سنة حبسا لشقيق وزير سابق خرق الطوارئ…

آخر تحديث : الخميس 23 أبريل 2020 - 4:24 صباحًا

أدانت المحكمة الزجربة عين السبع قبل قليل، شقيق وزير سابق، اعتقل إثر خرقه الطوارئ والفرار بعد إهانة الشرطة بالقذف، وقضت في حقه بسنة حبسا نافذا. ونزل الخبر على عائلة المتهم كالصاعقة، إذ لم يكن منتظرا أن يصل الحكم إلى سنة حبسا. وأخضع شقيق الوزير السابق لتدبير الحراسة النظرية، في الأسبوع الأول من أبريل الجاري، بعد القاء القبض عليه، سيما انه كان فر لرجال الشرطة، وفتح بحث قضائي في مواجهته، قبل أن يحال على النيابة العامة التي تابعه حالة اعتقال من أجل عدم الامتثال وإهانة موظفين عموميين أثناء مزاولتهم مهامهم، والقذف وخرق حالة الطوارئ الصحية. وفي السجن خضع لفترة العزل الصحي 14 يوما قبل أن يحاكم ويدان.

وتعود الوقائع التي توبع من أجلها المتهم، إلى مساء 31 مارس الماضي، وتحديدا عند الساعة التاسعة ليلا، عندما كان شقيق الوزير السابق يتولى سياقة سيارته الجاكوار، مرفوقا بزوجته، وعند إخضاعه للمراقبة الأمنية بالقرب من ملعب “الكوك” بالحي الحسني بالبيضاء، ثار في وجه الشرطيين بعدما تعذر عليه الإدلاء بوثيقة تبرر خروجه الاستثنائي، قبل أن يعمد إلى زيادة سرعة السيارة والفرار موجها كلاما ساقطا يمس بالاعتبار الشخصي لموظفي الأمن، وينطوي على تهديد صريح في مواجهتهم، حسب ما هو مضمن في ملف القضية.

وعممت مصالح الأمن الوطني مذكرة بحث تتضمن أرقام السيارة، وبيانات الشخص الفار، قبل أن يتم القاء القبض عليه على متن سيارة مغايرة، خارقا مرة أخرى حالة الطوارئ الصحية، وهو ما استدعى ضبطه وإخضاعه لتدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي أمرت به النيابة العامة.

2020-04-23 2020-04-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عمر أيت سعيد