حزب “الكتاب” يدخل على خط تصعيد “الأساتذة المتعاقدين”.. ويوجه دعوة للحكومة

آخر تحديث : الخميس 18 مارس 2021 - 10:13 صباحًا

على خلفية الإحتجاجات التي قادتها “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” يومه الثلاثاء 16 مارس الجاري، في الرباط، طالب المكتب السياسي لحزب “التقدم والإشتراكية”، الحكومة بفتح حوار جدي مع العاملين والعاملات في قطاع التربية والتكوين.

وأكد المكتب السياسي لحزب “الكتاب”، أنه يتابع، باهتمام كبير، الحركة المطلبية التي تخوضها عدد من فئات قطاع التربية والتكوين، ومن ضمنها فئة الأساتذة في وضعية تعاقد. مضيفا أنه سينظم ندوة حول موضوع “الأساتذة المتعاقدين”، بهدف مناقشته وإبراز تأثيراته على مسار إصلاح منظومة التربية والتكوين.

من جهتها، دعت نقابة “المنظمة الديمقراطية للشغل” حكومة العثماني، إلى فتح باب الحوار مع “أساتذة التعاقد” والدكاترة المعطلين عن العمل.

وطالبت نقابة “البام” في بلاغ لها، الحكومة بإسقاط نظام التعاقد مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، والإدماج الفوري لكافة الأساتذة المتعاقدين وبأثر رجعي في النظام الأساسي العام لموظفي التعليم، أي في سلك الوظيفة العمومية. مؤكدة على ضرورة خلق درجة خارج السلم لجميع الأساتذة المحرومين منها (الابتدائي والاعدادي) ودرجة جديدة ممتازة لحملة شهادة جامعية الدكتوراة، وتحسين أوضاع الأسرة التعليمية والإدارة التربوية والملحقين بالاقتصاد والإدارة.

وتدخلت القوات الأمنية أمس، لمنع المئات من المنتمين إلى “تنسيقية الأساتذة المتعاقدين” من تنظيم مسيرة احتجاجية واعتصام جزئي أمس واليوم أمام مقر البرلمان ووزارة التعليم بالعاصمة الرباط، للمطالبة بالإدماج في الوظيفة العمومية؛ معللة قرار فض الإحتجاجات بخرق الطوارئ الصحية المفروضة لمواجهة تفشي فيروس “كورونا”.

وقالت مصادر من تنسيقية الأساتذة المتعاقدين، إن قوات الأمن واجهت المسيرة، ومنعت وصولها إلى مقر البرلمان، وتم تسجيل إصابات أثناء التدخل الأمني لتفريق الأساتذة.

2021-03-18 2021-03-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

ع اللطيف ألبير