دفاعا عن الملف المطلبي الوطني أطر الإدارة التربوية ينظمون وقفة احتجاجية بقلعة السراغنة

آخر تحديث : الأحد 15 نوفمبر 2020 - 6:00 مساءً
موسى عزوزي

نفذ أطر الإدارة التربوية وقفة احتجاجية يوم الخميس 12 نونبر 2020 أمام المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بقلعة السراغنة ابتداء من الساعة الثانية عشرة والنصف زوالا بموازاة وقفات مماثلة بعموم المديريات والأكاديميات على الصعيد الوطني للتعبير عن غضب هذه الفئة من الشغيلة التعليمية واستيائها من الأوضاع الحالية لإدارة المؤسسات التعليمية، والمطالبة بإخراج المراسيم المتوافق حولها بما يضمن حل ملف الإدارة التربوية بشكل كامل ونهائي.

ويطالب أطر الإدارة التربوية من مديرات ومديري الابتدائي والثانوي الإعدادي والتأهيلي والنظار والحراس العامين للخارجية والداخلية ومديري الدروس، ورؤساء الأشغال بالإخراج الفوري للمرسومين المتوافق حولهما بشأن إحداث مسلك الإدارة التربوية، وإطار متصرف تربوي المفقودين في دهاليز الوزارة، ومنح إطار متصرف تربوي لكل أطر الإسناد بدون قيد أو شرط.

كما طالب المحتجون بالتعجيل بتسوية ملف المتصرفين التربويين ضحايا المرسوم 2.18.294 المرتبين في الدرجة الثانية، وإجراء وتسوية الترقية في الدرجة والرتبة للمتصرفين التربويين ، وتسوية وتحيين الوضعية الإدارية والمالية لكل خريجي مسلك الإدارة التربوية منذ الفوج الأول، وضمان الحركية بين الأسلاك التعليمية والمهام..

ويشمل الملف المطلبي لأطر الإدارة التربوية الجانب المتعلق بتوفير الموارد البشرية اللازمة وكل شروط العمل المادية واللوجيستيكية الضرورية بما يتوافق وكثرة المهام وتشعبها ويضمن السلامة الصحية وأمن كل أطر الإدارة التربوية وباقي مكونات المجتمع المدرسي، وخلق تعويض مادي محفز لإطار متصرف تربوي، والرفع من التعويضات عن السكن والمهام، وفتح آفاق جديدة لأطر الإدارة التربوية بخلق هيئة تفتيش التدبير الإداري.

في السياق ذاته طالب المحتجون بتمكين الفوج الأول من خريجي مسلك الإدارة التربوية من تعويضاتهم المقرصنة، وإيجاد حل لأطر الإدارة التربوية الذين لم يتم إقرارهم واستمروا في نفس المهمة لأكثر من موسمين دراسيين، وفتح باب المشاركة في الحركة الانتقالية بعد سنة من الاستقرار إسوة بباقي فئات الشغيلة التعليمية، وفتح باب الترقي للدرجة الجديدة لأطر الإدارة التربوية المرتبين في الدرجة الممتازة وفق مخرجات الاتفاق الاجتماعي ل 26 ابريل 2011 .

2020-11-15 2020-11-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

موسى عزوزي