تحليل مدينة الألف وجه بألف وجه.

آخر تحديث : الخميس 6 مايو 2021 - 6:37 مساءً
تحليل مدينة الألف وجه بألف وجه.

مراكش / بقلم : خديجة بن ميك.

“في زحمة المدينة المنهمرة ..أموت لا يعرفني أحد ..أموت لا يبكي أحد ..”

هكذا صور صلاح عبد الصبور نمط العيش داخل المدينة ، هذه المدينة التي نعتها أحمد عبد المعطي الحجازي بأنها “بلا قلب “وبعث لها ضرفا عبر بريد الوجدان والكلام عنونه”برسالة إلى مدينة مجهولة “.. قائلا لها : “أهلك تحت الغبار واللهيب صامتون .. لو كلموك يقولون .. كم تكون ساعتك؟ ” ترسم لنا هذه الكلمات الضجيج الذي يملأ مجال المدينة ، و الإيقاع السريع للحياة المدينية ، وعامل الزمن الحاسم .. هل المدينة فعلا أحد مظاهر الحداثة والتحضر إذن؟ ألم يكن ظهور النفط بالجزيرة العربية مأساة لأهل البادية ، وأ لم يصور “عبد الرحمان منيف” في خماسيته الشهيرة المعروفة ” بمدن الملح ” واقع التحولات الكبيرة والمتسارعة التي داهمت المدن والقرى بشكل مخيف !!! ” كيف يمكن للأشخاص والأماكن أن يتغيروا إلى الدرجة التي يفقدون صلتهم بما كانوا عليه ، وهل يستطيع الإنسان أن يتكيف مع الأشياء الجديدة والأماكن الجديدة دون أن يفقد جزءا من ذاته ” ( مقطع من الجزء الأول ” التيه “) إنه الاغتراب بلغة ماركس ،عندما يفقد الوافد على مكان آخر جزءا من شخصيته . فلماذا هذا الاهتمام بوظيفية المدينة ؟ ربما لأن الحياة الحضرية هي فعلا انعكاس لتغيرات اجتماعية ؟ فسؤال ( لماذا هذا ) اجابته الحقيقية تكمن في التغيرات التي شهدها فضاء المدينة ، فعلى سطح هذا الفضاء تدب حيوات وتفاعلات جعلت منه هندسة ليست معمراية فقط بل أيضا اجتماعية بأشكال تختلف من حيث أصلها وامتداداتها السوسيولوجية ، إننا بالمدينة نتحدث عن الحياة الحضرية ، عن سوق الشغل ، عن المهنية ، عن علاقات يغلب عليها طابع الرسمية والمجهولية والبرغماتية واللحظية ،لأن أغلب علاقاتنا داخلها هي عابرة ،و عن بنايات ضخمة شوارع طويلة ..إنها نمط عيش كما نعتها لويس وورث .. فمالذي يملأ هذا الفضاء يا ترى ؟ أهي حياة اجتماعية في نسختها الثانية عن الحياة القروية الأولى ؟ لأنه ليست هناك مدينة إلا لأن هناك بادية !!أوليست المدينة مكان يعكس طبيعة الذوات التي توجد به ؟ أم أن المدينة هي النموذج المثالي الكامل ( بلغة ماكس فيبر ) للعيش ،حيث الحرية ، والاستقلال والتنظيمات الاقتصادية والاجتماعية ؟ وهل يمكننا أن نتحدث عن سلطة المدينة وعن سلطة نمط عيشها ؟

