ما قامت به الإمارات تجاه المغرب لم يأتي عن حسن نية بل هناك مصالح لها مقابل هذه الخطوة التي أقدمت عليها وجرت وراءها الدويلات التي تدور في فلكها والأيام القادمة ستعري المستور .سوف ينجلي الغبار وتدري أأنت راكب فرس أم حمار (إبراهيمي عبدالحفيظ من أبناء بوطازولت)