسيع لأغلب الشوارع والطرقات، وهي الأشغال التي أدّت إلى إقفال أغلب الشوارع الرئيسية للمدينة.

وقد عبر عدد من المواطنين عن تذمّرهم من هذه الإجراءات الأمنية التي جاءت بشكل غير محسوب، وفي الزمن الخطأ ربما، بما يجعل منها تدبيرا قد يأتي بعكس ما هو متوقّع منه، لاسيما وأنّه يفاقم اليوم أزمة حركيّة السير والجولان في جلّ شوارع عاصمة الغرب.

2020-05-21 2020-05-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

سامي دقاقي