قد يكون الأدب كالعادة سباق إلى نثر ونظم معالم كلامية أدبية حول قضايا مجتمعية ترتبط بنمط عيش الحاضر ومنه حال المدينة ، ولكن ما ينقص هذا الوصف الدقيق الكثير من التحليل والنبش فيما وراء اسوار المدينة ، والكشف عن عوالم قد تكون خفية داخل عالم المدينة ، لذلك كان للعلوم الإجتماعية مهمة البحث بشكل علمي عن فعل الاجتماع داخل المدينة ، وعن الرحلة في المكان ،أي الهجرة من القرية إلى المدينة ، وعن مسائل التمدين ..وأشياء كثيرة منها ما هو مكشوف بشكل صارخ كأن نتحدث عن السكن الغير اللائق أو دور الصفيح ، أو الانحراف ، والاندماح الاجتماعي ،إن المدينة بقدر ماهي مجال يعكس أسلوب الحداثة في العيش بقدر ما هو مجال ترتفع فيه نسب ومعدلات الانتحار ، والجريمة ، وتعاطي المخدرات ، والمتشردين .. إنها تقسيمات مجالية واجتماعية واقتصادية ، اننا نتحدث عن أحياء الصفيح ( حيث الفقر والهشاشة) وعن أحياء سكنية فاخرة ، وعن الأحياء التجارية ، والصناعية ، انه باللغة الدوركايمية ( نسبة إلى إميل دوركايم ) تقسيم للعمل الاجتماعي .. وأشياء أخرى ليس من السهل الحديث عنها إلا في إطار معرفي علمي يقوم على بحث ميداني جاد .. إن داخل المدينة وقائع و ممارسات يومية أو إن شىنا القول بلغة جورج زيمل الحياة الاجتماعية بالمدينة هي تفاعل بناء بين الفرد والمجتمع ، لكن ما الذي يميز هذه التفاعلات داخل المدينة عن غيرها؟ أ لأن المجال الحضري هو مجال حديث ينتمي الى زمن الحداثة ؟ ومن حيث نحن فاعلون اجتماعيون أليس من حقنا أن نعرف الى أي مجال ننتمي هل هو مجال حضاري حداثي أم أنه مجرد انتساب مكاني فقط؟ عندما نتحدث عن المدينة فإننا نتحدث عن مجال مادي يمكن اعتباره سبب ونتيجة في نفس الوقت للوضع الاجتماعي الحضري . أن الإنسان مذ الأزل قد دخل في علاقة تأثير وتأثر مع البيئة والمجال ،فأنت ترى دورا مبناة فوق قمم الجبال منذ قرون ، وهؤلاء الرحل يندمجون مع مختلف المجالات والمناخات .. إن الإنسان حاول أن يتكيف مع المجال وأن يخلق مسارات تسهل عليه استخدامه ،وبالتالي ليس من الغريب أبدا أن يخلق الوافد على المدينة وسطا داخلها لليعيش به وأن يتعايش معه حتى ولو كان هذا الوسط غير خاضع لبعض المعايير الإنسانية والقانونية .. وبالتالي نكون أمام عملية تملك وصناعة المجال ، فمن الذي يصنع الآخر هل المجال أم الوضع الاجتماعي أم الفاعل الاجتماعي أم الحتمية التاريخية رغم أن هذه الأخيرة لا يمكن التسليم بفعاليتها ، لان الحياة الاجتماعية هي حياة تتغير بين يدي الفاعلين والجماعات ..ربما الرأسمال الذي يمتلكه كل واحد فينا وحجمه بلغة بيبر بورديو هو الذي يحدد لنا مكانتنا الاجتماعية والمجالية .. إذارجعنا للمبادئ الفكرية التي تحكم فكر زيمل ، يمكننا القول بأن الاجتماع الحضري هو تفاعل بين الأفراد ، هذا التفاعل أكيد يحدث في نطاق جغرافي معين ، وبالتالي فالتفاعلات تتشكل وفق خصوصية المجال الذي تنبثق منه ، كأن نتكلم بهذه النبرة وليس بتلك فقط عندما يتغير المجال والفضاء والوضعية الاجتماعية . فقد أصبح من الضروري جدا لفهم ظواهر التجمع ، والتشتت ، والحركية المجالية والاجتماعية ، وحتى المهنية والاستقرار في هذه المنطقة وليس بتلك ، وارتفاع الكثافة السكانية بهذه المنطقة وليس بأخرى ..