الولايات المتحدة الامريكية : تاكيد الرئيس الامريكي بان الضفة الغربية “أرضا محتلة”

آخر تحديث : الخميس 1 أبريل 2021 - 1:18 مساءً

سيدي سليمان/ماروك نيوز/البخاري ادريس :

شكلت الاحداث المتسارعة في الشرق الاوسط وخاصة بدولة فلسطين التي ما زالت تعاني من الاحتلال الاسرائيلي منذ قرون خلت رغم الاجماع العربي والمبادرة العربية (الارض مقابل السلام) فرغم المجهودات الدبلوماسية فلم تحقق ادنى تقدم فقد أكدت وزارة الخارجية الأمريكية الأربعاء أن إدارة الرئيس جو بايدن تعتبر بالفعل الضفة الغربية أرضا “محتلة” من قبل إسرائيل، وذلك غداة تقرير أصدرته الوزارة وامتنعت فيه عن استخدام هذا المصطلح.

وقال المتحدث باسم الوزارة نيد برايس للصحافيين “هذه حقيقة تاريخية أن إسرائيل احتلت الضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان بعد حرب 1967″.

وفي تقريرها السنوي حول حقوق الإنسان الذي صدر الثلاثاء امتنعت وزارة الخارجية الأمريكية عن وصف الضفة الغربية صراحة بـ”الأرض المحتلة” من قبل إسرائيل، لتحذو بذلك حذو إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب التي تخلت عن هذا التوصيف في تقاريرها السابقة.

لكن برايس أكد الأربعاء أن التقرير “يستخدم بالفعل مصطلح احتلال في سياق الوضع الراهن للضفة الغربية”، مشددا على أن “هذا هو الموقف القديم للحكومات السابقة”، الديمقراطية والجمهورية على حد سواء، “على مدى عدة عقود”.

وحتى تسلم ترامب السلطة في 2017، دأبت وزارة الخارجية الأمريكية في التقرير الذي تعده سنويا حول أوضاع حقوق الإنسان في العالم على تخصيص فصل لـ”إسرائيل والأراضي المحتلة”، لكن هذا العنوان تغير في 2018 إلى “إسرائيل والضفة الغربية وغزة”، وهي نفس العبارة التي وردت في التقرير الصادر الثلاثاء.

وفي 2018 قرأ غالبية المراقبين في التغيير الدلالي مؤشرا على رغبة الإدارة الجمهورية في بالانحياز إلى الدولة العبرية، وهو أمر سرعان ما تأكد باعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ثم بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة، وكذلك قراره عدم اعتبار المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة مخالفة للقانون الدولي.

من هنا تركزت أنظار المراقبين هذا العام على معرفة ما إذا كان هذا التقرير الأول في عهد بايدن – والذي يغطي العام 2020 – قد عاد إلى الصياغة السابقة أم أبقى على صياغة إدارة ترامب.

2021-04-01 2021-04-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

البخاري ادريس