فيدرالية النقابات الديموقراطية تصدر بلاغا في الكارثة الوبائية بلالة ميمونة

آخر تحديث : الثلاثاء 23 يونيو 2020 - 10:33 مساءً

سامي دقاقي

على إثر تداعيات الكارثة الوبائية التي حلّت بمنطقة لالة ميمونة خاصة، والغرب بصفة عامة، وما ترتب عنها من مخاوف وقلق واستياء عام، عقد المكتب المركزي لفيدرالية النقابات الديمقراطية FSD اجتماعه الأسبوعي العادي عن بعد يوم الأحد 21 يونيو 2020، وخرج خلاله ببلاغ (توصلت “ماروك نيوز” بنسخة منه) يستحضر تداعيات ظهور بؤرة لوباء كورونا المستجد بصفوف العاملات بمعمل تلفيف الفراولة بمنطقة لالة ميمونة بإقليم القنيطرة. حيث اعتبر ذات البلاغ أنّ مردّ هذه الكارثة يعود بالأساس إلى جشع الرأسمالية في حصد أرواح العمال والعاملات مقابل مراكمة الأرباح بتواطؤ مكشوف مع السلطات، التي أعطت الضوء الأخضر لاستمرار العمل دون الالتزام بتطبيق أدنى شروط الصحة والسلامة التي سنتها وفرضتها على آخرين، رغم مطالبة العديد من العاملات بضرورة إجراء الفحص بمجرد ظهور الحالة الأولى.

وحسب بلاغ فيدرالية النقابات الديموقراطية في الموضوع، تعتبر هذه الأخيرة أنّ تاريخ 20 يونيو عاد ليسجل نفسه هذه السنة بانتهاك صارخ لحقوق عاملات الضيعات الزراعية وتعريض حياتهن لخطر الموت والقتل بالوكالة، لا يختلف في بشاعته عن الهجمة الدموية التي ذهب ضحيتها شهداء 20 يونيو 1981؛ وتذكِّر أنه سبق لها أن حذرت من مغبّة استمرار فتح المعامل والمصانع والشركات باعتبارها تهديدا لسلامة الطبقة العاملة وبؤرا لفيروس كورونا المستجد، لكن مع كامل الأسف يُسجل الامتياز الذي قدمته الحكومة للباطرونا كفرصة لمراكمة الأموال دون اكتراث لسلامة و صحة العمال و العاملات؛ كما تسجل النقابة احتجاجها على السلطات المسؤولة بشكل مباشر على تقصيرها في المتابعة و المعاينة و تحملها مسؤولية ما حدث بإصرارها على قرار السماح للمعامل بالاشتغال دون مراقبتها من طرف الأجهزة المعنية؛ وتطالب الحكومة بإلزام الكومبرادور والإقطاع من أجل أداء واجب التداوي للعاملات و العمال و تعويضهم عن جميع الآثار الكارثية التي ألمت بهم بفعل كورونا ؛ وفتح تحقيق في الموضوع ومحاسبة كل من ثبتت مسؤوليته في عدم مراقبة المعامل وتوفير شروط السلامة والصحة والوقاية للعمال و العاملات و ما ترتب عنه من آثار نفسية سلبية على عموم المواطنين جراء الأخبار الصادمة التي يتلقاها. من جهة أخرى تعتزم النقابة تنظيم ندوة فكرية بمناسبة ذكرى انتفاضة 20 يونيو 1981 حول موضوع ( الحركة النقابية: المسار و التحديات المستقبلية) و ذلك يوم السبت 27 يونيو2020 .

2020-06-23 2020-06-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

التعليقاتتعليقان

سامي دقاقي