تقلص شعبية البر لماني نورالدين مضيان في مدينة تارجيست والنواحي

آخر تحديث : الإثنين 21 يوليو 2014 - 4:03 مساءً
   مراد حمدون

  لوحظت في الاونة الأخيرة بمدينة تارجيست وخصوصا من طرف المهتميين بالشأن السياسي الشبابي تحركات في منتهى الغرابة والسريالية ويتعلق الأمر بسلوكات بعض من كانوا يدعون انتمائهم لشبيبة حزب علال الفاسي وانتقالهم  بدون سابق إنذار أومبررات مقبولة إلى تنظيم اخر والإرتماء في أحضانه بحثا عن  ضرع يمتصون منه ما جادت به جيوب منتخبيين يسعون إلى توسيع قاعدتهم الإنتخابية في جملة انتخابية سابقة لأوانها وقد اعتاد هذا الرباعي الذي يضم كاتب الشبيبة الإستقلالية سابقا استطاع أن ينتقل بسرعة البرق وفي ظرف أقل من سنة بين ثلاث تنظيمات حزبية ابتداءا من العدل والإحسان الذي طرد منه لسلوكاته المشينة وتعامله مع المخابرات مرورا بحزب الإستقلال ليحط الرحال بحزب الوردة الذي يبحث فيه لنفسه عن موطأ قدم ببلدية تارجيست حيث يعتبر هذا المعاق من أخطر عناصر هذه العصابة التي تتقن فن الإبتزاز وتمثيل دور الضحية وهو المعروف عنه في الأوساط الشبابية كونه مرتزق يضع نفسه تحت الطلب من اية جهة كانت شريطة الإغداق عليه بالإكراميات ولينجح في مسعاه ولتكون تحركاته أكثر نجاعة وفعالية فقد ضم إلى جوقته عناصر محنكة من ذوي التجربة في مجال الإبتزاز الساسي والمادي واللعب على عدة حبال لتسهيل مؤموريته

 وحسب مصادر من مدينة تارجيست فإن أكبر ضحايا هذا الرباعي كان إلى حدود الامس القريب نائب برلماني من أحد الأحزاب التي خرجت إلى المعارضة حديثا والذي كان يغدق عليهم باموال طائلة دون رقيب ولا حسيب لدعم وتنظيم أنشطة بئيسة لا ترقى إلى مستوى الحركية التي تعرفها المدينة والملاحظ فإن هذا الرباعي الذي يترأسه المعاق ذو الساق الوحيدة يفتقد إلى التواصل مع شباب البلدة لكونه معروف لدى الخاص والعام بتجندهم لخدمة جهاز المخابرات من جهة وسعيهم إلى الإبتزاز كل منتخب راغب في خدماتهم البئيسة وتحركاتهم العقيمة

غير معروف
EL GHAZZI

2014-07-21 2014-07-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

EL GHAZZI