الاطلاع واستحضار عنصر ” المجال ” وطبيعته( حضري /قروي) ، وخصوصية.. إن المجتمع هو دائم التشكل ، ونحن في دائرة هذا التشكل ، وأننا أمام عملية التشكل وإعادة التشكل للمجتمع وللافراد ، وكأنها عملية الإنتاج وإعادة الانتاج ، لذلك.تعودنا جميعا على أن نقارن بين الحياة في المدينة والقرية ، ولكن أي شيء يدفعنا ان ننظر الى المدينة على أنها مكان للعيش الرفيه وفي اسوء الاوقات نقول انها توفر لنا فرص للعمل ، الدراسة ، …لكن ينبغي التنبيه إلى أن هذا المجال، هو مجال الصراعات ، مجال معقد ، مجال حيث يتفاخم فيه الغنى والبؤس بنفس المستوى .. لتفسير هذا الواقع الذي تقدمه المدينة ، ينبغي علينا بلغة إميل دركايم ان نفسر هذا الواقع الاجتماعي بواقع اجتماعي آخر .. فهذه التفاعلات التي تحدثنا عنها لا تخفي علاقات تفاعل ، بل علاقات طبقية ، علاقات سلطة ، وعلاقات صراع ، صراع ليس فقط طبقي بل أيضا مكاني ومجالي ، فهاهي احياء فاخرة تجاورها احياء الصفيح ، انهما خطان غير متوازيان ان شئنا القول ، اذا ما تاملنا هذا المشهد نجده انه يليق لكي يكون مشهد سينيمائي بامتياز ، لأننا امام تنائية الفقر والغنى .. في مقطع جد معبر داخل مسرحية ” ابن الرومي في مدن الصفيح ” لرائد المسرح الاحتفالي بالمغرب ( عبد الكريم برشيد )،يدور حواره حول قضية افراغ بعض أحياء الصفيح يقول : “_ هل طالبكم بشيء( أي المقدم) ؟ _ نعم ، بالافراغ أو الموت _ ولكن مع معنى الإفراغ ؟ _ هو نوع آخر من الموت ..” إن برامج التأهيل السكني ، وإعادة الهيكلة، التي تروم لمعالجة مشكلة سكانية كمدن الصفيح هذه ،يغيب عنها عنصر اننا أمام مجال شاسع من الحياة الاجتماعية المتغيرة .. فهذا المقطع يرمز لواقع _مهدد بالافراغ / الموت_ بفكرة تدفعنا للعودة مرة أخرى للواقع بصورة أخرى فقد اصبح اليوم من المستحيل وجود مدينة نقية او كأنها ورقة بيضاء لا توجد بها اماكن ينخر فيها الفقر والهشاشة والثلوث ،بل واحيانا انعدام ادنى شروط الحياة الإنسانية الطبيعية ..ان المدينة هي الأخرى اضحت احدى ايقونات الصراع ، والاقصاء أننا أمام مدينة بألف وجه .. بل اصبحنا اليوم أمام مسلمة بديهية ، وهي ان تصرفاتك ، ملابسك ، كلامك ، حركاتك ، بل وحتى سكناتك ، هي نوافذ لمعرفة مكانتك الاجتماعية ، فدعني اسألك أي حي تقطن بهذه المدينة ، أقول لك مستواك الفكري ، والاجتماعي وإلى أي طبقة تنتمي..اذن المكان يصنع وضعنا لاجتماعي، وطريقة كلامنا بلغة أخرى ، أننا أمام البناء المادي للفوارق الاجتماعية بل الحياة الاجتماعية ككل ..اذن هناك مجال فسيح من اللامساواة المجالية التي تعكس اللامساواة الاجتماعية الأمر الذي يجعلنا نطالب اليوم ليس فقط بعدالة اجتماعية بل حتى مجالية ، ولكن كيف يمكن الوصول الى هذه العدالة في الوقت الذي يغيب فيه تشخيص واقعي لهذا المجال ولهذه الحياة الاجتماعية ، وفي الوقت كذلك الذي تغيب فيه مشاريع تنموية حقيقية وفعالة !!! ربما يمكن اعتبار المدينة هي ذلك الجو المناسب لاستهلاك الحرية