تنظيم وقفة احتجاجية أمام السفارة الاسبانية بفرنسا من طرف ثلة من الفعاليات الجمعوية المتنوعة عبر المدن الفرنسية

آخر تحديث : الأحد 23 مايو 2021 - 3:12 مساءً

متابعة : لمليجي محمد  ( فرنسا)

نظمت مجموعة من الفعاليات الجمعـوية الغيورة بمدينة باريس ( فرنسا ) مساء يوم السبت 22 ماي 2021 من الساعة الثانية الى الساعة الخامسة زوالا وقفة احتجاجية كبيرة  امام  مقر السفارة الاسبانية شارك فيها ثلة من المناضلين والمناضلات من بينهم : محمد غماري و عبد العزيز مريمي و لمليجي محمد و عبيدي عبد الكريم و غيرهم باوروبا مطالبين الجمهورية الاسبانية باعتقال المجرم إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو على الأعمال الإرهابية التي قام بها في حق مجموعة من الأبرياء المغاربة والاسبان .

حيث تجمهر العديد من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج من مختلف المدن الفرنسية أمام السفارة الاسبانية بفرنسا مطالبين باعتقال المجرم الذي بقي حرا طليقا على الأراضي الاسبانية بعد ما دخل إليها بجواز سفر مزور قصد العلاج

حيث رفع العشرات من المحتجين لافتات تطالب باعتقال المجرم إبراهيم غالي على الأعمال التي قام بها على خلفية تهم الاغتصاب والاختطاف والإبادة الجماعية  وانتهاك حقوق الإنسان الذي يتابع فيها من طرف القضاء الاسباني مطالبين تفعيل مذكرة التوقيف في حقه الصادرة في عام 2016

واجمع العديد من ممثلي الجمعيات الحقوقية والنقابية وغيرها على موقفهم الرافض باستقبال زعيم البوليساريو على الأراضي الاسبانية مما ارتكبه في حق الإنسانية  كما انه يتعارض من القانون الاسباني و الدولي وروح التعاون والشراكة وعلاقة حسن الجوار بين المغرب واسبانيا وان موقف اسبانيا بدخول المجرم إبراهيم غالي رغم المذكرة التوقيف الخاصة في حقه فان اسبانيا انتهكت حقوق الضحايا الذي قام بها زعيم البوليساريو الذي عانوا من الانتهاكات الجسيمة ويلحون على محاكمته على الأراضي الاسبانية وعدم منعه من العقاب وان يقول القضاء الاسباني كلمته الأولى والأخيرة

2021-05-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

البخاري ادريس