بطلب من المالكي.. مجلس “الشامي” يعد دراسة حول إنعكاسات فيروس “كورونا” وسبل تجاوزها

آخر تحديث : الخميس 21 مايو 2020 - 5:31 مساءً

بناء على إحالة من رئيس مجلس النواب حول طلب إعداد دراسة بشأن الإنعكاسات الصحية والإقتصادية والإجتماعية لفيروس “كورونا” والسبل الممكنة لتجاوزها، أعلن المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي في بلاغ له الأربعاء 20 ماي الجاري، عن إحداث لجنة خاصة تتكون من ثلاثة فرق عمل.

وأوضح المجلس الإقتصادي والإجتماعي، أن هذه اللجنة، التي سيعهد إليها إعداد الدراسة المذكورة في إطار منهجية تشاركية واسعة مبنية على الإنصات، والتشاور، والنقاش مع مختلف الفاعلين المعنيين، تتكون من ثلاثة فرق عمل تتكلف تواليا بالجانب الإقتصادي والمالي، والجانب الإجتماعي والمجتمعي، والجانب الصحي والبيئي. مسجلا أنه خلال الإجتماع الأول للجنة الخاصة المكلفة بهذه الإحالة، عبر رئيس المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي، أحمد رضى الشامي، عن تثمينه لهذه المبادرة التي تعكس إرادة مجلس النواب إشراك آليات الديمقراطية التشاركية ونهج مقاربة البناء المشترك من أجل إيجاد حلول لمختلف التحديات، الطارئة والمستجدة، التي من شأنها التخفيف من آثار هذه الجائحة والإعداد الناجع لمرحلة ما بعد الأزمة.

وأكد مجلس “الشامي”، أن هذه الإحالة تندرج في صميم الأدوار التي يضطلع بها المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي، كقوة اقتراحية وفضاء للحوار وبناء التوافقات حول القضايا والخيارات الكبرى للمملكة. مشيرا إلى أنه قرر عقد اجتماعات اللجنة الخاصة بشكل منتظم من أجل تنسيق أشغال فرق العمل المتفرعة عنها، وتجويد عملية الإغناء المتبادل والمستمر لمخرجات أعمالها.

هذا ويعتزم المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي الإستناد إلى منهجيته المعتادة التي ترتكز على فتح نقاش واسع بين مختلف مكوناته من خبراء وفعاليات سوسيو مهنية ومؤسساتية وفي المجتمع المدني، وتنظيم جلسات إنصات مع الفاعلين والأطراف المعنية، وكذا تحليل الرصيد الوثائقي والقانوني المتعلق بموضوع الإحالة، فضلا عن تدارس التجارب الدولية المقارنة بغية معاينة الآثار الناجمة عن الأزمة، وتحديد نقاط القوة والضعف، واستخلاص الدروس الهيكلية واقتراح تحولات استراتيجية وإجراءات على المديين المتوسط والطويل كفيلة بتدبير أزمات من هذه الجسامة وبطريقة ناجعة.

2020-05-21 2020-05-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

ع اللطيف ألبير