بمعنى من المعاني ، اننا لم نكن لننساق مع موجة من اللباس الغريب الذي يميز أهل المدينة واطلاق شبابها ” الشعكوكة ” مثل هداوة كما يصفها اهل البادية الى امتطاء السيارة والدراجات النارية الحديثة ليس فقط من قبل الرجال بل أيضا النساء، لولا حلقة ” الهجرة ” ، ان هذه الهجرة حملت لنا صور قدمت في غالبها في قالب ساخر بين القرويين .. ولم تكن سخرية القروين لتترك أحد أهم ما ميز الحياة بالقرية والمدينة والممثلة في لحظة الهجرة، ،فتعليقا على هذا الحدث الاجتماعي كان لابد من متخيل شعبي ساخر يقرأه ضمن مساره اليومي ، لذلك قال أهل الشاوية والمناطق المجاورة لمدينة الاقتصادية الدارالبيضاء ” كازا يا كازا لي مشا ما جا ” !!! ليس من السهل بتاتا أن نلخص واقع الهجرة في جملة معبرة مثل هذه ، إن الأمر يتجاوز مجرد وصف ونكتة وضحك ، إنها عنوان مسار بأكمله اسمه ” الهجرة ” . ويقال أيضا في موطن آخر أكثر رمزية، لانه يعبر عن توجه الوجدان والوعي الفردي والجماعي ، المسكون بهاجس الهجرة الى الضفة الأخرى ، انه من الصعب جدا ان لا نقف عند هذا المعنى الذي تحتويه هذه العبارة ” لي مشا لطنجة نجى ” ، ان الهجرة هي نجاة من واقع معين ، ونظرا للموقع الذي تحتله مدينة طنجة الدولية ،فانها تعتبر احد ابواب الهجرة نحو الشمال .. ليس من العبث والاعتباطية ان نجد داخل الثراث الشعبي الشفهي المغربي كما هائلا من هذه المعاني الاجتماعية والسيكولوجية ، لنتساءل عن هذه القدرة المدهشة في تصوير واقع مرير ، وقد يكون أحيانا بشع وبئيس وتقديمه في قالب هزلي ، وفي لوحة فنية بارعة هي العقول التي نسجتها .. ” أش داني لمدينة …وشكون لي قاليك سير .. زين فيها كثير ..والعين فيها تحير ” إنها كلمات أحدى لاغاني الشعبية الضاربة في القدم ، انها عبارة تختزل الشيء الكثير ، تختزل مسار عودة المهاجر الى دياره الأصلية ، ومعاناته مع نمط الحياة داخل المدينة ، حيث النساء يلبسن رداء مغاير لما هو سائد داخل القرية ” الدوار ” ،وحيث النساء يخرجن الى العمل ويؤمن بالتحرر ، ويلبسن كعبا عاليا ، وتنورة.. هذه المشاهد ، وهذه الصور التي يلتقطها الوافد على المدينة ، تدهشه ، تزعزع بداخله الكثير من التراكمات الأخلاقية ، والقيمية ، والاجتماعية التي تلقاها .. إنها مرحلة من مراحل اندماج المهاجرين وانخراطهم في الحياة الاجتماعية داخل مجتمع المدينة التي تبدأ بلحظة ” الصدمة ” او التصادم التي تختزلها هذه القطعة .. يمكننا الآن أن نتساءل عن حضور عنصر الموارد الفنية في فهم واقع الحياة داخل المدينة. خاصة ضمن تحليل سوسيولوجي جاد ، فهناك تفاصيل قد تبدو احيانا فارغة من اي معنى سوى الترفيه ، والمتعة ..لكن ينبغي النبش في ما ورائها لكي نستطيع فهم وخلق جسور القراءة لفعل اجتماعي معين ، كالواقع الذي تفرضه المدينة ..

2021-05-06 2021-05-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عبد الرزاق امدجار