حلفاء دونالد ترامب في الشرق الأوسط في حالة ترقب!!

آخر تحديث : الإثنين 9 نوفمبر 2020 - 11:31 صباحًا

تنبأت الصحف العالمية اليوم بالسياسة التي قد يتبعها الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن في بلده والعالم، وقدمت الصحف مقالات رأي من زوايا مختلفة للتحولات المرتقبة في عدد من الملفات والقضايا ولاسيما في السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

كل الصحف تقريبا منكبة على إحصاء وتحليل التحولات الجديدة التي ستطرأ على السياسة الأمريكية بعد فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الانتخابات الرئاسية. صحيفة فاينانشال تايمز كتبت إنه يحضر سلسلة من القرارات للتراجع عن بعض الإجراءات التي كان قد اتخذها الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، وأول هذه القرارات العودة إلى اتفاق باريس للمناخ والعودة إلى المنظمة العالمية للصحة التي كان قد بدأ ترامب مسلسل الخروج منها. نقلت صحيفة فايناشال تايمز أن جو بايدن سيعلن ابتداء من اليوم أسماء شخصيات ستشكل مجموعة عمل لمكافحة وباء كورونا المتفشي بشكل حاد في البلاد والتي جعل منها جو بايدن أولوية إدارته المقبلة.

جو بايدن وعد بإصلاح الخسائر التي تسبب فيها سلفه دونالد ترامب، والرسام مورتن مورلند عكس برسمه في صحيفة ذي تايمز الفوضى التي تركها ترامب داخل البيت الأبيض والمهمة الصعبة التي تنتظر الرئيس المنتخب جو بايدن.

عملية التنظيف التي سيقدم عليها جو بايدن هي بمثابة خبر سيئ يتلقاه الشعبويون في كل أنحاء العالم. العبارة كتبتها صحيفة ذي واشنطن بوست وأضافت إنه كان نجم الشعبويين من المجر إلى البرازيل مرورا بالفلبين. دونالد ترامب هو الذي أخرج هؤلاء الزعماء السياسيين من الهامش وروج لخطابهم القومي من منبره في البيت الأبيض. تواصل الصحيفة بالقول إنه وبهزيمة ترامب تجد التيارات القومية المحسوبة على اليمين نفسها أمام تحد جديد يتمثل في كيفية الإبحار في عالم لم يبق فيه أقوى رجل في العالم إلى جانبهم. ترجح الصحيفة ألا تنتهي هذه التيارات برحيل ترامب عن السلطة لأنها كانت قد بدأت في الانتشار قبل انتخابه في العام 2016.

ماذا عن التحولات المنتظرة مشاهدينا في الشرق الأوسط؟ صحيفة لوريون لوجور تقول إن حلفاء ترامب في حالة ترقب. حلفاء ترامب في المنطقة بحسب الصحيفة هم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.  قالت الصحيفة إنه وفي الوقت الذي سارع فيه قادة العالم إلى الترحيب بفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات تأرجحت ردود حلفاء ترامب في الشرق الأوسط بين صمت طويل وترحيب محتشم.

في صحيفة الشرق الأوسط مقال لعبد الرحمن الراشد يكذب فرضية أن السعودية متخوفة من قدوم المرشح الديمقراطي إلى البيت الأبيض، ويرى الكاتب أن رجلا في عمر وتجربة جو بايدن له سجل يجعلنا نتنبأ بموضوعية أنه سيكون الرئيس الأمريكي الأقرب وليس العكس. يقول الكاتب إن ما يحاول الإعلام المعادي للسعودية ترويجه من أن العلاقات ستتوتر مع قدوم رئيس ديمقراطي، سيحدث العكس تماما. بايدن محتاج إلى تعاون القوى المهمة إقليميا في العالم معه ودور السعودية غاية في الأهمية في توطيد الاستقرار في المنطقة، نقرأ في هذا المقال لعبد الرحمن الراشد.

صحيفة هأرتس الإسرائيلية تقول إن جو بايدن يدعم اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة ولا تترقب الصحيفة تحولا كبيرا في السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل، وترى الصحيفة أن فوز جو بايدن ستكون له أضرار وتبعات على شخص واحد هو بنيامين نتانياهو.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان من الأوائل الذين هنؤوا الرئيس الأمريكي المنتخب، نقرأ في صحيفة لوفيغارو. الصحيفة نقلت تصريحات ماكرون التي دعا فيها بايدن إلى العمل معا، وقالت الصحيفة: إن فوز بايدن لا يعني تحولا كبيرا في السياسة الأمريكية في كل الملفات وأضافت إن أكبر ملف يشغل الدبلوماسية الأمريكية هو العلاقات مع الصين في حين لا تشكل العلاقات مع أوروبا أولوية لجو بايدن.

أجرى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان زيارة إلى مصر التقى خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي. الزيارة تأتي وسط خلاف مع العالم الإسلامي بشأن دفاع فرنسا عن نشر رسوم كاريكاتير مسيئة للنبي محمد. صحيفة المصري اليوم وصحف مصرية أخرى نشرت الخبر على صفحاتها الأولى. المصري اليوم كتبت إن الرئيس عبد الفتاح السيسي شدد على ضرورة تضافر جميع الجهود لإعلاء قيم التعايش والتسامح بين كل الأديان، فيما أكد وزير الخارجية الفرنسي على احترام كل الأديان وتطلع بلاده للتعاون مع مصر لمكافحة التعصب.

غير معروف
EL GHAZZI

2020-11-09 2020-11-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

EL GHAZZI