جمعية لنكتب ” اد نورو” تعيد الاعتبار للكتابة بالأمازيغية

آخر تحديث : السبت 7 أغسطس 2021 - 11:43 مساءً
عمر أيت سعيد

ولأن الكتابة صرخة خرجت من مملكة الصمت، ولأن بالكتابة تصل اللغات إلى العالمية… أسس مجموعة من الشباب الغيورين والناشطين في الثقافة واللغة الأمازيغية جمعية ثقافية تحت اسم “

“Tamesmunt AD NURU I Yimyura s Tmaziɣt”

وتعلن ذات الجمعية لجميع الكتّاب والمبدعين والباحثين والمترجمين والمهتمّين عن تأسيس جمعية مختصة في مجال الإبداع والبحث والدراسات الأمازيغية تحمل اسم “جمعية أد نُورُو للكُتّاب بالأمازيغية”، وهي إطار مستقل وغير حكومي، تهدف إلى: • تشجيع المبدعين والكُتاب والباحثين والمترجمين بالأمازيغية وصقل وبناء طاقات فكرية تستوعب العصر ومشكلاته والواقع وتحدياته؛ كما تهتم بتشجيع نشر الكتب والمقالات والإبداعات الأمازيغية لنشر المعرفة، والسعي للانخراط في خلق فضاء فكري يسهم في تنمية الفرد والمجتمع؛

اظف إلى ذلك الانخراط في الهموم الفكرية المعاصرة وإعداد أو إنجاز دراسات ثقافية وأكاديمية نقدية، بما يخدم ترسيخ قيم الديمقراطية؛ و المساهمة في بلورة مشروع ثقافي وتطوير الرؤى والممارسات حول قضايا الثقافة واللغة الأمازيغيتين على المستوى المحلي والجهوي والوطني بتنظيم مسابقات وجوائز ومعارض لتشجيع الإبداع والإبتكار لدى المبدعين بالأمازيغية؛ وتعزيز الحضور العلمي والثقافي الأمازيغيين وتأسيس مجلات دورية مختصة؛

هذا وقد كان من المبرمج أن يتم تأسيسها قبل سنتين، إلا أن الوضعية الوبائية حالت دون ذلك، ولكن لم تمنع أصحاب الفكرة من المضيّ قدما في برنامجهم، وكان من ثمراته نشر ستة كتب أمازيغية، وأخرى تنتظر.

هذا ونعلن كذلك عن صدور الترجمة الأمازيغية الراقية لرواية “Sans famille” للكاتب الروائي الفرنسي الشهير هيكتور مالو (1830-1907)، وقد صدرت الرواية لأول مرة سنة 1893، وعُرض فيلمها على شاشات السنيما سنة 1981. سيسجل التاريخ بأن المترجمة، السيدة حسناء فاطني، هي أول امرأة من أميزار تترجم، وبلغة أمازيغية سلسة، رقيقة وجميلة، عملا أدبيا من هذا الطراز، فقد كان اختيارها موفقا، وكانت ترجمتها راقية. كما تضمّ الرواية رسومات فنية بريشة المبدع الفنان محمد العمراني، وهو الذي صمّم لها الغلاف كذلك.

إن الجمعية، وأعضاء مكتبها، يطلقون نداءهم لكل الكُتّاب والمبدعين والمترجمين والباحثين المؤلفين باللغة الأمازيغية إلى مراسلتها لنشر أعمالهم، كما ترسل نداءها لكل الغيورين من أجل دعمها في رسالتها هاته، وتحقيق الأهداف التي من شأنها ترسيخ مشروع ثقافي وعلمي يلبي حاجة الفكر والممارسة…

غير معروف
EL GHAZZI

2021-08-07 2021-08-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

EL GHAZZI